السد بطلا للقدم وكوبا للطائرة في كأس مجيس للألعاب الشاطئية بشمال الباطنة

الهنائي: تجمع رائع جسد الشراكة مع القطاع الخاص –

صحار – عبدالله المانعي –

أكد سعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية أن كأس مجيس للخدمات الصناعية للألعاب الشاطئية أفردت المساحتين الزمانية والمكانية وفتحت آفاقا رحبة لهواة لعبتي القدم والطائرة الشاطئيتين بمحافظة شمال الباطنة للتنافس في أجواء رائعة واحتوت لاعبين عبر زخم من الفرق المشاركة.
وقال غداة رعايته احتفالية إسدال الستار على الدورة عصر الخميس الماضي: إن وزارة الشؤون الرياضية ترحب بمبادرة القطاع الخاص في إقامة الدورات للشباب من منطلق مسؤوليتها الاجتماعية اتجاه المجتمع والدورة جسدت مبدأ الشراكة في دعمها وهو الشيء الذي يفتح الطريق لإقامتها سنويا وبصورة أوسع وأشمل مشيرا إلى أن السلطنة وما حباها الخالق تبارك وتعالى من شواطئ طويلة وجميلة تلبي احتياجات تلك الألعاب وتحتضنها وتجعلها تنمو.
وزف سعادته التهنئة للفرق الفائزة وقدم شكره للقائمين على الدورة والشركة الراعية.
وكان فريق الساحل من صحم قد توج بطلا للدورة في لعبة كرة القدم وحل فريق صحار ثانيا ونال فريق الأهلي المركز الثالث، وظفر فريق كوبا بالمركز الأول في لعبة كرة الطائرة ومثله ماجد الشبلي وعلي الشبلي وحل فريق بركاء وصيفا ومثله بدر الرشيدي وعمار الحمداني، ونال فريق المحرق المركز الثالث وتألف من علي المقبالي وعباس العجمي.
جاء ذلك في احتفالية إسدال الستار على الدورة التي تبنتها المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة في نسختها الأولى مع شركة مجيس للصناعات الصناعية والتي أقيمت على شاطئ حديقة اليوبيل الفضي بصحار في الفترة من 23 إلى 27 من الشهر الجاري واستغرقت المنافسات 5 أيام بالتمام والكمال.
وجرت الدورة في أجواء حماسية رائعة بمشاركة 24 فريقا في القدم والطائرة الشاطئيتين بواقع 12 فريقا في كل لعبة.
وأتى تتويج فريق الساحل باللقب في كرة القدم بعد تغلبه في المباراة النهائية على فريق صحار بركلات الترجيح 2/‏‏1 بعد أن انتهى الزمن الأصلي لشوطي المباراة التعادل بهدف للكل. في حين ظفر فريق كوبا بلقب الطائرة بفوزه على فريق بركاء في المباراة النهائية.

التكريم

قام راعي المناسبة وبرفقته خليفة بن خميس الجابري مدير عام الشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة وكذلك الرئيس التنفيذي للشركة الراعية بتقديم التكريم الذي شمل صحيفتي عمان والشبيبة والزميل المصور احمد بن خميس البريكي وحكام لعبتي القدم والطائرة.
ونال الفريق الفائز بلقب القدم الكأس والميداليات الذهبية ومبلغا ماليا وحاز الوصيف على الميداليات الفضية ونال صاحب المركز الثالث الميداليات البرونزية وكذلك الحال للفرق الثلاثة في الكرة الطائرة.
وشمل التكريم أخصائي العلاج الطبيعي بالدورة إبراهيم البحري وموقع جماهير صحار.
وتم تقديم هديتين لراعي المناسبة والشركة الراعية.

شراكة

عبر خليفة بن خميس الجابري مدير عام الشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة عن سعادته بإقامة الدورة بالمحافظة وقال: إن رعايتها من قبل شركة مجيس للخدمات الصناعية يجسد شراكة المديرية مع الشركة في دعم الأنشطة الرياضية.
وأشار الجابري إلى أن الدورة حققت النجاح المطلوب واستقطبت عددا كبيرا من الفرق وهو مؤشر جيد وساهمت في خلق بيئة تنافس ين الشباب بالمحافظة وشاهدنا فريقين جديرين ببلوغ المباراة النهائية في اللعبتين ووجدنا الحماس في أوساط اللاعبين وبدوري أهنئ الفائزين وأشكر الشركة الداعمة ونتطلع في قادم الأيام لتجسيد شراكة أخرى لخدمة الشباب والرياضة بالمحافظة.

تأكيد

من جانبه أكد المهندس أحمد بن سيف المزروعي الرئيس التنفيذي لشركة مجيس للخدمات الصناعية تأكيد الدعم للدورة بإقامتها في النسخة الثانية العام المقبل.
وقال: الدورة حالفها النجاح المنقطع النظير والعدد الذي شارك بها كان لافتا للأنظار ووجدنا التنافس القوي منذ الانطلاقة وحتى الوصول لمرحلة الختام وأثناء المباريات وسط متابعة لصيقة من الجمهور.
وأضاف: النتائج التي تحققت أثلجت الصدر وكانت الهمة والعزيمة والإصرار عوامل تواجدت وساعدت على تحقيق النجاح وما أسعدنا حقيقة أن الدورة أقيمت بإدارة وتنظيم سواعد وطنية وهو شيء أعطى إمكانية تحقيق تطلعات ورغبات الشباب ونحن سعداء بالشراكة مع المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة ضمن التزام الشركة بالمساهمة في دعم المجتمع ضمن رسالة نبيلة نسعى للتوسع فيها.

