الألمانية : أوروبا الموحدة مستمرة

علقت صحف ألمانية عديدة على تصريح وزير الخارجية الألماني هايكو ماس وقد قال إنَّ أوروبا يجب ألَّا تصبح مسرحاً لإعادة السباق نحو التسلُّح. وأنَّ بلاده ستعترض على أي مشروع أوروبي جديد يهدف إلى إنشاء ونشر ترسانة صواريخ عسكرية نووية متوسطة المدى على الحدود الأوروبية.
يومية “سوديتش” اعتبرت أن الاتحاد الأوروبي يظهر اليوم بصورة محيّرَة تظهر فيها مفارقات عديدة. لا شك أن الوحدة الأوروبية مستمرة وقد أصبحت أكثر تماسكاً، ولم يعد الاتحاد يقوم بدور المدير للأزمات، كما كان يحصل منذ سنوات قليلة.
الشيء المؤكد اليوم هو أن الوحدة الأوروبية ليست مهددة، على الرغم من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. لكن هذا الاستقرار في الوحدة لا يدعو إلى الطمأنينة المطلقة، لأن بلدان الاتحاد لا تعرف الوجهة الحقيقية لمجموعتهم. العام المقبل 2019 سيكون عاماً انتقالياً بخاصة على صعيد المسؤولين الَّذين سيُنتَخَبون تباعاً في أواسط 2019 حيث سيُنتَخَبُ برلمان أوروبي جديد، وسيتم تجديد المفوضية الأوروبية، وسيَنتخب قادة بلدان الاتحاد شخصية سياسية جديدة خلفاً لدونالد توسك الذي يرأس منذ خمس سنوات المجلس الرئاسي الأوروبي.
هذه الانتخابات الديمقراطية لا تقلق ولا تخيف أحداً في أوروبا، لكن ما يُقلق الأوروبيين اليوم هو موضوع خروج بريطانيا من الاتحاد وهو مقرر بعد ثلاثة أشهر، والأزمة السياسية التي مرَّت وتمر بها فرنسا، بخاصة بعد ظهور تيار السترات الصفراء والموجات الاحتجاجية التي عمَّت فرنسا، انهيار هرم شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.