المبعوث الأممي يرحّب بقرار هادي صرف رواتب موظّفي الحديدة

سقوط جرحى إثر إطلاق قذيفة على مصلّين بتعز –

صنعاء- «عمان»- جمال مجاهد –

رحّب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث بقرار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي التوجيه بصرف مرتّبات كافة الموظّفين المدنيين في كل المجالات في محافظة الحديدة «غرب اليمن» اعتباراً من الشهر الجاري.
وقال غريفيث على حسابه الرسمي بموقع «تويتر» أمس، «قرار الرئيس هادي خطوة هامة لتحسين الوضع الاقتصادي، وتخفيف المعاناة الإنسانية للشعب اليمني، ويأمل المبعوث الخاص في اتخاذ المزيد من الخطوات في هذا الاتجاه».
ووجّه هادي أمس الأوّل خلال اجتماع عقده بالرياض مع أعضاء مجلس النوّاب «البرلمان» الحكومة «بالعمل وبشكل عاجل على صرف مرتّبات كافة الموظّفين المدنيين في كل المجالات في محافظة الحديدة ابتداء من هذا الشهر».
كما وجّه الحكومة بالعمل وبالتنسيق مع التحالف العربي بقيادة السعودية «لترتيب كافة الإجراءات الأمنية واللوجستية لانعقاد البرلمان» الذي صدر قرار جمهوري بنقله من صنعاء إلى عدن في 2017.ميدانيا، أصيب 6 مدنيين بجروح مختلفة إثر سقوط قذيفة أطلقتها جماعة «أنصار الله»، أمس، على ساحة الحرية وسط مدينة تعز «مركز المحافظة التي تحمل نفس الاسم والواقعة جنوب غرب اليمن». ونقلت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» عن شهود عيان أن المسلّحين أطلقوا قذيفة على جموع المصلّين في ساحة الحرية أثناء تأديتهم صلاة الجمعة ما أسفر عن سقوط 6 إصابات في صفوف المدنيين بينهم طفلين، مشيرين إلى أنه تم إسعاف المصابين إلى المستشفى لتلقّي العلاج.
في غضون ذلك، أعلن «أنصار الله» أن «سلاح الجو المسيّر» نفّذ في وقت مبكّر من صباح أمس هجوماً جويا بطائرة «قاصف1» على تجمّعات للقوات الموالية للشرعية بمديرية صرواح في محافظة مأرب «شرق صنعاء».
وزعم مصدر عسكري أن الهجوم «حقّق هدفه وأوقع خسائر كبيرة في صفوف القوات بالمديرية»، وأشار المصدر إلى أن الهجوم «جاء بعد رصد دقيق لتجمّعات القوات».