وزير «البلديات» يلتقي بأهالي صحم والخابورة وشناص لمتابعة احتياجاتهم ومناقشة استكمال مشروعات التطوير

يبحث اليوم احتياجات لوى من الخدمات –

صحار – مكتب «عمان» /‏‏‏‏ صحم – أحمد البريكي /‏‏‏‏ لوى – عبدالله المانعي /‏‏‏‏ شناص – أحمد الفارسي –

التقى معالي أحمد بن عبدالله الشحي وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه بأهالي ولايات صحم بمحافظة شمال الباطنة بحضور سعادة الشيخ عوض بن عبدالله المنذري والي صحم وأعضاء مجلس الشورى والمجلس البلدي والمشايخ والرشداء وعدد من المسؤولين والمواطنين وبحضور وسائل الإعلام المختلفة وتم خلال اللقاء الاستماع لطلبات الأهالي في مختلف القرى بالولاية واحتياجاتهم من الخدمات البلدية والمائية واستكمال مشروعات التطوير وتوفير كافة الخدمات البلدية والمائية في مختلف القرى التابعة لولاية صحم بما يحقق تطلعات المواطنين ويلبي احتياجاتهم.
وتركزت النقاشات على موضوع الملاك والمستأجرين والمستثمرين بالمنطقة الصناعية بالولاية بعد تضررهم من القرار الوزاري رقم 32/‏‏‏‏2018 الصادر بتاريخ 5 فبراير 2018 والمتضمن بتحديد رسوم التأمينات والضمانات المالية على التراخيص البلدية لصالح الوزارة والذي يتم تطبيقه على جميع الأنشطة التجارية والصناعية بداية هذا العام 2019، وطالب المواطنين من معالي الوزير بإلغاء القرار وعدم تطبيقه في المنطقة الصناعية لما سيسببه من أضرار للملاك والمستأجرين والمستثمرين.
وأكد المستثمرون لمعالي الوزير أن القرار الوزاري رقم 29/‏‏‏‏2016 هو السبب الحقيقي، في إجحاف حق الصناعيات وما آلت إليه بالوضع المأساوي حيث تم السماح لنشاط كهرباء السيارات وبيع وتصليح الإطارات وتنظيف وتلميع السيارات وتصليح مبردات السيارات «راديترات» ومغاسل السيارات وتصليح الثلاجات وتغيير الزيوت وغيرها من الأنشطة التي وردت بالقرار بممارسة تلك الأنشطة خارج المنطقة الصناعية والتي أحدثت أضرارا كبيرة وإغلاق الكثير من المحلات داخل المنطقة الصناعية جراء هذا القرار، كما طالب المواطنين بالسماح بفتح بعض الأنشطة في المنطقة الصناعية وهي مكملة لخدمة المواطن والمستثمر والأيدي العاملة الوافدة وتسهل لسكان القرى الجبلية والقرى القريبة من الصناعية بالاستفادة من وجود أنشطة مكاتب سند ومكاتب الطيران والعيادات البيطرية والصيدليات والعيادات العامة والتخصصية ومحلات الحلاقة ومحلات الهواتف النقالة وما شابهها وتطرق النقاش أيضا إلى مشروع محطة تحلية الصرف الصحي وعدم كفاية الخزان المائي لاستيعاب المخزون بشكل كافٍ لكي تتم معالجة المياه والاستفادة منها والازدحام الشديد لسيارات نقل المياه والمطالبة بإيجاد وبناء خزانات في مواقع جديدة بشبكة حديثة تتبع بعض القرى لمناصفة الخزان الحالي المتواجد بمنطقة الحويل الجديدة، كما جرى خلال اللقاء مناقشة بعض مشايخ الولاية لمختلف الجوانب التي تهدف إلى تطوير وتحسين الخدمات البلدية والمائية مثل رصف الطرق الداخلية والإنارة والحدائق والمتنزهات والسدود وتوفير الخدمات البلدية لمختلف القرى بالولاية.
ووجه معالي وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه بعد استماعه لمطالبات الأهالي بتسخير الإمكانيات المتاحة في تنفيذ المشروعات الخدمية وحل بعض الأمور التي تواجه المواطن من خلال التنسيق مع القنوات الرسمية المتمثلة بمكتب والي صحم وبلدية صحم ولجنة الشؤون البلدية، كما عقد لقاء مماثل مع الأهالي والشخصيات والمواطنين بولاية الخابورة تم خلاله مناقشة أبرز الاحتياجات والوقوف على الملاحظات والمطالب التي يرغب الأهالي في إيصالها للجهات ذات الاختصاص.
