الزياني يستعرض المشروعات والاتفاقيات الخليجية المشتركة والتدريب العسكري

في محاضرة بكلية الدفاع الوطني –

استضافت كلية الدفاع الوطني صباح أمس معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وذلك في إطار مقررات المنهاج العام لدورة الدفاع الوطني السادسة.
وقد رحب اللواء الركن سالم بن مسلم قطن آمر كلية الدفاع الوطني بمعالي الدكتور أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية والحضور في بداية المحاضرة التي ألقاها معاليه واستهلها بالشكر والثناء على جهود السلطنة في دعم منظومة مجلس التـعاون الخليجي في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه.
واستعرض معالي الدكتور الزياني المشهد العام في منطقة الخليج العربية، وما تشهده من تحديات اقتصادية وأمنية، متطرقا إلى المشروعات والاتفاقيات المشتركة بين دول مجلس التعاون كاتفاقية الدفاع المشترك، وإنشاء قوات درع الجزيرة، والقيادة المشتركة الموحدة، وإنشاء أكاديمية مشتركة تُعنى بالتعاون في مجال التدريب العسكري، كما قام معالي الدكتور بعرض فرضية للمشاركين في دورة الدفاع الوطني السادسة وذلك بطرح تساؤلات أكاديمية والتعليق عليها، وتطرق معاليه كذلك إلى التعاون الأمني المتمثل في مكافحة المخدرات والإرهاب، بالإضافة إلى التعاون الاقتصادي المتمثل في مشروع سكة الحديد، وتأسيس سوق مشتركة للطاقة، وفي الختام قام معاليه بالرد على استفسارات وأسئلة الحضور والمشاركين في الدورة السادسة بالكلية.
حضر المحاضرة الفريق الركن رئيس أركان قوات السلطان المسلحة، واللواء الركن آمر كلية الدفاع الوطني، وعدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة والأجهزة العسكرية والأمنية الأخرى، وعدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة، وأعضاء مجلس الكلية، وأصحاب السعادة والدبلوماسيين، والمدعوين من الأكاديميين وممثلي الجهات الحكومية، وهيئة التوجيه والتدريس بكلية الدفاع الوطني.
وكان معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية قد وصل إلى البلاد الليلة قبل الماضية، حيث كان في استقباله لدى وصوله مطار مسقط الدولي اللواء الركن سالم بن مسلم قطن آمر كلية الدفاع الوطني، والعميد الركن سليمان بن خالد الزكواني مدير عام الدراسات والشؤون الأكاديمية بالكلية، وعدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة.