التركيز على أهمية التأهيل المهني في توظيف طاقات ذوي الإعاقة لضمان دخل ملائم

اختتام الملتقى الاجتماعي بالداخلية والمعرض المصاحب –

مكتب نزوى – سيف بن زاهر العبري –

اختتمت مؤخرا فعاليات الملتقى الاجتماعي الثاني الذي نظمته المديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظة الداخلية، والمعرض المصاحب له بمركز جراند مول نزوى، وحظي بافتتاح رسمي تحت رعاية معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية، وبمشاركة واسعة من مراكز الوفاء لرعاية وتأهيل الأطفال المعوقين بولايات محافظة الداخلية، وقد تضمن المعرض منتجات طلاب مراكز الوفاء لتأهيل الأطفال المعوقين بمحافظة الداخلية، واشتمل على المنتجات الفخارية والنحاسية والنسيجية والسعفية والمشغولات اليدوية وغيرها، وذلك بهدف تعزيز القدرات المهنية والحرفية والصناعية للملتحقين بها. وقد ركز الملتقى الاجتماعي على التأهيل المهني للملتحقين بهذه المراكز، وفتح منافذ تسويقية لهذه المنتجات تساعد على إيجاد مصدر دخل لهم، وذلك ما جسده المعرض المصاحب لفعاليات الملتقى في الأيام الماضية. وقد تحدثت فتحية بنت حمد الزدجالية مشرفة مركز الوفاء لرعاية وتأهيل الأطفال المعوقين بولاية بدبد حول أهمية التأهيل المهني بمراكز الوفاء لتأهيل الأطفال المعوقين بمحافظــــــــــــة الداخليــــــة، فقالت: إن فكرة تنفيذ برامج التأهيل المجتمعي بدأت في عام 1989م بإنشاء مراكز الوفاء الاجتماعي التطوعي قائمة على الجهود التطوعية لبعض المواطنات، بعد تدريبهن وتأهيلهن على كيفية العمل مع المعوقين وأسرهم، حتى وصل عددها إلى 11 مركزا منتشرة في مختلف ولايات السلطنة، تستقبل الأطفال من ذوي الإعاقة العقلية، والسمعية، والإعاقات الحركية والبصرية وغيرها. وفي عام 2012م صدر قرار معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية بتحويل المراكز التطوعية إلى مراكز حكومية تتبع لدوائر التنمية الاجتماعية، تهدف إلى الاستفادة من الخدمات التي تقدمها المؤسسات العلاجية والتربوية القائمة في بيئة الطفل المعاق، وإخراجه من عزلته داخل المنزل، وتأهيل الأطفال من ذوي الإعاقة على بعض المهارات التي تتناسب مع نوع الإعاقة. وتقدم مراكز الوفاء لتأهيل الأطفال المعوقين خدمات التربية الخاصة، والعلاج الطبيعي، والوظيفي، وعلاج وتقويم النطق والتخاطب، والتهيئة المهنية والتأهيل المهني، وبرامج التوعية والإرشاد الأسري والمجتمعي.
وقالت: إن التأهيل المهني يعتبر من المراحل المهمة في عملية التأهيل الشاملة، ويهدف إلى توظيف طاقات وقدرات الشخص من ذوي الإعاقة في تدريبه على مهنة مناسبة، وضمان عمل مناسب ودخل اقتصادي ملائم يستطيع من خلاله الشخص المعاق تأمين متطلباته الحياتية، كي يشعر بالإنتاجية في حياته كأي فرد في المجتمع. من هنا فإن مراكز الوفاء بمحافظة الداخلية تقدم برامج وأنشطة التهيئة المهنية لفئة المعوقين من خلال المحميات الزراعية، وممارسة المشغولات اليدوية كالنسيج وسباكة النحاسيات والفخاريات وإعادة تدوير خامات البيئة وتربية الطيور وغيرها. وقد وصل عدد المحميات الزراعية بمراكز الوفاء بمحافظة الداخلية 8 محميات زراعية يتم فيها زراعة الخيار والطماطم والجرجير والثوم والبصل والباذنجان والبطاطا والفلفل والفجل وغيرها من المنتجات الزراعية.