رسالة من زعيم كوريا الشمالية لترامب تتعلق بالمحادثات النووية

بعد تعهده بمزيد من لقاءات القمة «مع الجنوب» –

سول – لندن – (رويترز): بعث الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون «رسالة مصالحة» للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وسط توقف المفاوضات النووية وذلك حسبما ذكرت صحيفة تشوسون إلبو الكورية الجنوبية أمس.
وقالت الصحيفة نقلا عن مصدر دبلوماسي لم تذكر اسمه إن رسالة كيم إلى ترامب سُلمت عبر قناة لم يتم تحديدها وكانت تصالحية.
ولم يتضمن التقرير تفاصيل بشأن مضمون الرسالة ولكنه قال إنها تتعلق بالمحادثات الأمريكية الكورية الشمالية.
وكان مكتب رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن قد ذكر أمس الأول أن كيم بعث برسالة إلى نظيره الكوري الجنوبي قائلا إنه يريد عقد مزيد من لقاءات القمة بين الكوريتين العام الجاري بهدف إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.
ولم تعلق وزارة الخارجية الأمريكية أو السفارة الأمريكية في سول على التقرير الخاص برسالة كيم لترامب لدى اتصال رويترز بهما.
ولم يتسن لمكتب مون تأكيد تقرير تشوسون إلبو.

قناة حوار

وقال متحدث باسم مون خلال إفادة صحفية أمس «هناك قناة حوار بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة تتبادلان من خلالها اتصالات فعالة ولكن لا يمكنني معرفة ما إذا كانت قد اتخذت شكل رسائل أو شيء آخر».
وكان كيم قد تعهد بالعمل نحو نزع السلاح النووي خلال لقاء قمة مع ترامب في سنغافورة في يونيو.
ولكن كلا من الطرفين يواجه صعوبة في تحقيق تقدم في هذا الأمر. ولم يحدد أيضا الجانبان بعد موعدا جديدا لاجتماع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو والمسؤول الكوري الشمالي الكبير كيم يونج تشول بعد إلغائه بشكل مفاجئ في نوفمبر.
في سياق ثان قال السفير الأمريكي في بريطانيا وودي جونسون أمس إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يمكن أن يزور بريطانيا في مايو 2019 بعد انسحابها من الاتحاد الأوروبي في مارس المقبل.
وقال لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ردا على سؤال عما إذا كان يمكن تغيير موعد زيارة دولة دعته إليها رئيسة الوزراء البريطانية العام الماضي لتتزامن مع ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية «دعني أُسر لك.. أعتقد أن هذا سيكون وقتا مناسبا».
وزار ترامب بريطانيا في يوليو ورغم أنها لم تكن زيارة دولة رسمية فقد التقى بالملكة إليزابيث. وسيكون الخروج نقطة تحول في علاقات بريطانيا الدبلوماسية مع العالم في الوقت الذي تحاول فيه إعادة تشكيل علاقاتها مع أوروبا وتعزيز «علاقتها الخاصة» القديمة مع الولايات المتحدة في ظل رئاسة ترامب.

زيارة دولة لبريطانيا

وقال جونسون ردا على سؤال عما إذا كان ترامب يود أن يأتي مرة أخرى إلى بريطانيا في زيارة دولة «أعتقد أن ترامب سيكون محبذا لها وتواقا إليها لأن ذلك قيل عندما كان هنا.. لذلك إذا أمكننا أن نفعل ذلك فسيكون في اعتقادي شيئا إيجابيا».
وأضاف أن طريقا مسدودا يواجه اتفاق الانسحاب في البرلمان البريطاني، وهو ما يعني أن الشكل الذي سيكون عليه الخروج غير واضح، ومن الضروري أن يكون هناك حل. وتابع «البلاد في احتياج إلى قيادة». وكرر جونسون وجهة نظر ترامب القائلة إن الولايات المتحدة تتطلع إلى «اتفاق تجاري ثنائي شامل وسريع» مع بريطانيا بعد الخروج لكن هذا يبدو غير «ممكن» في ظل الشروط الراهنة التي وافقت ماي بمقتضاها على مسودة اتفاق الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.