24 فريقا

احتدم التنافس في الدورة التي احتضنها شاطئ حديقة اليوبيل الفضي بولاية صحار بمشاركة 24 فريقا بواقع 12 فريقا في القدم وهي: الساحل و ساحل صحار والعناشي والعوينات والاتحاد وتورينو والشاطئ والأسياد والشبيبة وجامعة صحار والأهلي.
واقتضى نظام الدورة خروج المغلوب وتأهل إلى دور النصف النهائي كل من الأهلي وصحار والساحل والعوينات حيث لعب الأهلي مع فريق الساحل وقابل العوينات صحار.
وعلى مستوى كرة الطائرة شارك 12 فريقا وهي : الهمبار والشباب وبركاء والغيل والمحرق وكوبا وجامعة صحار ومجيس والمجد والقادسية والحظيرة والريان وقد تأهلت فرق الشباب وبركاء وكوبا والمحرق والتقى في الدور النصف نهائي الشباب وكوبا وبركاء أمام المحرق.

حكام وعمل

طاقم تحكيم وطني أدار المباريات حيث أشرف على إدارة تحكيم مباريات القدم كل من الحكم الدولي تركي الصالحي ومحمد المانعي وسعود الجابري.
وأدار المباريات في الكرة الطائرة الحكمان الدوليان أحمد العجمي وسالمين الشيزاوي.
وقاد رئاسة فريق اللجنة المنظمة محمد بن علي الفارسي مدير دائرة الأنشطة والتطوير الرياضي بالمديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة ومعه إسحاق بن عبدالله البلوشي وسيف المقبالي وسليمان بن خلفان اليحمدي وحسن البلوشي والثنائي خليفة الكعبي وعلي الهطالي من الشركة الراعية.

غياب

المتابعة الفنية للدورة كانت غائبة فلم يكن هناك مختصون في لعبتي الشواطئ من اتحادي كرتي القدم والكرة الطائرة لمتابعة المباريات واختيار عناصر من شأنها أن ترفد منتخبنا الوطني لكرة القدم الشاطئية ومنتخبنا الوطني لكرة الطائرة الشاطئية.

مطلب التوقيت

الدورة كما يرى البعض أن توقيتها كان مناسبا في حين رأى آخرون أنه غير مناسب وأرجعوا ذلك إلى مشاركة أغلب اللاعبين المجيدين في دوريات بجهات عملهم
وأتى المطلب للجنة المنظمة بدراسة هذا الجانب وتحديد التوقيت المناسب في نسخة الدورة الثانية في العام المقبل.
ومن الواقع الميداني للدورة فإن اللجنة ستدرس مقترحات التطوير والأفكار التي تضيف المزيد من الحيوية في النسخة المقبلة.

رقم جيد

قال محمد بن علي الفارسي رئيس اللجنة المنظمة للدورة: الرقم الذي شارك كان مرتفعا وجيدا اقترب من الرقم الذي حددناه وهو 16 فريقا في كل لعبة ونحن سعداء بالمستوى الذي ظهرت عليه الدورة ونشكر الشركة الراعية ونشيد بمستوى أداء اللاعبين الراقي وتعاونهم مع الحكام وأعتقد أن الدورة أفرزت عناصر واعدة لها مستقبلها في لعبتي القدم والطائرة الشاطئيتين.

حول الدورة

قال إبراهيم البحري أخصائي العلاج الطبيعي بالدورة : الحمد لله كانت الإصابات التي لاحت طيلة الدورة طفيفة ولم تكن مؤثرة واستطعنا احتواءها بشكل عاجل.
ووفرت المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة الظروف المواتية من خلال نصب الملاعب بمواصفات جيدة وتحديد أحرامها ونقاء التربة على شاطئ البحر وخلوها من أية أصداف أو قواقع قد تكون مؤثرة.
واستقطبت الدورة في لعبة الكرة الطائرة 24 لاعبا وفي كرة القدم الشاطئية 60 لاعبا أساسيا والعدد ذاته في دكة البدلاء.

ألعاب ترفيهية

على مقربة من منافسات الدورة كان مسرح الطفل يعج بعدد من الأطفال من الجنسين عبر مسابقات ترفيهية وألعاب الخفة المتنوعة واستعراض مهارات الساحرة المستديرة قدمها المجيد محمد النوفلي بالإضافة إلى استعراض في لعبة الكاراتيه.
وتابعت الأسر التي ترتاد الشاطئ فلذات أكبادها وهم يتفاعلون مع تلك الألعاب.
باختصار فإن الدورة الشاطئية في المحافظة في نسختها الأولى التي ترعاها شركة مجيس فتحت ذراعيها لاحتواء الشباب الممارسين للعبتي كرتي القدم والطائرة الشاطئيتين لإظهار قدراتهم في نقطة تجمع واحدة.