تنفيذ مشاريع وبرامج تخدم البيئة التعليمية بمدارس شمال الباطنة

صحار- سيف بن محمد المعمري –

نفذت مدارس المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة عددا من المشاريع والفعاليات التربوية والتي تخدم البيئة التعليمية والطلبة والمجتمع المدرسي بشكل عام.
حيث دشنت مدرسة خديجة الكبرى للتعليم الأساسي وضمن مشروع بصمة حصاد مجموعة متنوعة من المشاريع المستدامة في المدرسة.
رعى الاحتفالية الدكتور علي بن ناصر الحراصي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة وبحضور عدد من الشيوخ والأعيان ومديري الدوائر بالمديرية ومديرات المدارس وأولياء الأمور حيث افتتحت غرفة السائقين الجديدة ومقهى القراءة واستراحة للطالبات ومصلى المدرسة بالإضافة إلى تجهيز وإعداد غرفة للوسائل التعليمية.
كما شملت الفعالية افتتاح معرض تراثي تحت عنوان بصمات عمانية خالدة في التاريخ اشتمل على أركان الموروثات العمانية والأزياء العمانية والمأكولات العمانية والمخطوطات والحلوى والمطبخ الشعبي والحرف التقليدية والحجامة والأعشاب ومكتبة تاريخية لشخصيات عمانية خالدة هذا إلى جانب ركن لإبداع الطالبات من تنفيذ وإخراج المعلمة أحلام الظاهرية.
كما استمع الدكتور والحضور لفريق مسعف الغد والخدمات التي قدمها للمجتمع كما شارك الحضور في فعالية الخط العربي بالإضافة إلى وجود ركن لإنجازات مجموعة اللغة العربية بعد ذلك انتقل الحضور إلى قاعات وصفوف المدرسة التي احتوت على العديد من البرامج المتنوعة والتي تخلق بيئة جاذبة للطلاب للاستمرار في الدوام المدرسي ومن هذه الفعاليات فعلية التجارب العلمية والتي تمت في المختبر المدرسي حيث عرضت الطالبات عدد من التجارب العلمية للحضور ثم انتقل إلى صفوف تاسع حيث قدمت المعلمة آمنة المرزوقية حلقة عمل تدريس القيم الإسلامية بالتعليم بالأصابع وغيرها من المشاريع التي حازت على إعجاب الجميع.
ملتقى لصعوبات التعلم

وفي مدرسة جواهر العلم للتعليم الأساسي تم ختام ملتقى صعوبات التعلم لولايتي شناص ولوى تحت رعاية عبدالله بن محمود الفارسي المدير المساعد لدائرة البرامج التعليمية للتربية الخاصة والتعليم المستمر وبحضور سعيد الجابري المشرف الإداري ومديرة مدرسة جواهر العلم بدرية الشبلية ومشرفتي صعوبات التعلم فاطمة الزعابية وفاطمة المعمرية.
تضمن برنامج الملتقى تقديم مجموعة من الفقرات وكانت البداية بفقرة عبر طابور الصباح من تقديم طلبة ذوي صعوبات التعلم والتعريف بهذه الفئة الرائعة والخدمات المقدمة لها وكيفية تشخيصها وأهمية الكشف المبكر لها وتعزيز الجهود الفردية للطلبة كما تم تقديم مسرحية في حب الوطن ليتوجه الحضور بعد ذلك الى مركز مصادر التعلم قدم فيها راعي الحفل كلمته كما قدمت ورقة تحفيزية حول تقدير الذات قدمتها مريم الجابرية من مدرسة أمية بنت قيس لتقدم بعدها مسية العبرية من مدرسة جواهر العلم ورقة حول برنامج الاستكراتس وكيفية توظيفه في الموقف الصفي بعد ذلك قدمت شيخة المطوع من مدرسة طلائع الفكر مجموعة من التطبيقات التي تستخدم في الموقف الصفي منها برنامج «makeit» والذي يساعد المعلم على إنشاء ألعاب تفاعلية والأنشطة الصفية ويضفي جوا من المتعة والمرح ويثير دافعية التعلم والبرنامج حائز على جائزة الابتكار المتكامل.

اليوم العالمي للطفولة

وشهدت مدرسة رياض العلم بصحار احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للطفولة الذي يصادف 17 من ديسمبر من كل عام.
تضمن الحفل تقديم مجموعة من الفقرات المنوعة التي حازت على إعجاب الجميع وخاصة الاطفال الذين تفاعلوا مع فقرات الحفل بفرح ونشاط .
كما تم تقديم شخصيات كرتونية معروفة وقريبة منهم ساهمت في إدخال السرور والبهجة في نفوسهم .
كما قدمت معلمات صعوبات التعلم قائمة أمنيات لأطفال رياض العلم من ضمنها (أمنيتي أن نكون جيلا أصيلا يحافظ على موروثات أجدادنا) ومجموعة من المواهب الجميلة للأطفال أبززت إمكانياتهم من خلال مسابقة الرسم ، ورمي الكرات استمتع خلالها الأطفال بالتشجيع مع الشخصيات الكرتونية التي زادت الاحتفالية بهجة وسرور بحضور مشرفة الرياضة المدرسية
وفي ختام الحفل قدمت معلمات المدرسة هدايا جميلة للأطفال، مع توزيع الكعك لكل فصل دراسي ابتهاجا بهذه المناسبة.

الاحتفاء باللغة العربية

وانطلاقا من أهمية اللغة العربية كونها مفتاح العلوم نفذت مدرسة صفية الثقفية للتعليم الأساسي متمثلة بأسرتي اللغة العربية والمجال الأول، يوماً كان عرساً لأم اللغات وأجلها والذي جاء هذا العام بعنوان: اللغة العربية والشباب احتفالا باليوم العالمي للغة العربية.
تعددت فقرات هذا اليوم وتنوعت بداية بالإذاعة المدرسية التي اشتملت على أوبريت لغة الخلود وعرض طلابي بعنوان لغة الضاد، بالإضافة الى تقديم مسابقة لطالبات الحلقة الثانية بعنوان: القارئة الباحثة.
كما كان للخط العربي وافر الحظ في مسابقات أقيمت بين المعلمات ومسابقات خاصة لطلاب الحلقة الأولى (1-4) وللشعر متذوقوه في مسابقة رشفات شعرية بين المعلمات للبحث عن الشطر المفقود.
كما عبرت معلمات المجال الأول عن جمال هذا اليوم بعدة فعاليات منها (ماراثون القراءة) للطلاب دون المستوى وقراءة كلمات بخطوات واثقة كما كان لتعبيرهم عن حبهم للعربية فقرة (لغتي في قلوب صغاري) كما كان للكتابة نصيب أيضا في (ثمرة الضاد) التي تحكي رحلة الجمال في كتابة وتأليف القصص وركن خاص للقراءة والقهوة بعنوان: قهوة القرَّاء الذي استضاف معلمات المدرسة، وطالباتها، وسائقي الحافلات مع فتح المجال للاستعارة للجميع.