الكليات المهنية تحتفل بتخريج 713 خريجـــــــا وخريجـة من حملـة الدبـلوم المهنــي

تغطية – جميلة الفارسية وحمد الهادي –

احتفلت الكليات المهنية والكلية المهنية للعلوم البحرية التابعة لوزارة القوى العاملة أمس بتخريج الدفعة الثانية من خريجي الدبلوم المهني، وذلك برعاية سعادة حمد بن خميس العامري وكيل وزارة القوى العاملة لشؤون العمل، بحضور عدد من أصحاب السعادة وأصحاب الفضيلة الولاة والمشايخ والرشداء وأعضاء الهيئة التدريبية والتدريسية وأولياء أمور الخريجين، بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض. حيث بلغ إجمالي أعداد الخريجين من الكليات المهنية (713) خريجا ًوخريجة يتوزعون على (12) تخصصاً من التخصصات المهنية، وقد بلغ عدد خريجي تخصص مجال صيانة الأجهزة الإلكترونية (152) خريجا، كما بلغ خريجو تخصص كهرباء مباني (32) خريجا، وتخصص كهرباء صناعي بلغ (113) خريجا، وبلغ تخصص تقنية صيانة السيارات (12) خريجا، بينما بلغ تخصص ميكانيكا التشغيل (41) خريجا، وتخصص التصميم والديكور بلغ (85) خريجا، وتخصص الرسم المعماري بلغ (98) خريجا، وتخصص البيع التخصصي والتسويق بلغ (125) خريجا، وتخصص التصنيع الغذائي وصل (12) خريجا، وتخصص ربان سفن صيد ساحلي بلغ (9) خريجين وتخصص الاستزراع السمكي بلغ (7) خريجين، كما وصل عدد خريجي تخصص الإرشاد السمكي وضبط الجودة إلى (27) خريجا.

وتوزع الخريجون على 8 كليات مهنية بكل من (السيب، عبري، صلالة، صور، صحم، شناص، البريمي، والكلية المهنية للعلوم البحرية بالخابورة) حيث تخرج من الكلية المهنية بالسيب (178) خريجا والكلية المهنية بعبري (121) خريجا، والكلية المهنية بصلالة (115) خريجا والكلية المهنية بصور (98) خريجا، والكلية المهنية بصحم (62) خريجا، والكلية المهنية بشناص (57) خريجا، والكلية المهنية للعلوم البحرية بالخابورة (43) خريجا، والكلية المهنية بالبريمي (39) خريجا، ويعتبر حفلنا احتفاء بتخريج كوكبة من القوى العاملة الماهرة ضمن سلسلة مستمرة تعمل على خدمة هذا الوطن المعطاء.

