الاتحاد الإفريقي يطالب سلطات الكونغو الديمقراطية باحترام نتائج الانتخابات

اديس ابابا – (أ ف ب) – اعتبر رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي محمد أمس أن احترام السلطات في جمهورية الكونغو الديمقراطية لنتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في 30 ديسمبر هو أمر “أساسي”.
وكتب فقي على تويتر بعدما التقى في أديس ابابا رئيس بعثة الاتحاد الافريقي لمراقبة الانتخابات في الكونجو الديمقراطية ديونكوندا تراوري، أن “احترام نتائج الانتخابات هو أمر أساسي”.
وكان رئيس البعثة نبه الاربعاء الماضي الى أن الاتحاد الافريقي الذي أرسل ثمانين مراقبا لتقييم العملية الانتخابية، يعتبر أن النتائج الرسمية يجب أن “تكون منسجمة مع تصويت” الكونجوليين.
وتنتظر البلاد إعلان النتائج التي ستحدد هوية من سيخلف الرئيس جوزف كابيلا.
بدورها، دعت الولايات المتحدة الخميس السلطات الانتخابية في الكونجو الديمقراطية إلى “احترام” خيار الكونجوليين عبر نشر نتائج “صحيحة”.
وأكدت الكنيسة الكاثوليكية النافذة في هذا البلد أنها تعلم اسم الفائز، مطالبة اللجنة الانتخابية الخميس بإعلان النتائج “مع احترام الحقيقة والعدالة”. وفي جنيف، لاحظت المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان رافينا شمسداني الجمعة “استمرار ترهيب الصحفيين ومرشحي المعارضة والمدافعين عن حقوق الإنسان” في الكونجو الديمقراطية.
وأضافت “خلال هذه المرحلة البالغة الحساسية والتوتر، نخشى أن يكون لهذه الجهود لاسكات المعارضة تأثير معاكس كبير حين يتم إعلان النتائج”، داعية “جميع الأطراف إلى عدم اللجوء للعنف”.