غرائب وعجائب في دوري الطائرة

صحار – عبدالله المانعي –

حالة الفرق المشاركة بدوري الدرجة الأولى للكرة الطائرة أضحت ظاهرة غريبة فهناك 5 فرق وهي الكامل والوافي والسيب وقريات وصحار والسلام من بين الكم الهائل للأندية في السلطنة وهو بالطبع رقم ضئيل جدا.
هذه الفرق يرى الكثيرون أن مشاركتها أتت بشق الأنفس لوجود الضحالة المالية في الأندية وتوجيه النسبة الكبيرة من المداخيل لنشاط كرة القدم الذي بات يأكل الأخضر واليابس.
البرهان الساطع هو وجود لاعب أجنبي واحد في نادي السيب وهو كالديرون ولا وجود لأي لاعب في فرق الكامل والوافي وقريات وصحار والسلام.
في السلام كان التجديد مع اللاعب كروز الذي مثله في الموسم الماضي إلا انه لا حديث عنه رغم توجهنا بسؤال إلى المدير الفني جمال بن محمد المعمري للعبة الكرة الطائرة بالنادي لكنه آثر عدم الرد والتعليق وأحال الاستفسار الى المدير الإداري للفريق الحارث البلوشي الذي لزم الصمت إزاء حالة غياب اللاعب عن الفريق وقد يكون الأمر يأخذ لاحتمالين أولهما عدم رغبة اللاعب في التواجد مع الفريق في هذا الموسم والثاني عدم توافر السيولة النقدية وخزانة النادي لم تعد تحتمل أي ضغط مالي يكفي الضائقة التي أدت إلى عدم صرف المستحقات المالية للجهاز الفني والإداري ولاعبي فريق كرة القدم الأول لمدة 5 أشهر بالتمام والكمال مع نهاية الشهر الجاري.
وفي صحار دار الحديث عن تجربة لاعب فنزويلي لكن لم يظهر أي جديد وفي الكامل يقال هناك بحث عن لاعب لكن أيضا لم يظهر أي شيء، الفرق الخمسة باستثناء السيب يبدو أنها ستلعب الدور التمهيدي باللاعبين المحليين وقد تتعاقد مع أجانب في الأدوار النهائية.

انتشال

اللعبة صراحة بحاجة إلى من ينتشلها لتعود المشاركة الواسعة للأندية على الأقل في ناد أو اثنين من كل محافظة وهذا بلا شك أنه بحاجة إلى خطة عمل من جانب اتحاد الكرة الطائرة وتوفير الدعم وإثراء المسابقات لأن مشاركة هذا العدد من الأندية ومع تقادم أعمار اللاعبين الحاليين وعدم وجود القاعدة البديلة سوف يشكل خطرا محدقا على نشاط لعبة الكرة الطائرة.