الاحتفال بختام الدورة الـ32 لطلبة كلية السُّلطان قابوس لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها

استمرت 8 أسابيع خضع فيها الدارسون لبرنامج دراسي مكثف –

منح – هلال السليماني –

نظمت كلية السُّلطان قابوس لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها بولاية منح احتفالا بختام الدورة الثانية والثلاثين. أقيم الحفل برعاية طلال بن خلفان العبري مدير دائرة الشؤون الإدارية والمالية بالكلية، وبحضور المعلمين والإداريين بالكلية والشركاء اللغويين، حيث شارك في الدورة نحو 14 طالبا وطالبة من بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإيرانية والسويد وروسيا وألمانيا وإيطاليا وأندونيسيا وكوريا الجنوبية واليابان والبرازيل والهند، واستمرت 8 أسابيع خضع فيها الدارسون إلى برنامج دراسي مكثف في تعلم اللغة العربية، إضافة إلى برنامج ثقافي مكمل يشمل محاضرات ثقافية ودروسا في الخط العربي وبرنامجا للشريك اللغوي وفعاليات ثقافية متنوعة.
وتضمن الحفل كلمة المعلمين ألقاها نيابة عنهم الأستاذ حزيم بن محمد المانعي قال فيها: «كان برنامج هذه الدورة يغص بالأنشطة والفعاليات التي رافقت المنهج التعليمي المقرر. فقد اشتمل برنامج هذه الدورة على زيارات ترفيهية وعلمية ومحاضرات وأمسيات ثقافية وأنشطة رياضية ومشاركات خارجية في العديد من المناسبات والاحتفالات التي جرت خلال الفترة الماضية. ولا أنسى الدور الكبير الذي لعبه برنامج الشريك اللغوي تحت إشراف الأستاذ سعيد الغافري الذي كان له عظيم الأثر في صقل مهارات طلابنا خصوصا في مهارة التحدث. فقد كانت جهود الشركاء اللغويين متميزة في تفعيل هذا البرنامج باختيار الموضوعات الهادفة والممتعة وتنويع أساليب الطرح والقدرة على خلق علاقات طيبة مع الطلاب الأجانب، حيث سادَ جميع الجلسات الود والتفاهم والترابط».
وقدم الطالب كريوس من إيطاليا كلمة نيابة عن زملائه الطلبة تقدم فيها بالشكر الجزيل للكلية وإدارتها وتحدث عن الاستفادة الكبيرة التي تلقاها خلال دراسته في الكلية وكذلك اندماجه مع الثقافة العُمانية من خلال البرنامج الثقافي النوعي المعد من إدارة الكلية. وتخلل الحفل كذلك بعض العروض المرئية لطلبة المستوى المتقدم. وفي ختام الحفل تم تسليم شهادات اجتياز الدورة وتكريم الطلبة والطالبات والشركاء اللغويين.