ظريف: اجراء الاختبارات الصاروخية لا ينتهك القرار الأممي«2331»

إيران تعتزم إرسال سفنها الحربية إلى المحيط الأطلسي –

طهران – عمان – سجاد أميري:-

قال وزیر الخارجیة الإیراني محمد جواد ظریف «إن بلاده لم تنتهك القرار الأممي 2331 بل أمريكا هي التي انتهكته» معتبراً بأن التهدید یجر إلى التهدید مثلما الاحترام یجلب الاحترام.
وفي تغریدة له على موقع التواصل الاجتماعي «تویتر» كتب ظریف: «ان اطلاق المركبات الفضائية واجراء الاختبارات الصاروخیة من قبل إیران لا یُعدّ انتهاكاً للقرار 2331 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، بل ان أمريكا هي التي انتهكته وهي لیست في موقع یخوّلها موعظة الآخرین في هذا المجال».
وأضاف: «ینبغي أن نذكّر أمريكا نقطتین؛ الأولى أن القرار 1929 قد مات، والثانیة أن التهدید یجر إلى التهدید مثلما الاحترام یجلب الاحترام».
وجاءت تصریحات ظریف رداً على تصريحات وزیر الخارجیة الأمریكي «مایك بومبیو» التي حذّر فیها من استمرار إیران في إطلاق الصواریخ البالستیة، معتبراً بأن هذه الأعمال تُعدّ خرقاً للقرارات الدولیة.
في شأن آخر أعلن نائب قائد القوات البحرية الإيرانية الأدميرال «تورج حسني مقدم» أن مجموعة القطع البحرية الإيرانية ستتوجه في 21 مارس المقبل إلى المحيط الأطلسي في مهام قد تستمر خمسة أشهر.
وأضاف حسني مقدم «أن هذه المجموعة تشمل مدمرة «سهند» الحاملة للمروحيات، مشيراً إلى أن هذه المدمرة هي الأكثر تطوراً مقارنة مع مدمرات الجيل السابق وتبلغ قدراتها ضعف مدمرة «جماران» ولا ترصدها الرادارات وتعمل بأربعة محركات».
وأشار إلى أن القطع البحرية الـ 59 التابعة لسلاح البحرية الإيرانية تبحر حالياً في خليج عدن لضمان المصالح الإيرانية في المحيط الهندي، مبيّناً أن مهام هذه القطع ستستمر حتى الشهرين المقبلين.