برنامج تدريبي بمسندم للتدخل العلاجي لذوي صعوبات تعلم الرياضيات

بخاء- أحمد بن خليفة الشحي –

نظم مركز التدريب والإنماء المهني بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسندم برنامجا تدريبيا بعنوان التدخل العلاجي المنهجي لذوي صعوبات تعلم الرياضيات قدمته صفية الشحية مشرفة مجال صعوبات تعلم بقسم التربية الخاصة بدائرة البرامج التعليمية واستهدف مشرفي ومعلمات المجال الثاني ومعلمات برنامج صعوبات التعلم لمادة الرياضيات. ويهدف البرنامج التدريبي إلى تقديم مفهوم صعوبات تعلم الرياضيات Dyscalculia أو خلل الحساب باعتباره صعوبة تواجه الطلاب في فهم المفاهيم المتعلقة بالأرقام أو استخدام الرموز أو الوظائف اللازمة للنجاح في الرياضيات، إضافة إلى تدريب المستهدفين على آلية تقييم بديلة ثبتت الأبحاث كفاءتها في فرز وتشخيص فئة صعوبة تعلم الرياضيات، وهي القياسات القائمة على المنهاج في الرياضيات. وتم خلال البرنامج التعريف بأهم الاستراتيجيات المنهجية الأمبريقية في تدريس الطلاب ذوي صعوبات التعلم في الرياضيات، وهي التدريس القائم على المخططات، وهي استراتيجية موجهة من قبل المعلم مصممة لتعليم مهارات حل المسائل الرياضية اللفظية للطلاب ذوي الإعاقات، كما تم تنفيذ الاستراتيجية بعناية لتعزيز فهم المفاهيم باستخدام المخططات لدعم الطلاب الذين يعانون من مشاكل في الرياضيات، كما تناولت صفية الشحية شرحا كافيا حول البرنامج، وقالت: إن ذوي صعوبة تعلم الرياضيات يعانون من مشكلات في تعلم الرياضيات أو يفشلون في الوصول إلى معايير المستوى الصفي، وغالبًا ما يتم التعرف عليهم ما بين الصف الثاني والخامس، ويجد المعلمون أن نمو المهارات الأساسية لدى هؤلاء التلاميذ يكون عمومًا متأخرًا عامًا أو عامين عن أقرانهم ساعة التعرف عليهم، وحتى مع التدخلات تظل فجوة الإنجاز في الاتساع عند كثير من التلاميذ ذوي الصعوبات الذين تم التعرف عليهم. وقد استعرض البرنامج أبرز الاتجاهات التربوية في تعليم الطلبة ذوي صعوبات التعلم التي تتمثل في تفريد التعليم داخل الصف الدراسي الذي يؤكد على إيجابية الطالب ويراعي خصائصه الفردية والتدريب المعرفي الذي انبثق عن النظرية المعرفية الذي يزود الطالب باستراتيجيات مختلفة للتعلم، وأيضا تحديد نمط الأخطاء كونه طريقة شائعة الاستخدام لتحديد سبب أخطاء الطالب وتقديم التدخل المناسب.