عدد سكان الصين انحسر في 2018 لأول مرّة منذ سبعة عقود

بكين، (أ ف ب) – سجّلت الصين، أكبر بلد في العالم من حيث عدد السكان، انحسارا في هذا العدد في العام 2018 لأول مرة منذ سبعين عاما، بحسب خبراء، رغم التخلي عن سياسة الطفل الوحيد.
وستُعلن الأرقام الرسمية خلال الشهر الجاري، لكن الخبير يي فوكشيان المقيم في الولايات المتحدة تحدّث عن تراجع في عدد السكان يبلغ مليونا و270 ألف شخص.
وهذا التراجع ضئيل جدا نسبة لعدد السكان البالغ مليارا و390 مليون نسمة، لكنها المرّة الأولى التي ينحسر فيها العدد منذ إعلان الجمهورية في العام 1949.
وكان مؤسس النظام الشيوعي ماو تسي تونغ أرسى سياسة تشجّع الإنجاب، لكن الصين اعتمدت في السبعينيات سياسة الطفل الواحد للحد من انفجارها السكاني.
إلا أنها، وإزاء تراجع نسبة الصغار في المجتمع، ألغت هذه السياسة في العام 2016، وسمحت لكل زوجين بإنجاب طفلين.
رغم ذلك، لا يُقبل كثير من الأزواج على الإنجاب، أو الإنجاب أكثر من مرّة، في ظلّ التكاليف المرتفعة للسكن والتعليم والاستشفاء.
نتيجة لذلك، انحسر عدد الولادات بما قدره مليونان و500 ألف طفل العام الماضي، وكذلك سجّل ارتفاع في الوفيات بما قدره أحد عشر مليونا و580 ألف شخص.
وقال الباحث لوكالة فرانس برس «كان العام الماضي عام تحوّل تاريخي في النمو السكاني في الصين» متوقعا أن يستمرّ الحال هكذا، ولاسيما بسبب انخفاض عدد النساء في سنّ الإنجاب.