اليمن: «أنصار الله» يقدّمون إفادة حول الأسرى والمعتقلين

صنعاء-«عمان»- جمال مجاهد:-

قال رئيس «اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى» عبد القادر المرتضى التابعة لحركة أنصار الله أمس في مؤتمر صحفي بصنعاء إن اللجنة قدّمت إفادة كاملة ودقيقة ومهنية عن الكشوفات التي تسلّمتها بعد أن تم فحصها عبر فريق متخصّص ومهني.
وكشف عن مجموع الأسماء المقدّمة للأسرى والمعتقلين في كشوفات الحكومة الشرعية مع الملحقات والذي بلغ 9147 اسماً منها 2171 اسماً مكرّراً و1144 اسماً لأسرى تم إطلاق سراحهم مسبقاً و1460 اسماً وهمياً وغير مستكمل البيانات.
وأوضح رئيس اللجنة أن كشوفات الطرف الآخر تضمّنت 111 اسماً لعناصر من «القاعدة» و«داعش» و47 اسماً لأشخاص موقوفين على ذمة قضايا جنائية وأخلاقية، لافتاً إلى أن مجموع من تبقّى في الكشف 4214 اسماً منها 1082 اسماً لأسرى موجودين بينهم عشرات الجثث، و2700 غير موجودين. وأضاف أن اللجنة طلبت من الطرف الآخر تقديم أي معلومات عن وجودهم رغم الاعتقاد أنها أسماء وهمية كسابقاتها.
وعبّر عن استغرابه من «محاولة الطرف الآخر حشو الكشوفات بآلاف الأسماء الوهمية والمكرّرة وغيرها، في الوقت الذي ترك مئات الأسرى المتواجدين لدينا ولم يرفعوا بأسمائهم مطلقاً»، مؤكداً أنه لا مانع من إطلاق سراح هؤلاء الأسرى الذين لم ترفع أسماؤهم في حال التزم الطرف الآخر بإطلاق سراح جميع الأسرى لديه، حرصاً على السلام وتنفيذ الاتفاق.
واعتبر رئيس اللجنة الوطنية ملف الأسرى ملفاً إنسانياً يجب التعامل معه على أنه الأساس لتغليب مصلحة آلاف الأسر التي تنتظر عودة أبنائها على المصالح الجزئية والفئوية والسياسية. وبيّن أن الإفادة المقدّمة من جانب اللجنة الوطنية، «تؤكد الجدية والمصداقية والالتزام بتنفيذ الاتفاق حرفياً، في حين أن إفادة الطرف الآخر، تؤكد عدم الجدية والمصداقية ودليل واضح على أن هناك نية مبيّتة للتنصّل عن الاتفاق وإفشاله، إلى جانب كونه استهتار واضح بهذا الاتفاق والجهة الراعية والضامنة له، وكذا استهتار بمجلس الأمن والقرارات الأممية».