الإمارات تعيد فتح سفارتها في دمشق وأول طيران سوري يصل تونس

لأول مرة منذ «8» سنوات من اندلاع الأزمة –

دبي – دمشق – تونس – وكالات: أعادت دولة الإمارات العربية المتحدة فتح سفارتها في دمشق أمس، وقالت الإمارات إن الخطوة تهدف إلى «إعادة العلاقات بين البلدين الشقيقين إلى مسارها الطبيعي… ودرء مخاطر التدخلات الإقليمية في الشأن العربي السوري». وقال أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية على تويتر «قرار دولة الإمارات العربية المتحدة بعودة عملها السياسي والدبلوماسي في دمشق يأتي بعد قراءة متأنية للتطورات ووليد قناعة أن المرحلة القادمة تتطلب الحضور والتواصل العربي مع الملف السوري حرصا على سوريا وشعبها وسيادتها ووحدة أراضيها». ورُفع علم الإمارات على مبنى السفارة المغلقة منذ الأشهر الأولى من الصراع المستمر منذ نحو ثماني سنوات في سوريا. وقالت وزارة الخارجية الإماراتية إن القائم بالأعمال باشر مهام عمله اعتبارا من أمس. وأمس هبطت طائرة تابعة لشركة «أجنحة الشام» السورية بمطار المنستير بتونس لأول مرة منذ نحو ثماني سنوات. وقال مدير ديوان الموانئ والمطارات لطفي محيسن لوكالة الأنباء الألمانية إن رحلة شارتر تؤمنها طائرة تابعة لشركة «أجنحة شام» الخاصة هبطت بمطار المنستير 200 كم جنوب شرق العاصمة عند الساعة 11 و15 دقيقة بالتوقيت المحلي قادمة من دمشق. وأوضح محيسن أن الرحلة تقل سائحين قادمين من سورية لقضاء عطلة نهاية رأس السنة الميلادية بتونس وستعود إلى دمشق يوم الثاني من يناير 2019، وتضم الطائرة قرابة 150 مسافرا.
وهذه أول رحلة مباشرة من دمشق إلى تونس منذ اندلاع النزاع المسلح في سورية قبل أكثر من ثماني سنوات. وحظي ركاب الطائرة لدى استقبالهم في المطار بأجواء احتفالية، من قبل عدد من الطلبة السوريين المقيمين بتونس.