«2262» شخصا لقوا حتفهم في «المتوسط» خلال عام 2018

رغم تراجع أعداد المهاجرين إلى أوروبا –

باريس – (أ ف ب): تراجع عدد المهاجرين الذين وصلوا الى اوروبا في 2018، لكن 2262 شخصا قضوا ليبقى البحر المتوسط الطريق البحرية الأكثر خطورة بالنسبة الى هؤلاء، كما قالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، داعية البلدان الأوروبية الى «الخروج من المأزق». وتفيد الأرقام التي نشرتها مفوضية الأمم المتحدة على موقعها في شبكة الانترنت أن اجمالي 2262 مهاجرا «ماتوا او اعتبروا مفقودين» لدى محاولتهم اجتياز البحر المتوسط في 2018، مقابل 3139 في 2017. وعلى صعيد الوصول، اجتاز 113482 شخصا البحر للوصول الى شواطئ البلدان المتوسطية في 2018، وهذا يعتبر تراجعا كبيرا بالنسبة الى العام السابق (172301).
وتعني هذه الارقام تراجعا كبيرا بالنسبة الى «الذروة» التي بلغت مليونا و15 مهاجرا وصلوا في 2015، في خضم أزمة اللاجئين. لكن التراجع بالنسبة الى الوفيات أقل بروزا: فقد لقي 3800 شخص حتفهم آنذاك.