محاضرات وعروض مرئية في ختام بلدية مدحاء للحملة التوعوية «نعمة بادة»

شملت برامج توعوية متنوعة –

مدحاء – قاسم السعدي –

أقيم بالحديقة العامة بولاية مدحاء الحفل الختامي للحملة التوعوية «نعمة بادة» والتي تعنى بتوعية المجتمع بلائحة الآبار والأفلاج وذلك تحت رعاية المكرم الشيخ أحمد بن خلفان الغفيلي عضو مجلس الدولة وبحضور مديري الدوائر الحكومية والأهلية والخاصة وشيوخ وأعيان وأهالي الولاية.
ويأتي الحفل في ختام حملة التعريف بلائحة الآبار والأفلاج وجهود وبرامج بلدية مدحاء خلال شهر ديسمبر الماضي.
وتضمن الحفل فقرات مختلفة كالعروض المرئية التي شملت تعريف الحضور بحملة «نعمة بادة» والتي تأتي ضمن جهود وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه في كافة البلديات التابعة لها لاستغلال الثروة المائية بالقدر الذي يتناسب مع تطلعات السلطنة وذلك عن طريق تقييم وتنمية الموارد المائية عبر الاستكشافات والدراسات المائية والبحث عن مصادر مائية جديدة وتحسين معدّل الحصاد المائي والتقليل من الفاقد من المياه الطبيعية وأهمية إصدار لائحة تنظيم الآبار والأفلاج بالقرار الوزاري رقم (3/‏‏‏ 2009) التي تعتني بالثروة المائية وتنظم آليات قيام الأفراد بحفر الآبار والتراخيص الخاصة بالحفر أو التعميق للآبار المحصورة والمسجلة وعمليات نقل المياه وضرورة مراجعة البلدية في حالة القيام بأي تمديدات أو إصلاحات للأفلاج.
كما تضمنت العروض المرئية المشروعات التي نفذتها الوزارة في الولاية ودورها في الحفاظ على الثروة المائية كالسدود ومشروعات الري المختلفة ومشروعات صيانة الأفلاج والتركيز على مشروع إنشاء خزان وحوض للتجميع وغرف للتشغيل وتوريد وتركيب أنابيب لمساعدة عدد من الأفلاج في ولاية مدحاء والتي تم الانتهاء منها خلال عام 2018، ويأتي ضمن المشروعات الحيوية التي قدمتها الوزارة لأهالي ولاية مدحاء لحاجة الأهالي الماسة لهذا المشروع واستكمالا لعملية التنمية وتعزيز الثروة المائية في مختلف محافظات السلطنة وتأمين مصادر الموارد المائية وتحسين الحصاد المائي في ظل المتغيرات التي يفرضها الوضع المائي بالسلطنة حاضرا ومستقبلا خلال فترات الجفاف ونقص كميات المياه.
ومن الفقرات التي تضمنها الحفل مسرحية توعوية وتعريفية بدور البلدية في تفعيل اللوائح والقوانين والتركيز على اللوائح المائية وأهمية التقيد بها للمحافظة على الثروة المائية وتضمن محاضرة توعوية قدمها مبارك بن سالم الجابري مدير دائرة شؤون موارد المياه بالمديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه، وتضمنت المحاضرة تعريف الحضور باختصاصات أقسام شؤون موارد المياه ومناقشة الوضع المائي بالسلطنة وتعريفهم بالأفلاج والسدود وأنظمة المراقبة والدراسات المائية وآليات على الحصول على التراخيص المائية واختتم بالفعاليات التي تم تنفيذها في بلديات المحافظة عامة خلال حملة نعمة بادة، ومن الفقرات التي تضمنها الحفل كلمة البلدية قدمها أحمد بن غدير المدحاني المدير المساعد ببلدية مدحاء والمسابقة المائية والسحب الكبير واختتم بتكريم المساهمين والمشاركين في الحفل الختامي.
وقال المدير المساعد ببلدية مدحاء: إن الحفل الختامي جاء تتويجًا لختام الفعاليات المائية التي قدمتها البلدية خلال فترة حملة نعمة بادة في شهر ديسمبر والتي تضمنت برامج وفعاليات وأنشطة موجهة إلى جميع أفراد المجتمع من الذكور والإناث بهدف تعريف المجتمع بلائحة تنظيم الآبار والأفلاج وضرورة الالتزام باللوائح والقوانين المنصوص عليها وأخذ التصاريح اللازمة في حالة حفر الآبار أو تطويرها أو صيانتها أو تعميقها وتعريف أهالي الأفلاج بإجراءات ترخيص الأفلاج لعمل تمديدات أو إصلاحات أو صيانة لأي فلج وتعريف المقاولين على الإجراءات المتبعة في عملية التسجيل والواجبات المتبعة في عملية إنشاء أو تطوير أو صيانة بئر أو فلج، ولم تقتصر الحملة التوعوية على جوانب محددة بل تعدتها إلى جوانب كثيرة تعتني بتوجيه الرسالة التوعوية إلى كافة أفراد المجتمع.
الجدير بالذكر أن بلدية مدحاء قدمت خلال فترة الحملة في شهر ديسمبر عدة برامج وفعاليات مختلفة منها لقاء تعريفي مع وكلاء الأفلاج بالولاية في القرية التراثية بجانب سد الصاروج وتضمن اللقاء تعريفهم بلائحة تنظيم الآبار والأفلاج حسب القرار الوزاري رقم (3/‏‏‏ 2009) وضرورة الالتزام باللوائح والقوانين المنصوص عليها، كما تم عمل تصاميم توعوية لتعريف المواطنين ببعض اللوائح وتعميمها على مستوى الولاية وإقامة مسابقات توعوية مائية خاصة بالأفلاج وبعض اللوائح المنظمة لها وتصميم بوسترات توعوية وتعريفية بالأفلاج التي تشتهر بها الولاية لتعريف الأهالي عن الأفلاج الموجودة وضرورة المحافظة عليها وإقامة زيارة ميدانية توعوية لطلبة المدارس لتعريفهم بأنظمة الآبار والأفلاج وتعريفهم بالمهام التي يقوم بها قسم شؤون موارد المياه ببلدية مدحاء.