قضاة الساحة في البطولة الآسيوية

تتألف القائمة الرسمية لحكام الساحة في النسخة السابعة عشرة من نهائيات كأس أمم آسيا بالإمارات 2019 من 30 حكما ويتصدر الحكم المونديالي الدولي الشهير الأوزبكي رافشان ارماتوف القائمة التي تضم أيضا حكمنا الدولي البارز أحمد الكاف. وتعد دول اليابان وأوزبكستان والشقيقة قطر الأكثر رفدا لحكام الساحة في النسخة الحالية من البطولة الآسيوية بواقع 3 حكام لكل منها فاليابان ستكون ممثلة بجومبيه إيدا وهيروكي كيمورا وريو جي ساتو أما أوزبكستان فستكون ممثلة بأرمان ارماتوف وفالنتين كوفالنكو وألجنير طانتاشيف بينما قطر ستكون ممثلة بعبدالرحمن الجاسم وخميس الكواري وخميس المري.
وسيمثل الصين حكمان دوليان معروفان هما فو مينج وما نينج ويظهر على السطح أيضا حكما الساحة الأردنيان أحمد العلي وأدهم المخادمة ويمثل كوريا الجنوبية حكمان للساحة أيضا هما كيم دونج جين وكو هيونج جين وينطبق الحال كذلك على العراق التي ستكون ممثلة بحكمين في نهائيات البطولة الآسيوية هما علي صباح ومهند قاسم وفي الجانب الأسترالي سيشارك حكمان للساحة هما بيتر جرين وكريس بيث في الوقت الذي سترفد فيه الدولة المضيفة الإمارات حكمين للساحة هما عمار الجنيبي ومحمد عبدالله حسن.
وفي المقابل ستشارك بعض الدول بحكم ساحة وحيد فعلى غرار حكمنا أحمد الكاف ستكون البحرين ممثلة بحكم ساحة واحد هو نواف شكر الله وسيحمل علي رضا فاغاني آمال الصافرة الإيرانية في الوقت الذي سيدافع فيه محمد أمير الأزوان عن لواء الصافرة الماليزية وسيحمل المكسيكي سيزار ارتورو راموس على عاتقه مسؤولية الدفاع عن شرف الصافرة الماليزية وسيتصدى الحكم السعودي تركي الخضير لمسؤولية الذود عن حياض ومكتسبات التحكيم السعودي وهو الهدف ذاته الذي أتى من أجله الحكم السنغافوري محمد تقي وكذلك الحكم السريلانكي بيريرا.
واستقر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في وقت سابق على القائمة الرسمية للحكام المساعدين في نهائيات النسخة الحالية من البطولة الآسيوية والتي تضمنت على 30 حكما مساعدا يعدون من خيرة رموز قضاة الملاعب المساعدون في القارة الصفراء ويبرز في القائمة حكمانا المساعدان أبوبكر العمري وراشد الغيثي اللذان نالا حظوة الثقة والترشيح من جانب الاتحاد القاري للعبة وسيشاركان معا في إدارة مباريات ومنافسات البطولة جنبا إلى جنب مع حكم الساحة المعروف أحمد الكاف. وتم ترشيح حكمين مساعدين من كل دولة للمشاركة في إدارة مباريات البطولة حيث سيقع على عاتق الحكمين الأستراليين ماثيو جرين وأنتون شيتينين مسؤولية الدفاع عن سمعة التحكيم الأسترالي وسيكون الحكمان البحرينيان محمد سلمان وياسر توليفات مطالبين بالدفاع عن عرين التحكيم البحريني وسيكون الصينيان تشاو يي وهو وي مينج أمام مهمة محددة وثابتة تتمثل في تحصين سمعة ومكانة التحكيم الصيني وهو الهدف ذاته الذي يسعى إلى تحقيقه كلا الحكمين الأردنيين محمد الكلاف وأحمد الرويلي.
ويسابق الكوريان الجنوبيان كيم يونج ها ويوون كوانج يوو الزمن لإظهار التحكيم الكوري الجنوبي خلال منافسات البطولة في أبهى حلة في الوقت الذي ستعلق فيه ماليزيا آمالها على حكميها محمد يسري ومحمد زين العابدين وتعول المكسيك على حكميها ميجيل هرنانديز والبرتو مورين لتبيان مدى الجودة التي وصل إليها التحكيم المكسيكي وستحاول قطر بجلاء أن تبهر المتابعين والمراقبين والنقاد والمحللين بجودة حكميها المساعدين سعود المقلة وطالب المري في الوقت الذي ستكون فيه الأنظار مركزة على الحكمين المساعدين الإماراتيين محمد الحمادي وحسن المهري.
إلى ذلك سيشارك في البطولة القارية الحكمان المساعدان الإيرانيان محمد رضا ورضا سوخاندان وبعدد حكمين أيضا سيشارك هيروشي ياماوشي وجون ميهارا من اليابان وعبدالحميد رسولوف وجاخونجير سايدوف من أوزبكستان. وستقتصر مشاركة بعض الدول على حكم واحد فقط يمثلها في النهائيات الآسيوية على شاكلة سيرجيه جريشنكو من هونج كونج ومحمد العبكري من المملكة العربية السعودية وروني كوه مين من سنغافورة وبليثا هيماثونجا من سريلانكا.