ترخيص المشغل الثالث للاتصالات المتنقلة بالسلطنة في مراحله النهائية

تقنية الجيل الخامس تساهم في نقل البيانات بسرعات فائقة –

العمانية : أكد المهندس يوسف بن عبدالله البلوشي نائب الرئيس التنفيذي لشؤون إدارة الطيف الترددي بهيئة تنظيم الاتصالات أن عملية الترخيص للمشغل الثالث للاتصالات المتنقلة (من الشركاء المحليين) باتت في مراحلها النهائية ومن المتوقع الإعلان عنه في بداية عام 2019. جاء ذلك خلال حفل سحب قرعة توزيع النطاق الترددي 3.400-3.700 ميجاهيرتز على الشركات المرخص لها بتقديم خدمات الاتصالات المتنقلة بالسلطنة لاستخدامه في تشغيل شبكات تقنية الجيل الخامس 5G بواقع 100 ميجاهيرتز لكل شركة الذي نظمته الهيئة.
وقد أسفرت نتيجة سحب قرعة توزيع الأجزاء الثلاثة للنطاق الترددي 3.400-3.700 ميجاهيرتز على المشغلين عن حصول الشركة العمانية للاتصالات «عمانتل» على الجزء الأول من النطاق الترددي وهو (3.400 -3.500) فيما حصلت الشركة العمانية القطرية للاتصالات (أوريدو) على الجزء الثاني النطاق الترددي وهو (3.500-3.600) وتم تخصيص الجزء الثالث من النطاق (3.600-3.700) للمشغل الثالث وفق الأنظمة والإجراءات المعمول بها لدى الهيئة. وبين المهندس يوسف بن عبدالله البلوشي في تصريح لوكالة الأنباء العمانية أن كافة النطاقات والترددات للمشغل الثالث جاهزة وستمنح له بنفس الطريقة التي حصل عليها المشغلون الحاليون (عمانتل وأوريدو) وأن الهدف منه هو إيجاد بيئة تنافسية لتقديم خدمات أفضل وبأسعار معقولة ومناسبة للجميع.
وقال البلوشي إن هيئة تنظيم الاتصالات ستقوم بتخصيص النطاق الترددي 3400- 3700 ميجاهيرتز بعد التنسيق مع وزارة المالية، مشيرًا إلى أن الهيئة تتابع عن كثب كل ما يتعلق بالنطاقات الترددية المرشحة لخدمة الاتصالات المتنقلة الدولية ضمن بنود المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية حيث تؤيد الهيئة إضافة تعريف لخدمة الاتصالات المتنقلة العالمية في النطاق الترددي 24.25 -27.5 جيجاهيرتز والنطاق الترددي 40.5 – 43.5 جيجاهيرتز.
وأشار نائب الرئيس التنفيذي لشؤون إدارة الطيف الترددي بهيئة تنظيم الاتصالات إلى أن تقنية الجيل الخامس ستساهم بدرجة عالية في إتاحة نقل البيانات بسرعات فائقة وستقلل وقت الاستجابة وستوفر السعات الكافية للأعداد الهائلة من الأجهزة المتصلة بشبكة الإنترنت، وستعمل على تعزيز تجربة الزبائن وابتكار الأعمال الجديدة لتطوير مشاريع المدن الذكية الآمنة وإنترنت الأشياء وأن هناك تركيزا عالميًا على تكنولوجيا الجيل الخامس 5G، مؤكدًا أن الهيئة لديها اهتمام كبير بهذه التقنية وتتابع باستمرار الدراسات والتجارب التي تجرى حول العالم بشأنها.
وأوضح أن تصميم شبكات اتصالات الجيل الخامس سيتطلب إنشاء المئات من أبراج الاتصالات الأمر الذي يتطلب إيجاد آلية لاستخدام بعض مكونات البنية الأساسية المتوفرة من أعمدة إنارة وشاخصات إعلانية وغيرها لتحقيق تغطية متكاملة وسعات كبيرة لربط مختلف الأجهزة والخدمات والتطبيقات بشبكات الاتصالات الرئيسية، مشيرًا إلى أن الهيئة قامت بالتنسيق مع الجهات المعنية بإصدار تراخيص إنشاء وتركيب أبراج وهوائيات الاتصالات للاستعداد لدخول هذه التقنيات الحديثة والعمل على إيجاد الحلول التي تضمن تسهيل الإجراءات وتذليل الصعوبات المتعلقة بهذا الشأن.