استراتيجية التعليم والتدريب المهني

وألقى المهندس حارب بن حارث المحروقي مدير عام التدريب المهني كلمة قال فيها: إن التخرج يأتي تتويجاً لجهد دؤوب وعطاء متواصل وإعلان بداية وميلاد لمرحلة جديدة تعزز مسيرة النماء والازدهار مشيراً إلى أن التعليم في السلطنة يحظى باهتمام المسؤولين وحرصهم على أن تدفع بهم على مدارج الارتقاء والتقدم والتطور وإيمانها بأنها السبيل الأمثل للتنمية المجتمعية الشاملة التي تحقق العزة والقوة لوطننا عمان.
وأضاف: إن الكليات المهنية تعمل من خلال مساراتها المتعددة كالدبلوم المهني، والتلمذة المهنية ودورات خدمة المجتمع على تهيئة أبناء هذا الوطن العزيز بمهارات تحقق الغايات والمبتغى، وبالرغم من وجود بعض التحديات التي صادفناها، إلا أننا نبشركم بأننا حققنا العديد من الإنجازات ونؤمن بأن المستقبل يبشر بخير في ظل دعم الإدارات العليا بالوزارة والحكومة وكذلك بإيمان الخريجين الصادق للعمل وتحدي الصعاب وخدمة الوطن لتحقيق الطموح .
وأضاف المحروقي أن الوزارة اعتمدت مشكورة على استراتيجية التعليم والتدريب المهني، وتعتبر الاستراتيجية خارطة طريق وخطة تنفيذية تعليمية وتدريبية وإدارية ومالية لبلوغ أهدافنا التي نسعى لتحقيقها بطموح وثبات وبما يتفق مع منظومة المؤهلات العمانية وفقاً لرؤية الاستراتيجية الوطنية للتعليم 2040، وأن مجلس أمناء الكليات المهنية داعم أساسي في تطوير المنظومة بكافة مساراتها، كما أن اتفاقيتنا مع وزارة النفط والغاز والجمعية العمانية للخدمات النفطية (أوبال) ما زالت مستمرة لتدريب أبنائنا على برامج مهمة مرتبطة بقطاع النفط والغاز، وذلك لإيماننا بأهمية القطاع ودوركم الحيوي كقوى عاملة ماهرة مؤهلة للعمل به، كما أن اتفاقيتنا مع شركة نفاذ للطاقة المتجددة وبدعم من شركة بي.بي.عمان قد أتت بثمارها، حيث دربنا عدد (400) متدرب على تخصص الطاقة المتجددة وتحديداً الطاقة الشمسية وتوربينات الرياح بالكلية المهنية بالسيب كمرحلة أولى وستنطلق بإذن الله لباقي الكليات المهنية.
وقال المحروقي: توجد لدينا العديد من المشاركات في المعارض والمسابقات المحلية والخليجية والعالمية، ولقد نجحنا والحمد لله في تنظيم مسابقة المهارات المهنية العمانية الثالثة في شهر مايو للعام المنصرم لسبع مهارات، ونتهيأ -بإذن الله تعالى- لمسابقة المهارات الخليجية بدولة الكويت خلال شهر أبريل القادم، ومسابقة المهارات العالمية بجمهورية روسيا الاتحادية بمدينة كازان في شهر أغسطس القادم بإذن الله تعالى، كما أننا عاكفون على دراسة إقامة فعالية «النادي الصيفي المهني» في بعض الكليات المهنية، وتحديد برنامج «مهندس المستقبل» ضمن ذات الفعالية، لنبين مدى أهمية تهيئة النشء كمهندسين للمستقبل، كما أننا نعمل حالياً للإعداد لملتقى طلابي، وسننطلق بإذن الله تعالى بنسخة جديدة لليوم المفتوح في هذا العام بعنوان «مشاركون في التنمية» لنثبت أن أبناء التعليم والتدريب المهني جزءٌ مهمٌ في البناء والتنمية الاقتصادية والعمرانية، وأتوجه عبر الأثير لكافة الشركات وأدعوهم لتشغيل أبناء هذا الوطن العزيز، فبمهاراتهم هم سند ودعم لكم.
وأضاف: نسعى ضمن توجهاتنا مع شركائنا في القطاع الخاص إلى التطوير والتحديث العلمي ومواكبة العالم المتقدم في الدراسات العلمية والهندسية، وتوفير البنى التحتية من مختبرات وورش وقاعات ومرافق مميزة تحقق متطلبات ومعايير الجودة والاعتمادية لتهيئة الكليات المهنية للثورة الصناعية الرابعة بما يحقق أهداف التطوير ومحاكاة الواقع الرقمي، وما زلنا في طور فتح تخصصات جديدة يحتاجها سوق العمل في القطاع اللوجستي والمالي والتجاري ومعالجة المياه، وذلك من خلال إشراك (33) منشأة في إعداد المناهج التعليمية والتوجه نحو مشاركة القطاع الخاص بنسبة متساوية مع ممثلي القطاع الحكومي في مجالس الأمناء ومجالس الكليات المهنية ضمن مبادرات برنامج التنوع الاقتصادي «تنفيذ»، وتوجد لدينا العديد من المشاركات في المعارض والمسابقات المحلية والخليجية والعالمية كمسابقة سفراء نماء ومسابقة المهارات العالمية والخليجية.

