مستشفى خولة ينجح في إجراء أول عمليات استخدام المنظار الجراحي لمفصل الورك

تعدُّ وسيلة تقنية قيّمة لتشخيص وعلاج المرضى –

نجح مستشفى خولة ممثلا بقسم جراحة العظام مؤخرا في القيام بأول عمليات استخدام المنظار الجراحي لمفصل الورك على مستوى مؤسسات وزارة الصحة بالسلطنة وذلك لأحد المرضى المرقدين بالمستشفى.
وقال الدكتور سويلم بن شطيط بن سويلم الغنامي استشاري جراحة المفاصل والإصابات الرياضية بمستشفى خولة: «تم إجراء هذه العملية لمريض يعاني من إصابة رياضية في مفصل الورك، واتخذت له كافة الإجراءات العلاجية غير الجراحية، ولكن ذلك لم يكن كافيا للشفاء من تلك الإصابة. ونظرا لاستحداث تقنيات المنظار الجراحي عالميا؛ تم توفير المنظار المختص بعمليات مفصل الورك وتدريب فريق العمل المختص بالمستشفى عليه، وتم إجراء هذه العملية التي استغرقت (4) أربع ساعات بنجاح، وغادر المريض المستشفى في اليوم التالي للعملية».
وتعدُّ هذه التقنية الجديدة نقلة نوعية في الخدمات الصحية المقدمة في السلطنة؛ حيث يعد استخدام المنظار الجراحي داخل مفصل الورك صعبا فنيا ولم يكن متوفرا للمرضى، حيث كانت تلك العمليات تجرى عن طريق التدخل الجراحي التقليدي، ولكن مع ازدياد الخبرة الجراحية في مجال جراحة المناظير أصبح منظار مفصل الورك وسيلة قيمة لتشخيص وعلاج المرضى الذين يعانون من آلام مفصل الورك.
ويعدُّ مفصل الورك من المفاصل التي تتعرض لإصابات عديدة تنتج بعد الصدمات كما انه من آخر المفاصل التي يتم علاجها بواسطة المناظير.
وكان من بين أسباب تأخر استخدام المنظار في هذا المفصل على نطاق واسع، الطبيعة الخاصة للجانب التشريحي لمفصل الورك سواء من شكل رأس عظمة الورك وحتى المفصل أو الأربطة القوية المحيطة بالمفصل. وقد جعل وجود مفصل الورك في عمق الجسم – وليس سطحيا مثل الركبة – الوصول إليه يحتاج إلى مناظير وآلات خاصة مختلفة عن تلك المستخدمة للركبة والتي تم توفيرها مؤخرا لمستشفى خولة.
إن التقدم الحديث في منظار مفصل الورك جعله طريقة أقل تدخلا لتشخيص وعلاج الأمراض التي تصيب هذا المفصل، وبالتالي سهّل إجراء العملية بالنسبة للمريض بأقل أعراض جانبية.
يجدر بالذكر أن هناك العديد من الاستخدامات للمنظار بهذا المفصل لعل أشهرها القطع الشفي حول الحق، إصابات الغضروف، إزالة الأجسام الحرة داخل المفصل.