الاحتلال يقتل 312 فلسطينيا أغلبهم من القطاع في مقابل 16 إسرائيليا خلال 2018

قرابة 30 ألف مستوطن يهودي قدموا لفلسطين المحتلة العام الفائت –

رام الله:عمان نظير فالح – (د ب أ):-

أفاد تقرير فلسطيني نُشر أمس، بأن إسرائيل قتلت 312 فلسطينيا خلال عام 2018، أغلبهم من قطاع غزة. وذكر «التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين»، وهو منظمة غير حكومية، في تقرير له، أن من بين القتلى 271 في قطاع غزة و42 في الضفة الغربية. وأضاف أن من بين القتلى ست إناث و57 طفلا، فيما بلغ متوسط أعمار القتلى 24 عاما. وأفاد بأن عدد القتلى الفلسطينيين تضاعف أربع مرات ونصف، تقريبا، خلال عام 2018، مقارنة بعام 2017 الذي قضى خلاله 74 فلسطينيا.
وأشار التقرير إلى أن عدد جثامين القتلى المحتجزة لدى السلطات الإسرائيلية خلال 2018 بلغ 20 جثمانا، وبذلك يرتفع عدد الجثامين المحتجزة إلى 294 منذ عام 1965.
من جهة أخرى، شنّ طيران الاحتلال الحربيّ 865 هجومًا جويًا على قطاع غزة، بواقع أكثر من هجومين جوّيين يوميًا، في عام 2018، بينما أطلقت المقاومة الفلسطينيّة، بحسب جيش الاحتلال، قرابة ألف قذيفة، أسقطت منظومة القبة الحديدية ربعها تقريبًا، بينما سقط 45 داخل بلدات إسرائيلية، بحسب ما ذكر تقرير للجيش الإسرائيلي أمس.
وفي الضفة الغربية المحتلة، قتل 16 إسرائيليًا، بينهم 7 جنود وأصيب 199 مستوطنا في عمليات إطلاق نار وطعن في الضفة الغربية المحتلة، وقال التقرير إن عمليات الطعن وقذف العبوات الناسفة شهدت ارتفاعًا عن العام الماضي، بينما حافظت عمليات إطلاق النار على وتيرةٍ مشابهة للعام 2017. وشهد عام 2018، 33 عمليّة إطلاق نار، بينما وقعت 17 عمليّة طعن، مقابل 5 عمليات في العام الماضي فقط، و2057 حالة قذف حجارة تجاه مركبات إسرائيليّة في انخفاض بمقدار النصف عن العام الماضي، أما عمليات قذف عبوات حارقة في الضفة الغربية المحتلة فقد ارتفعت إلى 893 عمليّة، مقابل 848 في العام الماضي. وقال جيش الاحتلال إنه اعتقل 3173 فلسطينيًا في الضفة الغربية المحتلة، بينما قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن الاحتلال اعتقل 4495 شخصًا من الضفة الغربية وحدها. كما أعلن جيش الاحتلال أنه صادر 406 قطع سلاح خلال العام 2018، مقابل 475 قطعة سلاح في العام الماضي، أما «العمليّات الإرهابية المعاديّة» وفق الجيش الإسرائيليّ، فقد انخفضت في العام 2018 إلى 87، مقارنةً بـ97 عمليّة في العام 2017.
أما في الحدود الشماليّة، فأعلن الجيش الإسرائيلي أنه بنى 13 كيلومترًا من جدار بارتفاع 9 أمتار على الحدود اللبنانيّة، بالإضافة إلى بناء جدار بطول كيلومترين ونصف عند المثلث الحدودي مع لبنان وسوريا.
ولم يكشف الجيش الإسرائيلي عن عدد الغارات التي شنّها في سوريا ولبنان عام 2018.
من جهة أخرى، أفادت معطيات نشرتها «الوكالة اليهودية»، بأنه قد تم استجلاب أكثر من 29 ألف و600 مستجلب جديد (مهاجرون جدد)، من جميع أنحاء العالم هذا العام إلى الدولة العبرية. وأوضحت المعطيات أن عدد المهاجرين قد زاد بنسبة 5% مقارنة بالعام الماضي 2017 الذي شهد 28 ألف و220 مهاجرًا.
وذكرت قناة «كان» العبرية، أن الدولة التي جاء منها أكبر عدد من المستجلبين هي روسيا بأكثر من 10 آلاف و500 مستجلب أي بزيادة قدرها 45% مقارنة بالعام السابق، يليها أوكرانيا مع أكثر من 6500 مستجلب، وشكل ذلك انخفاضًا بنسبة 9% مقارنة بالعام الماضي.
وجاء المستجلبون الباقون من الأمريكتين (أمريكا الجنوبية والشمالية)، في الوقت الذي تشابهت فيه نسب الهجرة بين العام الحالي والسابق. يشار إلى أن الغالبية العظمى من المستوطنين اليهود المحتلين لفلسطين هم مهاجرون قدموا من دول أوروبية وآسيوية وإفريقية.