حصاد الجهد والعطاء

من جانبها ألقت الخريجة تقوى بنت يحيى المعمرية بالنيابة عن زملائها كلمة الخريجين قالت فيها: أقف أمامكم نيابة عن زملائي خريجي الدفعة الثانية من حملة الدبلوم المهني، ونحن نصل إلى لحظة التتويج التي انتظرناها بصبر ومثابرة، فأيّ حصاد أعظم من حصاد الجهد والعطاء لقد عشنا أعواماً طويلة ننهل من خير عمان، ونرتوي من منابع العلم، ونتزود بالمعرفة ومهارات الحياة، وقد آن أوان العطاء، لعمان العزيزة وأهلها الأوفياء، ليأتي الآن دورنا، نحن الخريجين، لرفد مسيرة النهضة، ورفع مشاعل العلم كي نضيء للأجيال القادمة.
وقال: وإنه لجدير بنا في هذه اللحظات أن نعبر عن مشاعر التقدير والامتنان، للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- باعث النهضة الذي طالما أولى التعليم جل اهتمامه، وجعل نماء الإنسان في عمان الغاية التي تُطلب وتطال والتحية للكليات المهنية وقد قضينا فيها أعواما كنا أمام تحدٍ، وكان علينا السهر والتعب إبان العام الدراسي من أجل اكتساب المهارات وامتلاك المعرفة، غير أننا حمدنا ذلك الجهد والبذل، لما أحسسنا بالنقلة الهائلة في مستوياتنا العلمية مع انتهاء الفترة الدراسية والتدريبية، وتوج ذلك الجهد بإكمال متطلبات التخرج.
وقالت: نقفُ اليوم نرقبُ طموحات المستقبلِ وأحلامه، بين العمل والدراسة، نسأل ماذا سنضيفُ لهذه الحياة؟ إن مسؤوليتنا من اليوم تضاعفت، لنبدأ حياة جديدة وكلنا أمل أن نبني ونعمر، فحي حي على البناء والعمل، ولا ننسى أن هذا الوطن الغالي بأمس الحاجة إلى الأيدي العمانية المتعلمة العاملة، والمثقفة الخبيرة، فنحن مسؤولون عن تطوير العملية التنموية وإثرائها بالخبرات التي اكتسبناها.

