23 ألف مرشح واختيار خمسة آلاف متطوع في أمم آسيا

أقامت اللجنة العليا المحلية المنظمة لبطولة كأس آسيا «الإمارات 2019» حلقة عمل للمتطوعين المشاركين في تنظيم مباريات البطولة التي ستقام خلال الفترة من 5 يناير إلى 1 فبراير المقبلين، وسط مشاركة 5000 متطوع وذلك في استاد مدينة زايد الرياضية للإعلان عن بداية تدريباتهم استعدادًا لانطلاق النسخة الأكبر في تاريخ بطولة كأس آسيا.
ورحبت اللجنة العليا المحلية المنظمة للبطولة خلال الحلقة بالمتطوعين قبل انخراطهم في عدد من التدريبات استعدادًا للمباراة الافتتاحية بين المنتخبين الإماراتي ونظيره البحريني، حيث سيلعب أكثر من 5 آلاف متطوع دورًا محوريًا في تقديم الدعم لمختلف احتياجات البطولة في المدن الأربع المستضيفة للمباريات (أبوظبي – دبي – الشارقة – العين).
وأشاد أحمد القبيسي مدير التسويق والاتصال في اللجنة العليا المحلية المنظمة لكأس آسيا الإمارات 2019، بالإقبال الكبير على المشاركة في برنامج المتطوعين في البطولة والذي بلغ 23 ألف مرشح، وتم اختيار 5 آلاف متطوع لدعم الخدمات التنظيمية للبطولة، يتحدثون 41 لغة ويمثلون 113 جنسية وتتراوح أعمارهم من 16 إلى 84 عاما، مشيرًا إلى أن العدد الكبير يعكس روح المسؤولية المجتمعية التي يتمتع بها مجتمع الإمارات وحرصه على المساهمة في دعم الفعاليات الرياضية الكبيرة التي تستضيفها الدولة.
وقال القبيسي: «يرسخ العمل التطوعي لثقافة مجتمعية مترابطة ومتماسكة تترجم أهدافنا، ونحن على ثقة بقدرة المتطوعين على صنع الفارق سواء للجماهير أو المنتخبات المشاركة أو على الصعيد الشخصي، انطلاقا من أهمية الحدث القاري الكبير، فرؤية حجم المشاركة الكبيرة من المتطوعين من مختلف الثقافات والأعمار تؤكد قدرة البطولة على تحقيق أهدافها، بما يشكل مصدر فخر جديد لنا».
من جانبه أكد محمد الشاطري مدير برنامج المتطوعين خلال الجلسة التدريبية، على الدور المهم الذي يلعبه المتطوعون في إنجاح البطولات، مشيرًا إلى أنهم بمثابة حجر الزاوية والعمود الأساسي الذي تستند إليه اللجنة المنظمة لتحقيق أهدافها.
وقال الشاطري: «استقبلنا 23 ألف طلب للتطوع في بطولة كأس آسيا الإمارات 2019، حيث يتمتع الكثير منهم بخبرة في تنظيم الأحداث الرياضية، الأمر الذي يؤكد على الأهمية الكبيرة التي تحظى بها ثقافة التطوع لدى مجتمع الإمارات والمشاركة الإيجابية بين أفراد المجتمع لدعم إنجاح الفعاليات والأحداث الكبرى التي تقام على أرض الدولة، وأنا سعيد بالمشاركة الكبيرة وأدعوهم إلى تحقيق أقصى قدر من الاستفادة من هذه الفرصة وتعلم مهارات جديدة، وإظهار الوجه الحضاري للإمارات».