اليابان والجزائر تتفقان على الحوار والتعاون في مكافحة الإرهاب

مؤتمر طوكيو للتنمية في إفريقيا العام المقبل –

الجزائر – عمان – مختار بوروينة:-

أكد وزير الخارجية الياباني، تارو كونو، أن بلاده تولي أهمية خاصة للعلاقات مع الجزائر التي تساهم في استقرار منطقتي شمال إفريقيا والشرق الأوسط واتفق الجانبان على تعزيز الحوار والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب والإجراءات الواجب اتخاذها ضد التطرف والتي تعتبر مفتاحا لاستقرار المنطقة.
وأضاف عقب المحادثات التي جمعته مع نظيره، الجزائري عبد القادر مساهل، أول أمس، أن الجزائر بلدا مهما لليابان، وتجمعهما علاقات تقليدية جيدة منذ افتتاح مكتب تمثيلية جبهة التحرير الوطني سنة 1958 في طوكيو وإرساء علاقات دبلوماسية رسمية سنة 1962، معربا عن أمله في مشاركة فعالة للجزائر خلال مؤتمر طوكيو الدولي حول التنمية في افريقيا الذي سينعقد شهر أغسطس المقبل في يوكوهاما، وتعتبرها رابع قوة اقتصادية في القارة الافريقية وتوليها اليابان عناية قصوى.
من جانبه، لفت، مساهل، إلى أنه تم التطرق إلى التعاون في مجال مكافحة الإرهاب بالتأكيد على الآلية المتوفرة لكن يتعين تعزيزها وجعل العلاقة في ميدان التعاون في مجال مكافحة الإرهاب تتبوأ المكانة الضرورية في التعاون الشامل للجزائر مع اليابان.
وأشار وزير الخارجية الجزائري إلى أنه تم التطرق إلى مؤتمر طوكيو الدولي حول التنمية في افريقيا، وذكر في هذا السياق «لدينا ضمن الاتحاد الافريقي قراراتنا الخاصة و صيغ شراكاتنا، مثلما قمنا به مع الاتحاد الأوروبي، يجب أن تتم وفقا لروح ومبادئ قرارات رؤسائنا التي تحدد طابع أو صيغة الشراكات التي تربطنا ببعض الشركاء في العالم».