الكليات المهنية

كما أعرب المهندس سالم بن تعيب اليوسفي مدير الكلية المهنية للعلوم البحرية بالخابورة قائلا: بمناسبة هذا اليوم أشعر بالسرور والفخر بهذه المناسبة أما السرور فهو انعكاس لفرحة أبنائي وبناتي الخريجين والخريجات، والفخر يأتي مما وصلوا له من مستوى متميز بعد دراستهم في الكلية؛ حيث إن التعليم والتدريب في الكلية يتبع طرقا ومناهج متطورة ومواكبة لما هو مطروح في مثيلاتها من الكليات المهنية والمراكز المهنية الدولية بما يتسق مع متطلبات المنظمات الدولية المنظمة لسوق العمل الذي يلتحق به الخريج كالمنظمة البحرية الدولية IMO، وأيضا تعتبر الكلية المهنية للعلوم البحرية بالخابورة فريدة من نوعها في منطقة الخليج العربي في مجال التدريب البحري والسمكي وتقدم خدمات التدريب في عدة مجالات كالملاحة البحرية والميكنة البحرية وضبط جودة الأسماك والإرشاد السمكي، وذلك من خلال دورات قصيرة لشباب السلطنة ودورات تنمية المجتمع المحلي للمواطنين وأيضاً تمتد خدماتها التدريبية إلى المستوى الإقليمي لدول الخليج.
أما حمود بن سالم الشكيلي مدير الكلية المهنية بالسيب فقال: إنه لمن دواعي سرورنا أن نتوج اليوم نتاج أعوام كاملة من العطاء والبذل، ومن الجهد والتواصل ففي النفوس عقول انتجت وأيادٍ أبدعت فاستحقت منا الشكر والثناء ونجمّلُ بالتقدير كلّ من بذلَ جهداً طيباً وسعى لرفعة نفسه ووطنه. وأضاف الشكيلي: إن معرفة الذات وتحديد جوانب القوة والضعف فيها واكتشاف القدرات الكامنة، وتوظيف كل الطاقات والإمكانيات من أجل بلوغ الغايات هو منهج النجاح في الحياة، وإن صياغة الأهداف الحياتية وسلوك السُبل لتحقيقها وفق مفهوم التنافس مع الذات تساعد الفرد على أن يعيش حياة متزنة وفق قدراتهِ وإمكانياتهِ ليرقى بنفسهِ ووطنهِ، وهذا ما نرجوه لأبنائنا الطلبة وفقهم الله .
وقال سليمان بن حمد بن زهران الراجحي مدير الكلية المهنية بعبري: يطيب لنا في هذا اليوم المبارك أن نعرب عن سعادتنا وفرحتنا الغامرة ونحن نحتفل ونحتفي بتخريج فوج جديد من أبنائنا وبناتنا الطلبة والطالبات في مسار الدبلوم المهني بعبري البالغ عددهم (121) خريجاً وخريجة من حملة درجة الدبلوم المهني بتخصصاته الهندسية المختلفة إلى جانب تخصص الدراسات التجارية منهم 28 خريجاً من الذكور و93 خريجة من الإناث بعد أن أكملوا سنوات التعليم والتدريب المهني بجد واجتهاد، وهي التي ستظل صورة عالقة في أذهانهم طيلة حياتهم المستقبلية بإذن الله خدمة لوطنهم وسلطانهم المفدى ـ حفظه الله ورعاه ـ ليكملوا مسيرتهم العملية في مختلف القطاعات الافتصادية والتنموية متمنين لهم دوام التوفيق والنجاح وأن يكونوا سواعد بناءة للوطن مخلصين متفائلين يكسوهم الأمل والصبر والعزيمة والإصرار متطلعين لغد مشرق. وتحدث المهندس راشد بن سليمان اللمكي مدير الكلية المهنية بالبريمي: أهنئ أبناءنا الطلبة في هذا اليوم الذي تحتفل فيه الكليات المهنية بتخريج الفوج الثاني من طلاب الدبلوم المهني، وما بذلوه خلال فتره الدراسة كان نتاج جهد اكتسبوا خلالها المعارف والمهارات وما سخرته الهيئة الأكاديمية والإدارية من بيئة تعليمية جاذبه، وإذ نتطلع لأن يسهم هؤلاء الخريجون في تعزيز سوق العمل لدفع عجلة التنمية في الوطن.
وعبر ماجد بن مبارك الشعيلي مدير الكلية المهنية بصحم عن هذا التخرج فقال: إنه لمن دواعي الفرحة والسرور أن نحتفل اليوم بتخريج كوكبة من خريجي الدبلوم المهني لعام 2018م بعد أن أكملوا سنوات التعليم المهني بجد واجتهاد، وهي التي ستظل صورة عالقة في أذهان الطلبة والطالبات طيلة حياتهم والتهنئة موصولة لهم وعلى هذا الحفل البهيج الذي سينطلقون من بعده نحو مستقبلهم المشرق بعد أن تم تأهيلهم مهنياً بنجاح متمنياً لهم دوام التوفيق والنجاح وأن يكونوا بناة وطنٍ مخلصين متفائلين يكسوهم الأمل والصبر.
وهنأ ناصر بن سالم المخيني المدير المساعد للكلية المهنية بصور الطلبة الخريجين للعام الأكاديمي 2018/‏‏2019م قائلا: إن الجهود التي بذلها الطلبة خلال فتره الدراسة أثمرت اليوم تفوقهم في مجالات تخصصهم، متمنياً لهم كل النجاح والتوفيق في مسيرة حياتهم المستقبلية.
وأعرب فيصل بن مسلم رجحيت المهري مدير الكلية المهنية بصلالة قائلا: سعت الكلية خلال المشوار الأكاديمي والإداري لتوفير بيئة علمية متميزة حاضنة لأفكار الطلبة ومشجعة لهم لمواصلة تحصيل العلم بالحصول على أفضل الدرجات العلمية وحثهم على بدء مشاريعهم الذاتية للحد من نسبة الباحثين عن عمل، ومما يشعرني بالفخر أن أرى ثمار هذه الجهود على أرض الواقع بأن عددا من مخرجاتنا أصبحوا ضمن قائمة أفضل رواد الأعمال الشباب، وفي الختام فإنني أدعو أبناءنا الخريجين لمواصلة النهل من اعلم والاستمرار في التواصل مع إدارة الكلية ليتسنى لهم عكس خبراتهم ونقل تجاربهم لأقرانهم متمنين لهم كل التوفيق.
وعبر محمد بن عبدالله البلوشي المدير المساعد بالكلية المهنية بشناص عن هذا التخرج قائلاً: إنه لمن دواعي سرورنا وجميع أسرة العمل في الكلية المهنية بشناص أن نجتمع اليوم، للاحتفاء، بكوكبة جديدة من أبنائنا الخريجين، ونخبة من طلابنا المجيدين، الذين ثابروا واجتهدوا ومضوا في طريق العلم دون كللٍ أو ملل، متمنين لهم الاستمرار نحو ركب التعليم، عازمين على المضي بوطنهم نحو العلا بسواعدهم الفتية .

