واشنطن تطالب بعودة جندي أمريكي تحتجزه روسيا بتهمة التجسس

أسرته تؤكد «براءته» من التهم الموجهة إليه –

برازيليا – (رويترز – ا ف ب): قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو امس إن الولايات المتحدة تطالب بعودة جندي متقاعد من مشاة البحرية الأمريكية تحتجزه روسيا بتهمة التجسس وتريد تفسيرا لسبب اعتقاله.
وأضاف في تصريحات أدلى بها في برازيليا بعد يوم من تنصيب رئيس البرازيل الجديد جايير بولسونارو أن الحكومة الأمريكية تأمل في التواصل القنصلي مع بول ويلان خلال الساعات القليلة المقبلة بعد إلقاء القبض عليه في موسكو.
وأعلن جهاز الأمن الروسي «اف اس بي» أنه احتجز المواطن الأمريكي وقال إنه «كان يقوم بعمل تجسسي».
وحُددت هوية الرجل بأنه بول ويلان (48 عاما) وهو عنصر مارينز سابق يعمل حاليا مديرا للأمن العالمي في شركة «بورغوارنر» الأمريكية لقطع السيارات.
وقالت عائلته إنه كان يزور موسكو لحضور حفل زفاف ونفت عنه تهم التجسس.
وقال ديفيد شقيق الأمريكي المحتجز بول ويلان إنه كان نزيلا في فندق متروبول في موسكو الذي يقام فيه حفل الزفاف عندما اختفى. وكتبت أسرة ويلان في بيان نُشر على تويتر أمس الاول «براءته لا شك فيها ونثق في أن حقوقه ستُحترم».
ووفقا للقانون الروسي، فقد يعاقب المدان بالتجسس بالسجن لفترة تتراوح بين عشرة أعوام و20 عاما.
وقال ممثل لوزارة الخارجية الأمريكية إن روسيا أبلغتها باعتقال المواطن الأمريكي وإن الوزارة تتوقع أن تسمح موسكو بتوفير دعم قنصلي له.
وقال ديفيد ويلان لقناة (سي.إن.إن) الإخبارية إن شقيقه، الذي خدم في العراق، زار روسيا مرات كثيرة في السابق في زيارات عمل وأخرى شخصية وكان بمثابة مرشد لبعض ضيوف حفل الزفاف، وأضاف أنه اختفى على ما يبدو يوم الجمعة وأن أصدقاءه قدموا بلاغا للسلطات بذلك في موسكو.
وقال دانيال هوفمان، رئيس وحدة المخابرات المركزية الأمريكية السابق في موسكو، إن «من المحتمل، بل من المرجح» أن يكون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أصدر أمر اعتقال ويلان من أجل مبادلته بماريا بوتينا، وهي روسية أقرت يوم 13 ديسمبر بأنها كانت عميلة مكلفة بالتأثير على جماعات محافظة أمريكية.
وتقول روسيا إن بوتينا أُجبرت على الإدلاء باعتراف كاذب بأنها عميلة روسية.
وقال هوفمان لرويترز إن هدف بوتين هو «أن يجعلنا ويجعل أسرته تشعر ببعض الألم. هذه نقطة الضغط بالنسبة (لموسكو)»، وأضاف «يعلم يوتين أنه سيحدث الكثير من الضغط العام لإطلاق سراح هذا الرجل».