الأوركسترا التونسي يعزف للحب والجمال في أول أيام 2019

تونس- «الأناضول»: حلق الأوركسترا السيمفوني التونسي الثلاثاء، بجمهوره في أجواء من الحب والجمال، بأولى حفلات 2019م التي حملت عنوان «حفل رأس السنة».
الحفل الذي أقيم بقاعة الأوبرا بمدينة الثقافة بالعاصمة تونس، أعاد الجمهور إلى أجواء القرن التاسع عشر حيث عظماء الموسيقيين. والأوركسترا التونسي هي فرقة كلاسيكية موسيقية تأسست العام 1969، وتضم 60 عضوًا. وافتتح الحفل بمقطع من الأوبرا الإيطالية الشهيرة «La Pie Voleuse» التي تعود إلى سنة 1817 لمؤلفها الموسيقي جواكيني روسيني.
واختار عازفو الحفل تقديم الموسيقى والأغاني التي تعبّر عن الحياة والجمال والهدوء والحب كإعلان عن انطلاق السنة الجديدة 2019.
ورافق الفرقة الموسيقار التونسي محمد بوسلامة والمايسترو الفرنسي فلافيان بوي.
وقدمت الأوركسترا، خلال الحفل، 14 مقطوعة موسيقية كلاسيكية لأبرز ملحني الأوبرا في العالم وبينهم «جوزيبي فيردي»، و«غايتانو دونيزاتي»، و«شارل غونو».
كما عزفت الأوركسترا مقطوعات من أوبريت «عادات رأس السنة الجديدة» (أو الأوبرا المضحكة) التي ألفها الموسيقار النمساوي يوهان شتراوس عام 1874.
ورافقت الفنانة التونسية، صاحبة الصوت «السوبرانو» أميرة دخلية، عازفي الحفل لتؤدي مقطعًا شهيرًا من معزوفة «حلاق إشبيلية» لصاحبها المؤلف الموسيقي جواكيني روسيني.
كما قدم الفنان التونسي حسّان الدوس، صاحب الصوت «تينور» معزوفة «روميو وجوليات» للملحن الفرنسي شارل غونو.
وغازلت موسيقى الأوركسترا السمفوني مشاعر الجمهور التونسي الذي حضر بكثافة للاستمتاع بسحر الأصوات وجمال الموسيقى وعذوبة الألحان المنبثقة من آلات التشيلو والكمنجة والفيولا والكونترباص والبيانو.
وحلق الحفل بالجمهور إلى كلاسيكيات الماضي وعوالم الرقي والتميز، خلال القرن التاسع عشر الذي شهد بروز أعظم ملحني الأوبرا في العالم، وكتبوا أجمل الملاحم الموسيقية.