السيب يفوز على أهلي سداب ويتشبث بالمركز الثاني في جدول الترتيب

نادي عمان يتمسك بصدارة دوري اليد –

كتب – مهنا القمشوعي –

انتظرت جماهير اليد كثيرًا لكي ترى مباراة ممتعة وبها إثارة، كتلك التي جمعت السيب وأهلي سداب مساء أمس الأول في الصالة الرئيسية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر والتي انتهت لمصلحة السيب بنتيجة 26 /‏‏ 23 ضمن منافسات دوري عام السلطنة لليد (دوري الدمج)، ليتشبث بالمركز الثاني ولو كان بصفة مؤقتة، فيما تجرع أهلي سداب مرارة الخسارة للمرة الثانية مع الفرق الأربعة التي من المتوقع أن تكون المنافسة المحصورة بينها لنيل المراكز الثلاثة الأولى في هذا الموسم، من جانبه واصل نادي عمان تحقيق الانتصارات متربعا في صدارة الدوري بعدما حقق فوزا تاسعا على صحم بنتيجة 58 /‏‏ 22، فيما أعلن مساء أمس الأول الاتحاد العماني لكرة اليد عن فتح باب التسجيل للفترة الثانية حيث منحت الأندية من 1 إلى 31 يناير الجاري والذي من المتوقع أن ينقذ بعض الأندية بعد إصابة لاعبيها المحترفين كنادي عمان ونادي السيب.

