ربما: إلا قلبها

د. يسرية آل جميل –

(لم يستوصوا بنا خيرا يا رسول الله.. كسروا القوارير.. وجرحوا الأفئدة)
•••••••

أبسط حقوق كل أنثى
أن تكون وحدها في قلب رجلٍ
تحبها ويحبه
الله وحده أعلم وأدرى
بنارٍ تشعل غيرة امرأةٍ من أخرى
فإذا أحببتها
كن لها فقط
كن رجلا حتى النهاية
لا تكتفي بإظهار المشاعر
تقديم الهدايا.. العطايا
كُن لها بعد الأب.. أب
وبعد الأخ.. أخ
لا تظلم ولا تجرح
لا تُشعرها بأنها كذبة
أو نزوة
صفر بدون رقم
أو واحد بدون قيمة
لا تخذلها بحجة الظروف
كُن لها.. لا عليها
مأمنها وأمانها وإيمانها
كن دينها و دنياها
كن أمتَّهـا كلها
رغم أنف الحظ
فوق كل الظروف
أكبر من المستحيلات
اجعلها لك
لقلبك
حبّها جدا جدا
ضعها بين عينيك
اقرأها بحب
قل لها أنك لن تعيش بدونها
وأنها هدية الحياة لك
وأن حياتك بعيدا عنها.. موت
وأن حرمانك من النظرِ لعينيها.. موت
وأن بُعدها عنك موتٌ.. لا يُعادله موت
لا تتركها لتفاهات الحياة
لأنك بالنسبة لها كل الحياة
خذها إليك
ضمّها إلى صدرك
العب بخصلات شعرها الغجري المجنون
ارقص معها تحت المطر
سافر بها إلى كُل الدُنيا
أسمعها كلمات.. ليست كالكلمات
قل لها ولو كذبا كلاما ناعما
قُل لها أحبكِ أنتِ
صباحي ومسائي وقهوتي.. أنتِ
أشعرها أنك كل شيء لها في في هذا الوجود
كن متكئها.. حين تستند إليك
لا تُرهق كاهل قلبها
لا تكسر روحها
فبها من الأوجاع ما لا طاقة لها به
أنت لا تعلم معنى أن يحبك شخص
متعب من هذه الحياة
يراك رغم كل الفوضى التي تسكنه
و رغم مرارة هذا العَالم
مُتعة الحياة
لا تعلم معنى أن تختارك من بين الكُل
عوّضها عن هذا الكُل
حافظ عليها من الضياع
أغلق عينيك عليها جيدا جدا
لأنه قد يأتي (بكرة )
دونَ أن تأني
معه!

  • إليه حيثما كان:
    بس طمّني عليك و كمّل غيابك.