أستوديو تعليمي بمدرسة حي التراث لإنتاج مواد تربوية وتوعوية

كتب – علي الذهلي –

أقيم بمدرسة حي التراث للتعليم الأساسي (٩ – ١٢) بولاية نزوى، أستوديو تعليمي أشرف على إعداده وتنفيذه الأستاذ محمد بن عبدالله التوبي معلم الرياضية المدرسية بالمدرسة، بدعم من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وبإشراف فني من قناة الاستقامة الفضائية، وذلك من أجل تطوير الرسالة الإعلامية التعليمية والتربوية من خلال إنتاج مواد إعلامية عالية الجودة لغرض إنتاج وسائل نوعية في مجال التعليم والتوعية.
وأوضح الأستاذ محمد التوبي: الاستوديو التعليمي عبارة عن غرفة لا تقل مساحتها (٣× ٦) أمتار مجهزة بتجهيزات متخصصة في التسجيل المرئي والصوتي، ليتم من خلالها إنتاج مواد تعليمية وتربوية وتوعوية، وفق رؤية ورسالة وأهداف واضحة ومحددة، تحت إشراف متخصص ومسؤول، كما يقوم المشروع بعملية بناء جيل من الطلبة والمعلمين متخصص في إنتاج مواد إعلامية المؤثرة والمتخصصة في كل ما يخص جوانب التعليم والتربية، ومجالات الحياة المختلفة. وأضاف التوبي: تم تنفيذ المشروع على عدة مراحل فكانت المرحلة الأولى في تهيئة غرفة الأستوديو من خلال إمكانيات عزل الصوت والضوضاء، وذلك بتغيير الباب والتحكم بالنوافذ وتركيب العوازل على الجدران والأرضية وتعديل الوصلات الكهربائية وعمل استاندات للإضاءة على السقف والجدران، تلتها المرحلة الثانية والتي شملت شراء الأجهزة التخصصية والإضاءات والكاميرات والحاسوب وأجهزة الصوت وغير ذلك من متعلقات العمل، أما المرحلة الثالثة فكانت عمل خطة تشغيل واضحة ومحددة للأهداف والبدء بتكوين فريق العمل وتدريبه تمهيداً لتشغيل المشروع.وأردف التوبي قائلاً: هناك أهداف مرجوة من هذا الأستوديو التعليمي التي منها تطوير الإنتاج التعليمي عن طريق إنتاج وسائل تعليمية ومرئية ومسموعة تساهم في إثراء الطلبة علمياً، وكذلك إنتاج مواد إعلامية وبرامج تثقيفية تعزز القيم والأخلاق وقيم المواطنة لدى الطالب والمجتمع، وإنتاج وسائل إعلامية في مجالات التوعية المختلفة وقضايا المجتمع، وبناء فريق عمل إعلامي متميز من طلبة المدرسة قادر على التعامل مع الأجهزة والأدوات الإعلامية وتوظيفها بالشكل الهادف المؤثر، وإيجاد استثمار مالي للمدرسة من خلال تأجير بعض أدوات العمل في الأستوديو لبعض المنتفعين.