الصربي فيليبفيتش مدربا لمنتخبنا الوطني للسباحة

عقد مجلس إدارة الاتحاد العماني للسباحة نهاية الأسبوع الماضي اجتماعه الدوري الرابع لهذا العام برئاسة طه بن سليمان الكشري رئيس الاتحاد العماني للسباحة حيث رحب الكشري في بداية الاجتماع بأعضاء المجلس واستعرض ما قام به الاتحاد من أنشطة وفعاليات خلال العام 2018 مثمنا جميع الجهود التي بذلها أعضاء المجلس والإدارة التنفيذية والأجهزة الفنية والإدارية والحكام والسباحون والمنتمون لأسرة الألعاب المائية العمانية متمنيا أن يكون العام الجديد عام خير ونماء على الجميع.
وقدم رئيس الاتحاد في كلمته الترحيبية عرضا بسيطا لأهم القرارات والتعديلات الأخيرة التي أقرها الاتحاد الدولي للسباحة «فينا» والتي شارك الكشري فيها بصفته عضوا بمجلس إدارة الاتحاد الدولي وذلك خلال الاجتماعات والمؤتمرات التي عقدت في الأسبوع الثاني من الشهر الجاري في مدينة هانغزهو الصينية على هامش استضافتها لبطولة العالم للسباحة بالمجرى القصير في نسختها الرابعة عشرة.
كما أشاد المجلس بالمستوى الفني للسباح عيسى بن سمير العدوي في ضوء المشاركة الدولية الأخيرة له في بطولة العالم بهانغزهو الصينية والتقرير الفني المرفوع من الجهاز الفني الذي يشرف عليه في جامعته التي يدرس فيها باليابان.
استعرض بعدها أعضاء المجلس جدول أعمال الاجتماع والذي تم في بدايته اعتماد محضر الاجتماع السابق لمجلس الإدارة والمنعقد في 2 أكتوبر الماضي وتقرير متابعة القرارات الصادرة عنه واعتماده تلاه استعراض ومناقشة التوصيات المرفوعة من اللجنة الفنية بالاتحاد والتي يترأسها قيس بن سعود الزكواني أمين السر العام حيث كان أبرزها اعتماد المجلس لقرار تعيين الصربي سيردان فيليبفيتش مدربا عاما للمنتخبات الوطنية للسباحة نظرا لما يمتلكه من خبرة وإمكانات فنية ميزته عن بقية قائمة المدربين والمدارس الكروية التي كان يتم المفاضلة فيها لاختيار المدرب البديل للجزائري كمال خمري.
وفي البند الخامس من أجندة الاجتماع استعرض المجلس التقرير المرفوع من لجنة المسابقات والحكام عن أنشطتها وفعالياتها خلال العام 2018 واعتمد إقامة الملتقى السنوي لحكام السباحة يوم 12 يناير القادم بنادي المصنعة والذي سيشتمل على عروض مرئية تعريفية وأوراق عمل تستعرض برنامج فعاليات وأنشطة اللجنة للعام الجديد وأحدث التعديلات واللوائح الفنية التي أقرها الاتحاد الدولي للسباحة «فينا» بالإضافة إلى اللقاء المفتوح بين رئيس الاتحاد والحكام.
وفي نفس الإطار اعتمد المجلس الترشيحات المرفوعة من اللجنة بأسماء الحكام المرشحين والمؤهلين للتحكيم في البطولات الدولية والقارية والإقليمية خلال العام القادم بالإضافة إلى مناقشة موضوعات ذات صلة بتنظيم دورة متخصصة للحكام ومعايير الترشح لنيل شارات تحكيم السباحة الدولية والقارية.
وفي البند المتعلق بالمنتخبات الوطنية والمقترحات والتوصيات المرفوعة من لجنة المنتخبات والمدربين فقد أقر المجلس إقامة اختبارات دورية نصف شهرية لسباحي منتخباتنا الوطنية لمعرفة مستوياتهم الفنية ومدى تطور الأداء من خلال التدريبات اليومية على أن تقام هذه الاختبارات كل أسبوعين بإدارة حكام الاتحاد وإشراف الأجهزة والأطقم الفنية في المنتخبات والاتحاد وأن يتم رفع تقرير النتائج للجنة المنتخبات والمدربين بعد نهاية كل اختبار.
