10 مواجهات فــي النهائيات

لا تزال هناك سبعة أيام فقط عن انطلاق نهائيات كأس آسيا 2019، حيث بدأت المنتخبات المشاركة والمشجعون بالتوافد إلى الإمارات.
وكما هو الحال دائما، سيشهد دور المجموعات عددا من المواجهات المثيرة بين المنتخبات المتنافسة، لذا، في سلسلة التقارير القادمة (أفضل عشرة)، اختار الموقع الإلكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم 10 مواجهات رائعة يجب ترقبها.

الإمارات أمام البحرين

تثير المباراة الافتتاحية للبطولة دائما حماسا على نطاق واسع، المنافسان الإقليميان الإمارات والبحرين هما من سيفتتحان مواجهات المجموعة الأولى في 5 يناير. عندما احتلت الإمارات المركز الثالث في أستراليا قبل أربع سنوات، فازت بنتيجة 2-1 على البحرين في دور المجموعات، حيث سجل علي مبخوت أسرع هدف في تاريخ كأس آسيا، وذلك بعد 14 ثانية فقط من ركلة البداية. قد ينظر البحرينيون إلى هذا على أنه فرصة لرد الاعتبار.

كوريا الجنوبية أمام الفلبين

صاحبة الثقل على المستوى القاري والمشاركة في البطولة لأول مرة تفتتحان منافسات المجموعة الثالثة، حيث إن كوريا الجنوبية الفائزة باللقب مرتين ستكون من بين أصعب البدايات المُمكنة للفلبين، التي ستبحث عن الدعم من عدد كبير من المغتربين الفلبينيين في الإمارات.
بعد فشلها في التأهل لنهائيات كأس آسيا 2015 في أستراليا في الرمق الأخير، حجزت الفلبين مكانها في النهائيات هذه المرة، في حين يبحث محاربو التايغوك عن لقبهم الأول منذ عام 1960، بعد أن خسروا النهائي مرة أخرى منذ أربع سنوات.

فيتنام أمام العراق

يتواجه الفريقان اللذان ستكون لديهما تطلعات للتقدم لأدوار متقدمة في البطولة في مباراتهما الافتتاحية للمجموعة الرابعة، حيث يواجه منتخب العراق الفائز بلقب كأس آسيا 2007 نظيره الفيتنامي الفائز مؤخراً بلقب بطولة آسيان لكرة القدم. لم يظهر المنتخب القادم من جنوب شرق آسيا في البطولة القارية منذ نسخة 2007 التي حقق لقبها منتخب العراق، وذلك عندما هزم أسود الرافدين المنتخب الفيتنامي 2-صفر في الدور ربع النهائي، بعد هدفين أحرزهما يونس محمود.

اليابان أمام تركمانستان

سيكون المنتخب الأكثر نجاحا في تاريخ بطولة كأس آسيا، الفائز باللقب أربعة مرات المنتخب الياباني، من بين المنتخبات المرشحة مرة أخرى للفوز بكأس آسيا لعام 2019، وسيفتتح مبارياته في المجموعة السادسة أمام منتخب آسيا الوسطى تركمانستان. توّج الساموراي الأزرق بلقبه القاري الأخير في عام 2011، في حين نالت اليابان اللقب أيضا في عام 2004، وذلك خلال المرة الأولى والوحيدة التي ظهر فيها التركمان في البطولة القارية.

الإمارات أمام الهند

هناك منتخب آخر لديه عدد كبير من الوافدين في دولة الإمارات، وهو منتخب الهند الذي يأمل في الحصول على بعض الدعم من بين عشرات الآلاف من المشجعين عندما يواجه المنتخب المُضيف في أبوظبي في الجولة الثانية من دور المجموعات.
وستعود الهند للظهور في البطولة القارية للمرة الأولى منذ عام 2011، ويأمل منتخب النمور الزرقاء في تحسين أدائه الذي شهد خسارته ثلاث مرات في ثلاث مباريات، حيث إنه يسعى للحصول على أول نقطة له في نهائيات كأس آسيا منذ عام 1984.

أوزباكستان أمام تركمانستان

شاركت الدولتان في أول ديربي لمنطقة آسيا الوسطى في البطولة القارية عندما سجل ألكساندر غينريك الهدف الوحيد في المباراة التي فاز فيها الأوزبك 1-صفر في دور المجموعات عام 2004.
بعد مرور 15 عاما، يتواجه الخصمان مرة أخرى، وللمرة الأولى على الإطــــلاق، هـــناك أربعة منتخبات من آسيا الوســــــطى تشارك في الوقت ذاته في نهائيات البطولة القارية مع استمرار منتخبات المنطقة في التطور.

أستراليا أمام سوريا

مباراة تجمع الأبطال المُدافعين عن اللقب مع سوريا في الجولة الأخيرة في المجموعة الثانية، ويذكر هذا اللقاء بمواجهة التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 في أكتوبر 2017، حيث تفوقت أستراليا بنتيجة 3-2 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب بعد اللجوء للأشواط الإضافية.
كانت تلك المباراة مليئة بالدراما، ومع احتفاظ سوريا بخط هجومي قوي تألق في عام 2017، من خلال أفضل لاعب آسيوي في ذلك العام عمر خريبين الذي سيكون إلى جانب زميله الهدّاف عمر السومة، بالإضافة إلى السعي لرد الاعتبار، فإن هذا الأمر من المحتمل أن يشكل حدثا كلاسيكيا أيضاً.

كوريا الجنوبية أمام الصين

يتواجه المنتخبان الشرق آسيويان القويان في قمة مباريات المجموعة الثالثة في العاصمة الإماراتية عندما تلتقي كوريا الجنوبية نظيرتها الصين للمرة الأولى في البطولة القارية منذ التعادل الإيجابي 2-2 في دور المجموعات عام 2000 في لبنان.
وفي الآونة الأخيرة، حقق المنتخبان الفوز مرة واحدة لكل منهما عندما التقيا في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018، حيث فازت كوريا الجنوبية على الصين 3-2 في سوول في سبتمبر 2016، ونجح الصينيون في الفوز بنتيجة 1-0 في تشانجشا في مارس 2017.

إيران أمام العراق

يمكن القول: إن المواجهة التي طال انتظارها في دور المجموعات ستشهد اصطدام إيران والعراق في تكرار لربع نهائي عام 2015، وهو اللقاء الذي انتهى بتعادل مثير 3-3 قبل أن يفوز العراقيون في النهاية بفارق ركلات الترجيح (7-6).
قد يفتخر الإيرانيون بسجل أفضل في البطولة القارية، لكنهم لم يتذوقوا اللقب القاري منذ عام 1976. أما أبطال عام 2007 لديهم تاريخ كروي حديث أفضل، وسوف يكونوا متلهفين لهزيمة جيرانهم مرة أخرى.

السعودية أمام قطر

لقد مرَّ بعض الوقت منذ أن التقى منتخب الصقور الخضراء نظيره العنابي في نهائيات كأس آسيا، حيث انتهى اللقاء الأخير بينهما في هذه البطولة بالتعادل السلبي عام 2000 في لبنان خلال دور المجموعات.
في تلك النسخة، تقدم المنتخبان إلى الدور ربع النهائي، ويأمل كلاهما بتكرار ذلك، قبل أن يلتقيا في الجولة الثالثة ضمن المجموعة الخامسة في 17 يناير.
أي من المواجهات العشر التي تعتقد أنها ستكون الأكثر إثارة في دور المجموعات في نهائيات كأس آسيا لكرة القدم لعام 2019؟ .