«كاثاي باسيفيك» للطيران ترتكب خطأ من «الدرجة الأولى»

هونغ كونغ، (أ ف ب) – سيتنعم عشرات المسافرين برفاهية السفر في الدرجة الأولى عبر «كاثاي باسيفيك» في مقابل مبالغ زهيدة نسبيا بعدما باعت شركة الطيران تذاكر سفر بأسعار بخسة عن طريق الخطأ.
فقد باعت شركة الطيران عبر موقعها الإلكتروني ليلة رأس السنة تذاكر سفر من الدرجة الأولى ودرجة الأعمال لرحلات بين فيتنام وأمريكا الشمالية في مقابل 670 دولارا ذهابا وإيابا فيما تباع عادة هذه التذاكر في مقابل 16 ألف دولار في الدرجة الأولى وأربعة آلاف إلى ستة آلاف دولار في درجة الأعمال.
واكتشفت «كاثاي باسيفيك» خطأها أمس الأول لكنها أكدت أن التذاكر المباعة بهذه الأسعار الاستثنائية ستبقى صالحة.
وكتبت الشركة عبر «تويتر»، «لقد اقترفنا خطأ لكننا متلهفون لاستقبالكم مع هذه التذاكر»، واصفة ما حصل بأنه «مفاجأة ممتازة خاصة برأس السنة».
ورفض متحدث باسم الشركة الكشف عبر وكالة فرانس برس عن عدد البطاقات التي بيعت بهذه الأسعار.
وقد تضررت هذه الشركة التي تتخذ مقرها في هونغ كونغ بشدة قبل أشهر بفعل فضيحة كبرى لانتهاك خصوصية البيانات، إذ أقرت متأخرة في أكتوبر بحصول خرق لبيانات 9,4 ملايين راكب بما يشمل تاريخ الميلاد ورقم الهاتف ورقم جواز السفر.