انطباع الخريجين

وفي لقاء مع مجموعة من الطلبة والطالبات الخريجين من الكليات المهنية أعرب الطالب على بن عبد الرحيم السعيدي خريج من الكلية المهنية بشناص قائلا: لا شيء يضاهي فرحة التخرج فهي من أجمل اللحظات التي تمر بحياتنا فتعب السنين وسهر الليالي ودعاء الوالدين قد حصدناه وما مررنا به من ضغوطات نفسية قد زالت ونسيناها بمجرد شعورنا بفرح التخرج. وقالت نورة بنت جمعة بن محمد المعمرية خريجة الكلية للعلوم البحرية بالخابورة قائلة: حلمي بالأمس كان غضاً طرياً شب عوده بليالي السهر وبإنجاز يتلو إنجازا نما وكبر بعمر واليوم يرافقني ليعتلي المنصة وأعلن للجميع أنني اليوم خريجة، شعوري لا يوصف والفرحة لا تسع لكل من وصل لهذا اليوم وهذا حلم كل طالب يجني ثمار دراسته. وعبر علي بن محمد بن سعيد البادي خريج الكلية المهنية بصحم قائلا: كانت بداية جميلة تعلمنا الكثير وأخذنا الخبرة من تجارب السنين عملنا ليل نهار بدون كلل أو ملل عشنا أياماً جميلة وأخرى سيئة لكن صبرنا واليوم نحتفل بما أنجزناه. اليوم نحن خريجي الكليات المهنية نحتفل بتخرجنا داعين الله أن يوفقنا في مسيرتنا المهنية ونحصد ثمار السنين الماضية وكل الشكر لمن ساهم في تأهيلنا لنساهم مستقبلا في بناء وطننا الحبيب عمان.
وتحدثت الطالبة شريفة بنت ناصر بن محمد المعمرية خريجة الكلية المهنية بالسيب قائلة: من خلال مسيرتي في هذا الصرح التعليمي استطعت تطوير وتنمية مستواي الإدراكي وقدراتي الذهنية عن طريق الفهم والتركيز والمثابرة والتجربة، فمن خلال هذا الصرح العلمي تمكنا من صقل قدراتنا من أجل بناء وطن ذي مكانة علمية مرموقة بين الدول فالعلم بالنسبة لي يعد ثروة ونحن نبني المستقبل على أساس علمي.