الزراعة تعلن نتائج الأبحاث حول استخدام المياه المعالجة ثلاثيا في الزراعة

60% منها تستخدم في ري المسطحات الخضراء وتشجير الشوارع –

خاص – عمان : أعلنت وزارة الزراعة والثروة السمكية أمس عن نتائج الدراسات والأبحاث العلمية والحقلية الخاصة باستخدام المياه المعالجة ثلاثيا في الزراعة. معظم الدراسات البحثية التي قامت بها الوزارة تركزت على المحاصيل العلفية والحقلية وبعض محاصيل الفاكهة. وكانت الوزارة قد نفذت العديد من الدراسات البحثية والتنموية في السلطنة خلال الفترة من 2004 إلى 2017 حول استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة ثلاثيا بهدف التحقق من سلامة تلك المياه في الإنتاج الزراعي والتأكد من عدم وجود تراكيز للمعادن الثقيلة في التربة والمحاصيل المستهدفة تفوق الحدود المسموح بها دولياً، وبصفة عامة أكدت نتائج هذه الدراسات أهمية استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة ثلاثيا من حيث زيادة إنتاجية المحاصيل وعدم وجود تراكيز المعادن الثقيلة أو بكميات أقل من الحدود الآمنة المسموح بها في التربة أو المحاصيل الزراعية. وفي إطار جهود وزارة الزراعة والثروة السمكية لمتابعة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة ثلاثيا في الإنتاج الزراعي، فقد أنشأت مزرعة لبحوث مياه الصرف الصحي المعالجة ثلاثيا في ولاية بركاء وذلك لتنفيذ الدراسات على هذه المياه وعلى محاصيل زراعية أخرى، حيث تم زراعة عدد من أشجار الفاكهة وقد أوضحت النتائج الأولية للتحاليل عدم وجود متبقيات من المعادن الثقيلة.
ومع الازدياد المطرد لمياه الصرف الصحي نتيجة ربط المنشآت السكنية بشبكات الصرف ومعالجة تلك المياه ثلاثيا، أصبحت أحد أهم المصادر المائية غير التقليدية التي يعول عليها في تحقيق أهداف الخطط التنموية للقطاعات المختلفة، كما أنها أصبحت تلاقي قبولاً ملحوظاً في الآونة الأخيرة في ظل ندرة الموارد المائية التقليدية. وتستخدم مياه الصرف الصحي المعالجة ثلاثيا حاليا في عدد من القطاعات التنموية المختلفة كالقطاع الزراعي والسياحي والصناعي. وكشفت الوزارة أن 60% من المياه المعالجة تستخدم في ري المسطحات الخضراء والتشجير على الشوارع بالإضافة إلى ري الحدائق والمتنزهات، كما يستخدم جزء من هذه المياه في الزراعة المنتجة مثل الأعلاف وأشجار النخيل، حيث أوضحت نتائج الدراسات والتجارب التي تم تنفيذها أن الاعتماد على مياه الصرف الصحي المعالجة في الزراعة سيساهم في تقليل الاعتماد الكلي على المياه الجوفية وبالتالي تقليل بعض الآثار السلبية المترتبة على مشكلة الملوحة. كما يعتبر خلط مياه الصرف الصحي المعالجة ثلاثيا بالمياه الجوفية العذبة للاستخدام الزراعي أحد الخيارات المطروحة وذلك لتخفيف ضخ المياه الجوفية من جهة ومخاطر الاستخدام المباشر لمياه الصرف الصحي المعالجة من ناحية أخرى.

أهم التجارب الحقلية

أظهرت نتائج استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة في ري الأعلاف الحولية (الذرة الصفراء والذرة الرفيعة والشعير) ومحصول قمح الخبز لغرض إنتاج البذور، زيادة إنتاج المحاصيل العلفية (الذرة الشامية والذرة الرفيعة والشعير) ومحصول حبوب القمح عند الري بالمياه المعالجة، حيث بلغت الإنتاجية ضعف متوسط إنتاج القمح مقارنة بالمياه الجوفية التقليدية وفيما يتعلق بتراكيز المعادن الثقيلة والملوثات الميكروبية للمياه المعالجة فقد وجد أن تركيز المعادن الثقيلة والميكروبات كانت منخفضة جدا وضمن المواصفات القياسية ويعود ذلك إلى نوعية هذه المياه حيث تم معالجتها ثلاثيا وبطريقة متطورة.
أشارت النتائج إلى أن تأثير استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة ثلاثيا في ري محصولي القمح والدخن اللؤلؤي، ساهم في زيادة إنتاجية المحصول بنسبة تراوحت بين 10% إلى 20% مع عدم ظهور أي متبقيات من المعادن الثقيلة في التربة أو النبات.
وحول تأثير مستويات مختلفة من مياه الصرف الصحي المعالجة على إنتاجية وكفاءة استخدام المياه للذرة الشامية وتركيبها الكيميائي،
أكدت نتائج التجارب الزراعية على مدار عامين أن المحاصيل المروية بمياه الصرف الصحي المعالجة كانت الأعلى في إنتاجية العلف الأخضر مقارنة بالنباتات المروية بالمياه الجوفية التقليدية في حين لم تظهر نتائج التحاليل الكيميائية أية تأثيرات سلبية على التركيب الكيميائي لمحصول الذرة الشامية.
وأشارت النتائج إلى أن استخدام نظام الري بالتنقيط عند الري بالمياه المعالجة أعطى أعلى إنتاجية من العلف الأخضر وأعلى كفاءة لاستخدام المياه وبالتالي يمكن تطبيقه في ري محصول الذرة الرفيعة والمحاصيل العلفية الموسمية الأخرى عند استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة ثلاثيا.

ري الأعلاف

تقييم استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة ثلاثيا المستخدمة في ري الأعلاف في حقول المزارعين بالبريمي، أوضحت التحاليل أن المعادن الثقيلة كانت منخفضة جدا وضمن المعايير العمانية الموصى بها وكان تركيز جميع العناصر في النباتات المروية بمياه الصرف الصحي المعالجة منخفضة جدا وضمن الحدود المسموح بها.

مشروع قرية الشريجة

قامت الوزارة كذلك بتنفيذ مشروع في قرية الشريجة بنيابة الجبل الأخضر والتي تعاني من مشكلة الجفاف، حيث تم الاستعانة بالمياه المعالجة ثلاثيا لتوفير الاحتياجات المائية للمحاصيل الزراعية بالقرية خلال الفترة من 2014 وإلى 2017 حيث قام المختصون بمراقبة وتقييم التربة والمحاصيل المروية باستخدام مياه الصرف الصحي المعالجة وأوضحت النتائج بأن مكونات المحاصيل من المواد الكيميائية كانت ضمن المعايير القياسية المسموح بها بالإضافة إلى عدم تراكم العناصر الثقيلة في التربة الزراعية.