غدًا.. بدء المسح الوطني الثالث للخريجين 2019

مسقط في 31 ديسمبر /العمانية/ تنفذ وزارة التعليم العالي ممثلة في دائرة مسح الخريجين غدًا مسح الخريجين 2019م،

يستهدف خريجي العامين الأكاديميين 2016 /2017م و 2017 /2018م من / 60 / مؤسسة تعليم عالٍ داخل السلطنة وخريجي مؤسسات التعليم العالي من خارج السلطنة يمثلون /56/ ألف خريج.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي بديوان عام الوزارة لتدشين مسح الخريجين 2019 حيث قال سعادته إن مسح الخريجين يعتبر إحدى اللبنات الأساسية في مساعي المواءمة بين مخرجات المؤسسات التعلمية وحاجات سوق العمل من حيث توفر البيانات التي ترتكز عليها الخطط الاستراتيجية في مجال التعليم العالي والتعمين واستدامة تنمية قدرات الموارد البشرية.

وأضاف أن المسح الوطني الثالث للخريجين الذي تنفذه وزارة التعليم العالي ممثلة بدائرة مسح الخريجين ويستمر طوال شهر يناير 2019م مشيرًا إلى أن مسحي الخريجين 2015 و 2017م كان لهما الوقع والأثر الملموس في توفير بيانات ومؤشرات وتوصيات تخدم كلا من قطاعي التعليم والتشغيل.

ودعا سعادته الخريجين إلى التفاعل والمشاركة في المسح من خلال تعبئة الاستبانة الإلكترونية على الموقع الإلكتروني لمسح الخريجين ليوثقوا خبراتهم الدراسية والتدريبية وخبراتهم الوظيفية.

من جانبه قدم بدر بن ناصر الراشدي مدير مساعد بدائرة مسح الخريجين بوزارة التعليم العالي عرضًا مرئيًا تناول خلاله نبذة عامة عن مسح الخريجين واستخدام نتائج مسوحات الخريجين كما استعرض لمحة عن موقع مسح الخريجين ومراحل التجهيز للمسح ولقواعد بيانات المسح وما استجد في مسح الخريجين 2019م.

ويهدف المسح إلى تقييم مستوى مخرجات نظام التعليم العالي من حيث المعارف والمهارات والكفايات التي تؤهلهم للانتقال إلى الحياة العملية ومعرفة مدى مواءمة برنامج وتخصصات التعليم العالي عامة لمتطلبات سوق العمل وتوفير البيانات لمؤسسات التعليم العالي عن الكفايات والتخصصات في سوق العمل مما يسهم في إثراء البرامج الأكاديمية وتطويرها وتوفير معلومات عن البرامج المطلوبة في سوق العمل والتخصصات الأكثر توظيفًا والمهارات التي يحتاجها الخريج في مجال العمل.

وتكمن أهمية مسح الخريجين في كونه ثالث مسح وطني سنوي لخريجي جميع مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة وخريجي البعثات الخارجية وتتبلور أهميته في طبيعة وشمولية البيانات التي يهدف إلى جمعها.