طاقة تحتفل بتكريم المساهمين في العمل التطوعي لعام 2018

افتتاح معرض الطوابع العمانية «حكاية مسيرة وطن» على هامش الفعالية –

طاقة ـ‏‏ أحمد بن عامر المعشني –

احتفلت جمعية المرأة العمانية بولاية طاقة بتكريم المساهمين في العمل التطوعي خلال هذا العام وذلك تزامنا مع الاحتفال باليوم العماني للتطوع الذي يصادف الخامس من ديسمبر من كل عام وأقيم الحفل بالقاعة الرئيسية بمكتب والي طاقة برعاية المكرم الدكتور أحمد بن علي المشيخي عضو مجلس الدولة ورئيس لجنة الثقافة والإعلام والسياحة بمجلس الدولة وبحضور سعادة علي بن أحمد المعشني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية طاقة وعلي بن سالم باعمر مدير بلدية طاقة وأحمد بن سالم فاضل مساعد والي طاقة بمركز خبرارات الحكومي وسالم بن محاد المعشني عضو المجلس البلدي بمحافظة ظفار عن ولاية طاقة وأحمد بن سالم المشيخي مدير دائرة التنمية الاجتماعية بطاقة وجمع غفير من المواطنين المساهمين في العمل التطوعي وعدد من عضوات جمعية المرأة العمانية بطاقة.
بدأ الحفل بكلمة جمعية المرأة العمانية بطاقة ألقتها فاطمة بنت محمد مشتاق حيث قالت: إن العمل التطوعي من الأعمال التي حث عليها الإسلام ودعا إليها سيد الأنام، لما لذلك العمل التطوعي من نتائج إيجابية على الفرد والمجتمع فهو يحقق الترابط والتآلف والتآخي بين شرائح وأفراد الأمة. وأضافت ان جمعية المرأة العمانية بولاية طاقة قدمت ومنذ تأسيسها العديد من الأعمال التطوعية والمجتمعية وساهمت في كثير من المشروعات الخيرية وما تم تقديمه خلال السنوات الماضية لهو دليل واضح على معرفة قيمة العمل التطوعي ومدى أهمية تقديم العون والمساعدة للآخرين، ثم قام سالم بن محمد الجحفلي المحاضر في الكلية التقنية بصلالة ومؤسس فريق الأيادي البيضاء بمحافظة ظفار بعرض تجربة الفريق فريق الأيادي البيضاء.
وأشار سالم الجحفلي الى أن فريق الأيادي البيضاء يعتمد شعارا في عمله (لن يستطيع أحد أن يصل بنفسه) لأن قدرات الإنسان مرتبطة بالآخرين ومكملة لهم فقدرات الإنسان يستبد بها الضعف عندما يعملون بمفردهم ومنذ تأسيس الفريق في بداية شهر نوفمبر 2017م عالج العشرات من الحالات الإنسانية الضرورية وبتكلفة تزيد على (180) ألف ريال عماني وهذا من خلال روائع الإسهامات في ثقافة مجتمعنا الذي يعيب الخذلان ويرفض تجاهل حاجة الناس… مجتمعنا الذي يذم الأنانية والشح ويذم صناعة المبررات في المواقف التي تذهب بالمروءة وتريق عزة الرجال.
كما ألقى الدكتور محمد يحي الكتاني أستاذ العلوم الدينية في البرنامج التأهيلي للكوادر الدينية بجامعة ظفار محاضرة عن أهمية العمل التطوعي من المنظور الإسلامي حيث قال: إن مما تميز به الإسلام نظرته للعمل التطوعي خلاف المفهوم السائد للتطوع، فالمفهوم السائد للتطوع بأنه المجهود الذي يقوم به الفرد بصفة اختيارية عن طريق المساهمة بخدمات المجتمع دون مقابل مادي وهذه المساهمة قد تكون على شكل عمل أو علم أو رأي أو تمويل أو غير ذلك مما يخدم المجتمع. والمتطوع في الإسلام يجب أن يكون عمله خالصا لوجه الله، خالياً من المظهرية والنفاق ومحترماً لكرامة المتلقي للمساعدة سواء كان هذا التطوع بالمجهود أو بالمال.
وقدمت جمعية المرأة بطاقة عرضا مرئيا لأنشطة الجمعية خلال العامين الماضيين وتوضيح الجهود الكبيرة التي قامت بها الجمعية في إطار الشراكة المتواصلة مع مختلف شرائح المجتمع والمؤسسات المعنية إلى جانب مشاركة بعض المدارس بالولاية من خلال فقرات شيقة ومسرحيات هادفة عن أهمية التطوع.
وقام المكرم الدكتور أحمد بن علي المشيخي عضو مجلس الدولة ورئيس لجنة الثقافة والإعلام والسياحة بمجلس الدولة وسعادة علي بن أحمد المعشني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية طاقة بتكريم الجهات الداعمة للعمل التطوعي من أفراد وجمعيات أهلية ومؤسسات خيرية ساهموا في دعم العمل التطوعي خلال العام الحالي. بعدها قام سعادة علي بن أحمد المعشني عضو مجلس الشورى نيابة عن جمعية طاقة بتكريم المكرم الدكتور أحمد بن علي المشيخي عضو مجلس الدولة راعي الحفل.

