في الشباك: مرحلة الجد

ناصر درويش –

■ طوى المنتخب الوطني مرحلة التجارب الودية والإعداد الفني والبدني بعد مباراة تايلاند التي خاضها يوم امس ودخل أجواء نهائيات كأس آسيا التي ستنطلق السبت المقبل بطموحات وآمال عريضة نحو تحقيق الهدف الذي يسعى له المنتخب الوطني من خلال هذه المشاركة الآسيوية .
■ واطمأن الجهاز الفني على حالة اللاعبين ومستواهم الفني والبدني وأصبحت الخيارات أمامه واضحة في اختيار التشكيلة التي تناسب فكر وقيادة المدرب الهولندي بيم فيربيك والتي تحتاج الى تطبيق عملي داخل الملعب من قبل اللاعبين ومن شاهد مباراة أمس امام تايلاند يدرك تماما ماذا يريد المدرب من اللاعبين تنفيذه داخل الملعب وهو الأهم بغض النظر عن النتيجة التي انتهت عليها المباراة .
■ ستة أيام تفصلنا عن مباراة أوزبكستان الافتتاحية في مشوار المنتخب في النهائيات الآسيوية وبكل تأكيد فان الأيام الستة المقبلة سيكون التحضير فيها لهذه المباراة بشكل واضح من خلال دراسة المنتخب الأوزبكي واسلوبه وطريقة لاعبيه إضافة الى تسخير امكانيات اللاعبين بشكل دقيق من اجل تنفيذ الأسلوب والطريقة التي سيضعها المدرب وسيتم تنفيذها من خلال التدريبات أولا التي تسبق المباراة .
■ وبكل تأكيد فان الجهاز الفني استقر على التشكيلة الأساسية التي سيلعب بها مباريات البطولة وان كانت مستويات اللاعبين المتقاربة تضع المدرب امام خيارات صعبة في إيجاد التشكيلة المناسبة، كما ان وجود احتياطي لايقل مستواه عن اللاعبين الأساسيين يمنح المنتخب الوطني اريحية تامة في إيجاد البدائل التي تساعده على اكمال مهمته .
■ لم يتبق على انطلاق الحدث الآسيوي سوى 48 ساعة فقط وهو حدث استثنائي بتواجد منتخبنا الوطني الأول في بطولة تقام في المنطقة بعد ان غاب عن النسخ السابقة في ايران والكويت ولبنان والامارات وقطر، وعلينا ان نستثمر هذه المشاركة للخروج منها بمكاسب كبيرة، وهذا لن يأتي بدعاء الوالدين فقط ولكن خلال التكاتف والتعاضد من الجميع بالوقوف صفا واحدا لدعم المنتخب الوطني في مهمته الوطنية.