كما عقد بقاعة جمعية المرأة العمانية بولاية شناص بمحافظة شمال الباطنة لقاء موسع مع معالي أحمد بن عبدالله الشحي وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه، تم خلال اللقاء مناقشة جملة من الموضوعات الخدمية في ما تخص الولاية بحضور سعادة وكيلي وزارة البلديات وسعادة الشيخ خليفة بن هلال العلوي والي شناص وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى ولفيف من أهالي الولاية والبلدي، وشمل اللقاء مناقشة جملة من الموضوعات والاحتياجات والمطالب المتعلقة في المجال البلدي والمائي والتي تسهم في تطوير الخدمات التنموية في الولاية وطالب الحضور مع معاليه بعمل خطة تنموية شاملة لكون ولاية شناص ولاية حدودية إلى جانب تخطيط تجاري يجمع جميع الأنشطة التجارية في موقع واحد، كما جرى خلال اللقاء مناقشة توفير الخدمات الأساسية من الطرق والإنارة في المخططات السكنية ذات الكثافة السكانية لتفادي الإشكاليات التي يعاني منها الأهلي وصعوبة وصول الحافلات المدرسية لهم والتنقل من وإلى مساكنهم بالإضافة لمراجعة القوانين والأنظمة المتعلقة بالإزالات وإشراك لجنة الشؤون البلدية بالولاية للنظر في إمكانية معالجة الحدث في حالة عدم وجود أي عوائق، كما طالب الأهالي بإنشاء السدود في الولاية أو إنشاء حواجز إسمنتية بالمناطق المنخفضة في الأودية لتسهم في الاحتفاظ بكميات كبيرة من مياه الأمطار نتيجة ما تعانيه الولاية من شح المياه وناشد الأهلي معاليه معالجة أماكن تصريف مياه الأودية التي تؤثر سلبا على المساكن والقرى المجاورة لها أثناء جريان الأودية إلى جانب السماح بدمج الملحق بالمبنى الرئيسي للمباني السكنية والنظر في توصيل الكهرباء إلى المنازل الكائنة في المناطق الجبلية لعدم وجود سند تملك لها، كما تضمنت المطالب بتفعيل المنطقة الصناعية والموافقة على حفر آبار مساعدة للأفلاج بقرية عجيب والاهتمام بالمنظر الجمالي العام للولاية.
إلى ذلك يبحث اليوم معالي أحمد بن عبدالله الشحي وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه احتياجات لوى من الخدمات البلدية استجابة للمرحلتين الراهنة والمستقبلية، يأتي ذلك في زيارة معاليه للولاية يلتقي خلالها بسعادة الشيخ حمد بن خليفة العبري والي لوى والمسؤولين بالولاية والشيوخ والوجهاء والأعيان وذلك بقاعة الولاية المتعددة الأغراض، ويستمع معاليه إلى المطالب المتمثلة في رصف الطرق وأعمال الإنارة وصيانة القائم من قبل وما يختص بالحدائق والمتنزهات وأعمال التطوير لسوق البلدية والمسلخ وغيرها من الخدمات التي تحتاجها الولاية وتندرج تحت النطاق البلدي.

غرفة تجارة وصناعة عمان

وقام معالي أحمد بن عبدالله بن محمد الشحي وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه بزيارة إلى غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة شمال الباطنة التقى خلالها سعادة قيس بن محمد اليوسف رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان وعبدالله بن علي الشافعي رئيس فرع الغرفة وأعضاء مجلس الإدارة.
تم خلال اللقاء مناقشة موضوعات تهتم بتطوير بعض الخدمات والمرافق في محافظة شمال الباطنة من بينها تنظيم المناطق الصناعية وإعادة مراجعة الرسوم وتوفير خدمات الطرق والمياه وتعديل مسارات بعض الأودية وتفعيل أسواق الفواكه والخضار والتمور إضافة إلى تعزيز الشراكة بين القطاعين الخاص والعام وطرح الفرص الاستثمارية في محافظة شمال الباطنة.