١١٥طبيبا عمانيا يلتحقون بالبرنامج التأسيسي بـ «الاختصاصات الطبية»

فترة التدريب ٢٤ شهرًا موزعة على ٨ فترات –

نظم المجلس العماني للاختصاصات الطبية يومًا تعريفيا للأطباء الجدد الملتحقين بالبرنامج التأسيسي العام، وعددهم (١١٥) طبيبا عمانيا، أتموا برنامج الامتياز بنجاح، توزعوا في هذا البرنامج على مساقات الطب المختلفة كالطب الباطني والجراحة العامة وجراحة العظام وجراحة التجميل وجراحة الأعصاب والأشعة وطب الطوارئ وطب الأطفال وطب العيون وأمراض النساء والولادة وجراحة الأنف والأذن والحنجرة وطب الأسرة.
ويهدف البرنامج التأسيسي العام (General Foundation Program) إلى تخريج أطباء عموم في عدد من مجالات الطب المختلفة. حيث تتراوح فترة التدريب في البرنامج ٢٤ شهرًا موزعة على  ٨ فترات تدريبية، يتم خلالها تهيئة الطبيب المتدرب وتهيئته للتعامل مع مختلف الحالات المرضية بإشراف اختصاصيين واستشاريين معتمدين من المجلس العُماني للاختصاصات الطبية. ويمتاز البرنامج بمنهج تدريبي يتوافق مع ميول الأطباء للعمل في المجال الطبي، سيلتحق الأطباء خلاله بحلقات عمل تدريبية ضمن أنشطة التدريب والتأهيل. وسوف يحصل الطبيب بعد إتمام الـ٢٤ شهرًا على شهادة «إكمال التدريب في البرنامج التأسيسي» تعادل الخبرة الوظيفية، ضمن إطار رفد مؤسسات القطاع الصحي العام والخاص بكفاءات وطنية مؤهلة. وقد بدأ يوم أمس الثاني من يناير الأطباء الملتحقون بالبرنامج التأسيسي العام تدريبهم في مختلف المستشفيات والمراكز الصحية المُعتمدة لدى المجلس العماني للاختصاصات الطبية كمراكز تدريب في مختلف محافظات السلطنة.
الجدير بالذكر أن البرنامج التأسيسي العام أحد المسارات التدريبية في المجلس العماني للاختصاصات الطبية والذي دُشن لبدء التدريب في الأول من يناير ٢٠١٩م، تحقيقا لرسالة المجلس من خلال تأهيل الأطباء، وضمان كفاءة العاملين في مجال الرعاية الصحية؛ لمجتمع أكثر صحة وسعادة.
وجاء إنشاء المجلس العماني للاختصاصات الطبية بموجب المرسوم السلطاني رقم (31/‏‏2006م) الصادر بتاريخ 3 من ربيع الأول 1427 هجرية الموافق 2 من أبريل لعام 2006 ميلادية، وذلك لتدريب الأطباء العمانيين وتأهيلهم. ويعمل المجلس بشكل مستمر على رفع كفاءة المدربين والأطباء المتدربين من خلال توفير مستوى متقدم من التعليم والتدريب للعاملين في مجالات الرعاية الصحية في بيئة أكاديمية متعددة التخصصات.
ويتطلع المجلس لتقديم خدماته بجودة عالية قياسا بالدول المتقدمة، من خلال التعاون مع مختلف المؤسسات الصحية بالسلطنة؛ من خلال الاستفادة من خبرات الدول المجاورة والدول المتقدمة في هذا المجال بحثا عن أفضل المعايير نحو تقديم خدمة التعليم والتدريب الطبي العالي للارتقاء بجودة الكوادر الصحية في السلطنة.