قمة وإثارة في المباراة

مباراة متقلبة ومشوقة ومثيرة .. باختصار ما شهدته مباراة السيب وأهلي سداب في دوري اليد وانتهت بفوز السيب بنتيجة 26 /‏‏ 23 ليرتقي بهذا الفوز إلى المركز الثاني برصيد 22 نقطة من 7 حالات فوز وخسارة وحيدة من قبل نادي عمان، وبالعودة إلى مجريات المباراة حيث افتتح صلاح الناصري لاعب أهلي سداب أهداف المباراة في الدقيقة الأولى ولكن باسم الرحبي سرعان ما عدل النتيجة لمصلحة السيب، ملهم الدغيشي الذي كان له الدور الكبير في المباراة كصانع ألعاب وسجل الهدف الثاني، ولكن رد السيب كان سريعا وهذه المرة من أسامة الكاسبي الذي سجل هدف التعديل لفريقه، لتستمر المباراة سجالا بين الطرفين حتى الدقيقة السابعة، ليطهر بعد ذلك عزان المعشري ويعطي الأفضلية لأهلي سداب ويسجل هدفين متتاليين لتصبح النتيجة 5 /‏‏ 3، باسم الرحبي لاعب السيب قلّص النتيجة بتسجيله الهدف الرابع لفريقه في الدقيقة العاشرة ولكن هذا لم يعجب لاعبي أهلي سداب الذين سجلوا هدفين متتاليين تناوب في تسجيلهما كل من مروان الدغيشي ومهند الزرافي على الترتيب وتصبح النتيجة 7 /‏‏ 4 في الدقيقة 12 من الشوط الأول ليجد مدرب السيب الصربي برباتش نفسه مضطرًا لطلب وقت مستقطع يرشد به لاعبيه قبل فوات الأوان، عماد الدغيشي قلّص الفارق بعدها بدقيقة ولكن الزرافي عاد وسجل هدفا آخر أعاد الفارق إلى 3 أهداف، بعد ذلك انتفض لاعبو السيب وسجل أسامة الكاسبي أولا وأحمد الهنائي ثانيا وهيثم البلوشي ثالثا 3 أهداف ومعدلين النتيجة لتصبح 8 /‏‏ 8 في الدقيقة 18 من زمن الشوط الأول، وفي الدقائق المتبقية من الشوط الأول لم يستطع أهلي سداب إلا تسجيل هدفين، فيما كان للسيب رأي مختلف وبرز أسامة الكاسبي وأحمد الهنائي اللذان سجلا 5 أهداف وعماد الدغيشي هدفين ليختتم الأخير أهداف الشوط الأول وينتهي لمصلحة السيب 15 /‏‏ 10.
وفي الشوط الثاني توقع الكثير بأن يواصل السيب تألقه وخاصة في ظل تراجع لاعبي أهلي سداب في نهاية الشوط الأول، ولكن لربما أخذ الغرور لاعبي السيب لكون فارق الأهداف الخمسة ليس بالبسيط، من جانب آخر كان للاعبي أهلي سداب شكل مغاير في الشوط الثاني الذين قدموا شوطا أفضل بكثير عن سابقه، حيث افتتح عزان المعشري أهداف الشوط الثاني ولكن أحمد الهنائي أعاد فارق الأهداف الخمسة، محمد الوهيبي أولا وصلاح الناصري ثانيا مسجلان لأهلي سداب ومقلصين فارق الأهداف لتصبح النتيجة 16 /‏‏ 13 في الدقيقة الثالثة من الشوط الثاني، أحمد الهنائي وهيثم البلوشي سجلا هدفين للسيب وأعادا فارق الأهداف الخمسة لمصلحة السيب في الدقيقة الخامسة من الشوط الثاني، ملهم الدغيشي حيث قلّص الفارق وقابله سريعا هدفا من أحمد الهنائي لإعادة الفارق، ليستمر الحال مثل هذا السجال حتى الدقيقة 16 والتي استطاع فيها نادي أهلي سداب أن يقلّص فارق الأهداف إلى أربعة بنتيجة 22 /‏‏ 18، ولكن بعد ذلك كان للاعبي أهلي سداب رأي مختلف فبدأ عزان بالتسجيل وتبعه مهند وملهم لتصبح النتيجة 22 /‏‏ 21 في قمة الإثارة والمتعة من قبل لاعبي الفريقين في الدقيقة 22 من زمن الشوط الثاني، بعد ذلك أهدر الفريقان بما يقارب هجمتين لكل منهما لتسنح الفرصة أخيرًا للسيب ويستطيع هيثم البلوشي تسجيل هدف طال انتظاره معطيا الأمل ودفعة معنوية لزملائه وسجل آخر في غضون دقيقتين لتصبح النتيجة 24 /‏‏ 21.
مهند الزرافي أعاد أهلي سداب للفوز في المباراة وسجل هدفا ليصبح الفارق هدفين وتبقت دقيقتان من المباراة ولكن عبدالعزيز السيابي أحبط تفكير أهلي سداب وسجل هدفا آخر لتصبح النتيجة 25 /‏‏ 22، وفي الدقيقة الأخيرة سجل كل فريق هدفا فسجل مهند لأهلي سداب وأسامة الكاسبي للسيب لتنتهي المباراة بفوز السيب بنتيجة 26 /‏‏ 23، في مباراة من أمتع مباريات الدوري منذ انطلاقه في نوفمبر الماضي.
ولم يسلم حكما المباراة عمر الشحي وخميس الوهيبي من الانتقاد من قبل اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية للفريقين، وكان سالم الغزالي مسجلا وعبدالله الغزيلي ميقاتيا وبشير الذيب مراقبا للمباراة.

حصة تدريبية

وفي المباراة الأخرى التي أقيمت على الصالة نفسها استطاع نادي عمان الفوز على نادي صحم بنتيجة 58 /‏‏ 22 في مباراة أشبه بحصة تدريبية لنادي عمان وهذا متوقع لفارق الإمكانيات بين الفريقين، فكانت كل هجمات نادي عمان عن أهداف إلا إذا استعجل اللاعب في التسديد أو كان لهم حارس صحم بالمرصاد، أما فيما ذلك فكل الهجمات من نادي عمان باتجاه مرمى صحم أثمرت عن أهداف، في حين اعتمد مدرب نادي عمان الجزائري كمال مادون بالدفاع المتقدم ووجد لاعبو صحم صعوبة بالغة في الوصول إلى مرمى نادي عمان.
الشوط الأول انتهى بفارق كبير بنتيجة 28 /‏‏ 9 لنادي عمان، ليواصل نادي عمان أفضليته وحصته التدريبية أمام صحم في الشوط الثاني، وسجل 30 هدفا فيما سجل لاعبو نادي صحم 13 هدفا لتنتهي المباراة بفارق شاسع بلغ 58 /‏‏ 22. أدار المباراة هشام الدغيشي وحسين الحسمي وسمير السيابي مسجلا وسالم الغزالي ميقاتيا وراقب المباراة بشير الذيب.