التدريب على أسس جائزة السلطان قابوس للتنمية المستدامة بتعليمية مسقط

نظمت المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط حلقة تدريبية لمدة يومين استهدفت أعضاء اللجنة المحلية لجائزة السلطان قابوس للتنمية المستدامة في البيئة المدرسية بهدف تعريفهم بماهية الجائزة ومضامينها وطرق المشاركة فيها وذلك في قاعة الاجتماعات بمبنى المديرية بحضور الدكتور علي بن حميد الجهوري المدير العام والدكتورة خديجة بنت محمد البلوشية المديرة العامة المساعدة للبرامج التعليمية والتقويم التربوي.
في اليوم الأول تحدث المدير العام مرحبا في مستهل حديثه بالحضور موضحا أهمية الجائزة التي تحمل اسم صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه، والتي تهدف إلى وضع رؤية مستقبلية واعية لتعزيز السلوكيات والقيم الإيجابية لدى الطلبة في النظافة والأنماط الصحية في المدرسة والمجتمع المحلي، وبناء شخصية الطلبة بصورة متكاملة وإكسابها مهارات التعامل الإيجابي مع القضايا والتحديات المختلفة، وتحفيز طاقاتهم وإمكانياتهم، وتنويع قدراتهم الإبداعية وتحسين كفاءاتهم العلمية والعملية وغرس المواطنة الصالحة في نفوس الطلاب وتعزيز الهوية الوطنية لديهم من أجل إعداد مواطن قادر على الإسهام بجدارة ووعي في مسيرة النماء والبناء الشامل وتفعيل دور التقنيات الحديثة في خدمة قضايا التعليم والتنمية المستدامة.
تم خلال الحلقة التي قدمتها عزيزة بنت خلفان الرحبية منسقة اللجنة؛ التعريف بماهية الجائزة وتفاصيلها المختلفة من حيث محاور الجائزة وأهدافها واللائحة الداخلية للجائزة ومعايير وأسس تقييم الجائزة ونوعية المبادرات والمشاريع التي تنفذها المدارس وشروطها وغيرها من الجوانب التي تهم الحقل التربوي، وكذلك مهام العمل المسندة إلى أعضاء اللجنة المحلية والالتزام بخطة العمل واستعراض دور منسق الجائزة، كما تم اختيار مدربين من أعضاء اللجنة وتم تدريبهم خلال اليوم الثاني بهدف تنظيم لقاءات لاحقة مع مديري المدارس ثم زيارة المدارس لتعريف جميع المعلمين بماهيتها وأسس وشروط الاشتراك فيها.
وتسعى الجائزة إلى غرس مفاهيم العمل التطوعي لدى الطلبة من خلال تنفيذ مشاريع ومبادرات تربوية مستدامة تخدم قضايا المجتمع والبيئة المدرسية، وتعزز الشراكة المجتمعية والتوأمة بين المدارس وأولياء الأمور والقطاعات الأخرى وتشجيع التنافس الشريف بينها على مستوى المحافظات التعليمية، وبالتالي إكساب الطلاب كفايات القرن الحادي والعشرين وتنمية وعيهم بالعلاقة بين التربية والتنمية المستدامة بجعلهم يدركون أهمية المشاريع التربوية التطبيقية وارتباطها بأهداف التنمية المستدامة وترجمة المعارف والمهارات التي يتلقونها إلى واقع عملي لتحقيق أهداف الجائزة.