حكاية مسيرة وطن

وعلى هامش هذا الاحتفال افتتح المكرم الدكتور أحمد بن علي المشيخي عضو مجلس الدولة ورئيس لجنة الثقافة والإعلام والسياحة بمجلس الدولة وبحضور سعادة علي بن أحمد المعشني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية طاقة بمعية الحضور معرض الطوابع العمانية بعنوان «حكاية مسيرة وطن» الذي نظمته مدرسة السيدة ميزون بنت أحمد للتعليم الأساسي بولاية طاقه والذي نفذته أخصائية النادي الثقافي منى المعشنية تحت إشراف مديرة المدرسة طفول بنت مسلم سهيل المعشنية بالتعاون مع جمعية المرأة العمانية بطاقه ومكتب والي طاقه والمديرية العامة للبريد بصلالة (بريد عمان) ومجموعة من هواة جمع الطوابع بالمحافظة.
وقد أقيم المعرض بقاعة متعددة الأغراض بمكتب والي طاقة ويهدف المعرض الى تعريف الحضور بتاريخ السلطنة والتطور الذي شهدته على مختلف الأصعدة من خلال الإصدارات البريدية التي أصدرتها السلطنة.
وقالت طفول المعشنية: إن المعرض يتضمن الطوابع البريدية التي صدرت خلال بدايات فترة الإشراف الهندي على الطوابع البريدية في السلطنة وكذلك إصدارات خلال فترة الستينات وإصدارات متنوعة من بداية بزوغ نهضة عمان الحديثة الى عام 2010 . ويتميز المعرض بوجود محتويات قيمة من الطوابع البريدية القديمة والتي تم الحصول عليها من مجموعة من الهواة الذين يجمعون الطوابع البريدية في المحافظة. وأخيرا قالت المعشنية نشكر كل الجهات الداعمة لنا في انجاح فعاليات معرض الطوابع العمانية.
وفي نهاية الحفل قال أحمد بن سالم فاضل مساعد والي طاقة بمركز خبرارت الحكومي: إن هذا التكريم للمساهمين والداعمين والمجيدين في العمل التطوعي يأتي تقديرا لما قاموا به من أعمال جليلة في خدمة هذا الوطن الغالي حيث أعطوا من وقتهم وطاقاتهم الكثير للمشاركة في تنفيذ البرامج المختلفة التي تضطلع بها جمعية المرأة العمانية بالولاية ونشر الثقافة الصحية والاجتماعية بين المواطنين مما عزز جسور الاتصال بين الجمعية ومختلف شرائح المجتمع وهذا ما ظهر جليا من خلال العرض الذي قدمته الجمعية. متمنيا لجمعية المرأة بطاقة كل التوفيق في التوسع في رسالتها مطالبا مختلف شرائح المجتمع والمؤسسات الحكومية والأهلية بالوقوف بجانب هذه الجهود وتطويرها.