مجلس الدولة يبحث مع رئيس لجنة الصداقة الفرنسية – الخليجية التعاون البرلماني

الضيف يشيد بدور السلطنة الريادي في استقرار المنطقة –

استقبل أمس المكرم الدكتور الشيخ الخطاب بن غالب الهنائي نائب رئيس مجلس الدولة، السيناتور جان ماري بوكيل رئيس لجنة الصداقة بين فرنسا ودول الخليج بمجلس الشيوخ الفرنسي الذي يزور السلطنة حاليا.
ورحب المكرم نائب رئيس مجلس الدولة بالسيناتور بوكيل، متمنيا أن تحقق زيارته للسلطنة أهدافها المرجوة.
ونوه بالعلاقات الوطيدة القائمة بين السلطنة وجمهورية فرنسا، متطلعا إلى تطوير التعاون بين البلدين الصديقين في جميع المجالات.
وقدم المكرم نائب رئيس مجلس الدولة نبذة عن تطور المسيرة الشوروية في السلطنة، ودور مجلس الدولة في العمل الوطني في إطار دولة المؤسسات والقانون التي أرسى دعائمها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه.
وأشار إلى الآفاق الواعدة للتعاون بين مجلس الدولة ومجلس الشيوخ الفرنسي في العديد من الجوانب البرلمانية بما يخدم الجانبين.
وجرى خلال المقابلة بحث التعاون البرلماني، واستعراض السبل الكفيلة بتعزيزه إضافة إلى تبادل وجهات النظر حول الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.
من جانبه عبّر السيناتور جان ماري بوكيل عن سعادته بزيارة السلطنة، منوها بدورها الريادي في استقرار المنطقة، وإسهاماتها المقدرة للحفاظ على الأمن والسلم الدوليين، وتعزيز مفاهيم التسامح والتعايش والتفاهم بين شعوب ودول العالم.
وأبرز بوكيل متانة العلاقات التي تربط بين السلطنة وبلاده وما تنطوي عليه من فرص للتطوير لتشمل المزيد من مجالات التعاون بما يعود بالفائدة على البلدين الصديقين ويخدم مصالحهما المشتركة.
وفي ختام الزيارة قام السيناتور جان ماري بوكيل بجولة في المجلس تعرّف خلالها على مرافقه المختلفة.