ابن علوي: سياستنا الخارجية تقوم على مبدأ السلام ونعمل على تكوين شراكات وصداقة مع الآخر

أكد سعي السلطنة لتعزيز مبادئ التعايش –

السفير الأمريكي: السلطنة أقدم شريك عربي لنا منذ عام 1840م –

العمانية: أكد معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية أن فلسفة السلطنة السياسية تقوم على مبدأ السلام مع الأمم المحبّة والمؤمنة بالسلام، وأنها لا تتدخل في شؤون الغير ولا تسمح للغير بأن يتدخل في شؤونها كذلك.
وقال معاليه في حديث لبرنامج «هذه أمريكا والعالم» بالتعاون مع الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون «إن فلسفة السلطنة هي السلام ثم السلام لكل الأمم التي تشاركنا معنى السلام… ونحن نعمل مع الغير على تكوين شراكة وصداقة مع الآخر».
وأكد أن أولوية السلطنة هي إيجاد آليات تجعل الناس يتقبلون مبادئ السلام والتعايش.
وبخصوص السلام في الشرق الأوسط أشار إلى أن المشكلة تكمن في الاحتكام إلى الجوانب التاريخية المتعلقة بالأرض وتاريخها وعليهم توسيع هذه الزاوية الضيقة والخروج منها والنظر إلى المستقبل وعدم العودة إلى الماضي.
من جانبه أكد سعادة مارك جي سيفرس سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى السلطنة على عمق العلاقات التاريخية بين السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية مبينا أن السلطنة بقيادة جلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – وبسياسته الحكيمة تكون وسيطا فاعلا في حل العديد من القضايا والمشاكل الإقليمية.
وقال سعادته «إن السلطنة أقدم شريك في الوطن العربي للولايات المتحدة الأمريكية وعلاقتنا تعود إلى عام 1830م حيث زار أول سفير عماني نيويورك في عام 1840م وكانت الرحلة طويلة عبر السفن».