نفوق محدود للأسماك السطحية بميناء السويق والوزارة تتحرك لمعرفة الأسباب

تجميع عينات لدراستها وتوعية الصيادين ومرتادي البحر –

شهد حوض ميناء الصيد البحري في ولاية السويق بمحافظة شمال الباطنة أمس نفوقا محدودا للأسماك. وانتقل على الفور إلى المكان فريق من المختصين بدائرة التنمية السمكية بولاية السويق للمعاينة والمتابعة. وقام الفريق برئاسة المهندس محمد بن مطر بن حميد الكيومي مدير الدائرة وعدد من المختصين بتسجيل وتوثيق وتصوير حادثة النفوق، ومن ثم دراسة حالة النفوق ودرجة خطورتها وتأثيراتها القائمة والمتوقعة وتقييم الحالة.
ومن خلال المعاينة الميدانية اتضح أن الأسماك النافقة من الأنواع السطحية والقاعية وليست بالكميات الكبيرة ومساحة الحادثة أيضا ليست بذلك الاتساع، ولا توجد احتمالات لتمددها، وقد جرى تجميع عينات من بعض الأسماك النافقة وعينة من مياه البحر وبعض التربة والأعشاب التي تواجدت في موقع النفوق، وتم إرسال تلك العينات إلى المختبرات المتخصصة في المراكز البحثية بالمديرية العامة للبحوث السمكية بوزارة الزراعة والثروة السمكية.
ومع انتظار نتائج التحليلات والدراسات المخبرية من مركز العلوم البحرية والسمكية ومركز ضبط جودة الأسماك يرجح أن يكون سبب النفوق عائدا إلى عوامل طبيعية وبيئية متمثلا في ازدهار للطحالب والعوالق النباتية في مثل هذه الفترة من السنة والتي ربما هي سبب في نفوق تلك الأسماك، حيث إن كثرة العوالق النباتية تؤدي إلى نضوب الأكسجين في المياه أو قلتها والعوالق أيضا تسد فتحات خياشيم الأسماك؛ مما يجعلها تختنق ومن ثم تموت وتنفق بهذا الشكل.
قامت دائرة التنمية السمكية بولاية السويق بتوعية الصيادين ومرتادي البحر بحالة النفوق وما ينبغي القيام به عند مشاهدة الأسماك النافقة، كما تمت إزالة الأسماك النافقة من موقع الحدث بالطرق الصحية السليمة المتبعة في مثل هذه الحالات محافظة على الصحة العامة والبيئة البحرية.