يُصاب بها الناس على مدار العام – طرق طبيعية لعلاج نزلات البرد

يُصاب معظم الناس بنزلةِ بردٍ أو انفلونزا على مدار العام، وخاصة بفصل الشتاء، ونقوم بمحاولات عديدة لحماية أنفسنا من هذه الفيروسات المنتشرة حولنا، حيث توجد مئات الفيروسات الشائعة وثلاثة أنواع من فيروسات الانفلونزا بالتحديد، إضافة إلى سلالات مختلفة تتسبب بالإصابة بالأنفلونزا يكون من الصعب تجنبها جميعها. وتنتشر فيروسات الانفلونزا عن طريق السعال أو العطس، كما من الممكن أن تنتقل بسهولة من خلال الأسطح والأيدي وما إلى ذلك، ونقع فريسة إحداها في أخر المطاف.
ومن أهم علامات وأعراض الإصابة بالأنفلونزا ونزلات البرد خلال فصل الشتاء: السعال، وانسداد الأنف، والصداع، وارتفاع طفيف بدرجة الحرارة، والعطس، وألم في الحلق. والجيد هنا هو أن اقتصار المرض على هذه الأعراض يعني أنه بالإمكان الاستغناء عن زيارة الطبيب والاكتفاء باستشارة الصيدلي حول كيفية التعامل مع المرض والتخفيف من علاماته المزعجة.

علاج الانفلونزا عند البالغين

1- أخذ قسط من الراحة:
في حالات الإعياء يجب على المريض أن يصغي لجسمه جيداً، فإن شعرت بأنك غير قادر على ممارسة الرياضة، يجب أن تستمع له.
بمعنى آخر يجب ألا تضغط على جسدك للقيام بالنشاطات اليومية إن لم يكن قادراً على ذلك، فمن شأن هذا الأمر أن يزيد من أعراض المرض حدة. وتذكر أن النوم ليلاً من أهم الأمور التي تساعد في الشفاء والعلاج.

2- شرب كمية كافية من السوائل:
إن إصابتك بأعراض الانفلونزا وارتفاع درجة حرارتك قد يعرضك للإصابة للجفاف، لذا، من المهم الحرص على شرب كميات كافية من السوائل، مع الابتعاد عن الكافيين باعتبارها مدرة للبول.

3- تحضير التبخيرة:
إن استنشاق البخار الرطب من شأنه أن يساعدك في التخلص من انسداد واحتقان الأنف المصاحب للإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد.

4- التغذية السليمة:
إن للتغذية الصحية دوراً كبيراً في تعجيل الشفاء، لذا فإن التركيز على الأغذية الصحية كالشوربات والخضار والفواكه سيساعد في التخفيف من الأعراض.

5- مسكنات الألم:
استخدام الأدوية المسكنة للألم التي لا تحتاج لوصفة طبية مثل الباراسيتامول وايبوبروفين (Ibuprofen) والأسبرين، مع الحرص على عدم إعطاء الاسبرين للأطفال دون وصفة طبية.

علاج الانفلونزا عند الأطفال

من الممكن معالجة أعراض المرض لدى الأطفال من خلال استخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج وصفة طبية، عدا الأسبرين، حيث بالإمكان العثور على بعض هذه المسكنات على شكل سائل.
ولكن يفضل استشارة الطبيب دائماً عند إصابة الأطفال بأي من هذه الأعراض، للتأكد من أن الأدوية التي سوف يتم استخدامها تتناسب معه.
ولا داعي للقلق عند إصابة الطفل بالإنفلونزا، فرغم المعاناة والألم الذي سيشعر به الطفل، إلا أن هناك فائدة لذلك، وهي بناء مناعة قوية تساعده في محاربة الأمراض والفيروسات المختلفة في المستقبل.
استشارة الطبيب

لا تحتاج عادة الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا إلى استشارة الطبيب، لا سيما الأعراض الخفيفة المذكورة سابقاً. ولكن يجب زيارة الطبيب في الحالات التالية:
•ان كنت (أو إن كان طفلك) تعاني من مرض مزمن مثل: مرض السكري، امراض القلب أو الربو.
•ارتفاع درجة الحرارة كثيراً والشعور بألم شديد (في الرأس او البطن مثلاً).
•إذا بدأ الطفل بالتقيؤ (غير المرافق للإسهال)، أو إذا ظهر طفح مرافق لارتفاع درجة حرارته.
•إن أصبح الطفل كسولاً فجأة ولا يقبل شرب أي نوع من السوائل.
•في حال إعطاء الطفل مسكنات الألم ولم يستجب جسمه لها.
•عند ارتفاع درجة حرارة الطفل عن 38 درجة مئوية.
حماية الآخرين

في حال إصابتك بالإنفلونزا، سوف تصبح ناقلاً للعديد من الفيروسات، وقد تسبب المرض للبعض، لذا احرص على:
•العطس والسعال باستخدام المحارم، وفي حال عدم توفرها يجب أن توجه العطسة أو الكحة للجهة الداخلية من الكوع.
•نظراً لأن الفيروسات تعيش عدة ساعات، يجب أن تسارع في التخلص من المحارم المستخدمة في المكان المخصص لها.
•لا تنسى تنظيف يديك بشكل مستمر، فهي تحمل العديد من الفيروسات أيضاً.(ويب.طب)