مجيس يواصل تحضيراته الجادة للدوري والمربع الذهبي للكأس

كتب ـــ عبدالله الوهيبي –

يواصل الفريق الأول لنادي مجيس لكرة القدم حاليا تنفيذ تدريباته اليومية الجادة على ملعب النادي بمشاركة مجموعة جيدة من العناصر صاحبة الخبرة والشباب بالإضافة للمحترف الأجنبي الوحيد المدافع بالا، الذي أبقت إدارة النادي عليه بعد التنسيق مع الجهاز الفني للفريق، وقررت الاستغناء عن بقية المحترفين الأجانب الآخرين مع نهاية مباريات الدور الأول لبطولة الدوري وعقب الخروج من منافسات بطولة كأس الاتحاد بالموسم الحالي .
ويقود تدريبات الفريق حاليا المدرب سالم بن سلطان النجاشي ( العائد لقيادته ثانية) الذي بدوره تحدث لعمان الرياضي حـول آخر ما وصلت إليه تحضيرات فريقه لخوض لقاء الدربي الجماهيري المنتظر ضد جاره صحار في افتتاح لقاءات الجولة الأولى لمنافسات مرحلة الإياب لدوري عمانتل، والذي سيقام على ملعب المجمع الرياضي بصحار في يناير أو فبراير القادمين.
في البداية قال المدرب سالم النجاشي أن فترة التوقف الحالية لبطولة الدوري تعد فرصة جيدة لالتقاط الأنفاس قليلا، لإعادة ترميم وترتيب أوراق الفريق ثانية، وللعمل على معالجة السلبيات ونقاط الضعف التي حدثت مع لاعبيه بالمباريات السابقة، ولتعزيز قوة الفريق وصفوفه في عدد من خطوطه الثلاثة بعدد من الكوادر المجيدة المحلية والمحترفين الأجانب، والوقوف عليها بشكل جيد من جميع النواحي الفنية قبيل الدفع بها بالمباريات الرسمية القادمة في بطولتي الدوري والكأس بالموسم الحالي.
وأشار إلى أن الجهاز الفني كان يهدف خلال فترة التوقف إلى خوض الفريق عددا من التجارب الودية، حتى لا يفقد اللاعبون جو المباريات ويقل العامل البدني العالي لديهم، ولتجربة أكبر عدد من العناصر لمنحها فرصة المشاركة فيها، خاصة المجموعة التي لم تشارك في المباريات الرسمية السابقة للفريق لأخذ فرصتها الجيدة في المباريات التجريبية للوقوف على جاهزيتها بدنياً وذهنياً….. ولكن ؟
وأضاف أنه يمني النفس من خلال مواجهة فريقه القادمة أمام شقيقه صحار للظهور الفني الجيد واستمرارية تسجيله للنتائج الإيجابية والخروج بنتيجة طيبة تسعد الإدارة والجهازين الفني والإداري للفريق وجماهير النادي الوفية، بعد النتائج غير الإيجابية التي حققها في بطولة الدوري، وأدت إلى تراجعه كثيرا في سلم الترتيب العام، وأضاف ان التدريبات تشهد حضورا جيدا من اللاعبين، وتقام بشكل يومي تقريبا ما عدا الجمعة، وتم تعزيز الصفوف بعدد من عناصر الفريق الأولمبي، نطرا لغياب البعض بسبب ظروف مختلفة، لكن تواجدهم سيكون حاضرا في الأيام القادمة بإذن الله، والفريق يعول على مجموعة جيدة من العناصر أبرزها القائد حسن ربيع وأسعد المرزوقي واحمد سالم، وغيرها من العناصر التي اثبت وجودها جيدا فنيا خلال الفترة السابقة.
وأشار إلى أن الإدارة قامت وبعد التنسيق مع الجهاز الفني للفريق بتعزيز الصفوف بعدد من العناصر المحلية أبرزها التعاقد مع الحارس سهيل ثويني واللاعب بدر الجابري القادم من فريق صحم، كما ان التوجه قائم للتعاقد مع عدد من العناصر المحلية والمحترفين الأجانب بفترة الانتقالات الشتوية الحالية، من بينها لاعبي وسط ومهاجم من إفريقيا، كما أوضح بأنه تم الاستغناء رسميا مؤخرا، وبعد التنسيق مع إدارة النادي والقائمين على الفريق عن المحترف كيتا ولاعب الوسط ريمي، بالإضافة للاعب الآسيوي الإيراني رضا حميدي، وأبقت على المحترف الإفريقي المدافع بالا الذي ظهر بمستوى فني جيد مع البحري خلال الفترة الماضية، في انتظار وصول المحترفين الأجانب مع نهاية الأسبوع الحالي، وفي أقرب فرصة ممكنة للانضمام للفريق مع بقية زملائهم بالفريق استعدادا للمباريات القادمة بالدوري والكأس بعد أن وصل للمربع الذهبي للبطولة في انتظار ما سوف تسفر عنه قرعة البطولة التي ستجرى يوم 13 فبراير القادم للكشف عن الفريق الذي سيواجه من الفرق الثلاث الصاعدة معه ( فنجا وصور ومرباط ) في المربع الذهبي للبطولة.