وفي سياق الإعلان عن نطاقات تقنية الجيل الخامس، قال المهندس يوسف البلوشي نائب الرئيس التنفيذي لشؤون إدارة الطيف الترددي بهيئة تنظيم الاتصالات إن هذا الإعلان سيتيح للشركات المرخص لها بتقديم خدمات الاتصالات المتنقلة بالسلطنة إجراء تجارب إضافية على شبكات تقنية الجيل الخامس والاستعداد لدخول هذه التقنية تجاريا بالسلطنة وذلك بالإسراع في تجهيز شبكات الجيل الخامس، ويعد النطاق الترددي 3.5 جيجاهيرتز أحد أبرز النطاقات الترددية التي سيعتمد عليها التشغيل الأولي لتقنية الجيل الخامس نظرا للدعم الكبير الذي يحظى به هذا النطاق الترددي من قبل أغلب الإدارات والشركات المصنعة.
وقال نائب الرئيس التنفيذي لشؤون إدارة الطيف الترددي بهيئة تنظيم الاتصالات إن توزيع نطاقات الجيل الخامس -الذي يعتبر تقنية جديدة ستحدث ثورة تكنولوجية هائلة في مختلف مجالات الحياة اليومية كالصحة والتعليم والاستثمار وغيرها من المجالات التي تحتاج شبكات اتصالات سريعة- تهدف إلى تحفيز شركات الاتصالات بالسلطنة للإسراع في عملية تنفيذ ترددات هذه التقنيات، موضحا أنه يتم حاليا التنسيق مع وزارة المالية لعمل بعض الإجراءات والحوافز التي من شأنها أن تشجع الشركات على بناء شبكات تقنيات الجيل الخامس بطريقة أسرع.
وأضاف أن التنافس المستقبلي لجلب الاستثمارات أو مختلف المجالات التنافسية بين الدول لن يتحقق إلا عن طريق بناء شبكات تقنيات سريعة، مشيرا إلى أن تقنيات الجيل الخامس تمتاز بالسرعة العالية التي تحتاج إنشاء محطات كثيرة مما سيكون لها دور كبير في جذب الاستثمارات وتسريع معاملات الحكومة الإلكترونية وبناء «المدن الذكية» مما ستعود بالنفع على الاقتصاد العماني.
وأشار إلى أن كل التردّدات عندما يتم تخصيصها وترخيصها للمشغلين تنطبق عليها رسوم الطيف الترددي الذي يعتبر مصدرا وطنيا غير قابل للتجدد، مضيفا أنه يتم حاليا التنسيق مع وزارة المالية للموافقة على تطبيق هذه الرسوم.
وأضاف المهندس يوسف البلوشي انه نظرا للتوجه الإقليمي والعالمي لتعجيل طرح خدمات الجيل الخامس من أنظمة الاتصالات المتنقلة الدولية، قامت الهيئة بتشكيل فريق وطني لأنظمة الجيل الخامس للاتصالات المتنقلة الدولية (5G) يضم الهيئة ووزارة النقل والاتصالات ووزارة الإسكان ووزارة البلديات الإقليمية ووزارة البيئة والشؤون المناخية وبلدية مسقط وبلدية ظفار وبلدية صحار إضافة إلى مشغلي الخدمة المتنقلة في السلطنة بهدف وضع خارطة طريق لإدخال خدمات الجيل الخامس للسلطنة قبل عام 2020م بالإضافة إلى إعداد خطط شاملة لجميع القضايا المتعلقة بهذه الأنظمة حيث يبذل هذا الفريق جهودًا متواصلة لتعزيز التعاون المشترك بين جميع الجهات المعنية لإنجاح تدشين تقنيات الجيل الخامس بالسلطنة في أسرع وقت ممكن.