واطلع المجلس على توصية المشاركات الخارجية لمنتخباتنا الوطنية للعام القادم حيث أقر المجلس المشاركة في كل من بطولة الخليج للسباحة بالمجرى القصير والتي ستستضيفها مدينة الكويت منتصف شهر مارس القادم، والبطولة الآسيوية والبطولة العربية للسباحة بالمياه المفتوحة واللتين ستقامان بالتزامن مع بعضهما في مدينة الكويت نهاية أبريل المقبل، والبطولة العربية للسباحة للفئات العمرية والتي ستقام في مدينة الدار البيضاء شهر أغسطس القادم مع التأكيد على تحقيق جميع السباحين في مختلف المنتخبات الوطنية للمعايير الفنية التي تؤهلهم للمشاركة في البطولات والتنافس فيها في ضوء تقارير التقييم الفنية المرفوعة، بالإضافة إلى اعتماد حضور أحمد الحكيم عضو مجلس إدارة الاتحاد العماني للسباحة ومشاركته في اجتماع اللجنة العمومية الاعتيادية للاتحاد العربي للسباحة والتي ستقام في مدينة تونس في الأول من مايو المقبل.
كما ناقش الحضور طلبات الأندية التي تقدمت لعضوية الاتحاد حيث تم التوجيه نحو استكمال إجراءات التسجيل وفقا لما هو وارد بالنظام الأساسي للاتحاد.
وفي إطار اهتمام مجلس الإدارة تأكيداته السابقة بتفعيل لعبة السباحة بالأندية المجاورة والقريبة من المجمعات الرياضية بالمحافظات فقد استعرض مجلس الإدارة ما توصل إليه فريق العمل المشكل لهذا المشروع وتفاعل بعض الأندية بتشكيل فرق للسباحة لديها وبدء التدريبات في محافظات مسقط وظفار وشمال الباطنة والداخلية.
ووجه المجلس بضرورة إعطاء هذا المشروع الأهمية القصوى وتوفير كافة السبل لإنجاحه والطلب من فريق العمل زيارة الأندية الذي تأجل أو تأخر تشكيل فرق السباحة فيها للتعاون معهم والإسهام في ضم السباحين وتشكيل الفرق وبدء التدريبات على أن تستوفى كافة الإجراءات وتدخل جميع الفرق بالأندية المقترحة في المرحلتين الأولى والثانية مع نهاية النصف الأول من العام 2019 بحسب الخطة الموضوعة والمعتمدة لهذا المشروع.
أقام الاتحاد العماني للسباحة يوم الخميس الماضي بمبنى اللجنة الأولمبية العمانية والاتحادات الرياضية حفلا وداعيا تكريميا مبسطا للمدرب الجزائري كمال خمري الذي شغل منصب المدرب العام لمنتخباتنا الوطنية خلال السنوات السبع الماضية وكانت له بصمته مع الجيل الحالي من سباحي منتخباتنا الوطنية وساهم في صقل وتطوير مستويات أبرز مواهبه وفي تربع منتخبنا الوطني للسباحة المفتوحة على عرش السباحة الطويلة خليجيا.
طه بن سليمان الكشري رئيس الاتحاد العماني للسباحة ونيابة عن أسرة الاتحاد العماني للسباحة بمختلف أجهزته الإدارية والفنية والسباحين والمنتمين للاتحاد ثمن وأشاد وقدم شكره للمدرب خمري على كل ما قدمه في سبيل الارتقاء بمستوى سباحي منتخباتنا الوطنية وتحقيقهم للنتائج والإنجازات المتقدمة.
فيما ألقى المدرب كمال خمري كلمة وداعية قبل توجهه إلى فرنسا شكر فيها كل من ساهم في قضائه لأفضل سنوات مشواره التدريبي والتي كانت هنا في السلطنة متمنيا التوفيق والنجاح للجميع.