روسيا وتركيا تتفقان على «محاربة الإرهاب وعودة اللاجئين السوريين»

موسكو- وكالات: وصف وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، المباحثات بين بلاده وتركيا حول سوريا، التي عقدت في موسكو أمس السبت، بأنها مفيدة، مشيرا إلى أنه تمت مناقشة قضايا محاربة الإرهاب وعودة اللاجئين والشؤون الإنسانية. وقال لافروف،عقب المباحثات مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو: إن الاجتماع كان مفيدا بحضور، وزيري الخارجية ووزيري الدفاع وقادة الأجهزة الأمنية،حسبما ذكر موقع سبوتنيك الإخبارى.
وأشار لافروف إلى أنه «تم بحث الخطوات المقبلة لتنفيذ المهام، التي تم وضعها في صيغة أستانا، في المقام الأول في سياق محاربة الإرهاب وتسوية المسائل الإنسانية وتوفير ظروف لعودة اللاجئين». وتابع لافروف أن الجانبين ركزا على الوضع في سوريا والوضع القائم بعد انسحاب القوات الأمريكية. إلى ذلك أفرغت الولايات المتحدة الأمريكية، أحد مستودعاتها العسكرية شمال شرقي سوريا، للمرة الأولى، عقب إعلانها قرار سحب قواتها منها.وأفادت مصادر محلية موثوقة في محافظة الحسكة، لوكالة الأناضول،أمس السبت، أن الولايات المتحدة أخلت أحد مستودعاتها في مدينة المالكية التابعة للمحافظة، الجمعة.