مدرسة بهلا تحقق المركز الأول على مستوى مدارس السلطنة

في مسابقة برنامج «سفراء نماء» –

بهلا ـ أحمد بن ثابت المحروقي –

حققت مدرسة بهلا للتعليم الأساسي بولاية بهلا المركز الأول على مستوى السلطنة في مسابقة برنامج سفراء نماء، وتشرف عليه مجموعة شركات نماء من خلال فوز المدرسة بمشروع «حركتك سر طاقتك».
ويهدف هذا المشروع إلى توليد طاقة كهربائية عن طريق حركة الناس، وبالتالي يمكن التقليل من الاعتماد على طاقة الوقود الأحفوري (الغاز المستخدم في السلطنة)، والمشروع يأتي ضمن الابتكارات التي تهدف إلى إيجاد طاقة نظيفة ومتجددة وصديقة للبيئة وبعيدة عن التكاليف المالية الكبيرة.
وعن المشروع وفوز المدرسة بهذا المركز قال زاهر بن خلف الشرياني مدير المدرسة : تتميز مدرسة بهلا للتعليم الأساسي بدور ريادي ونتائج مشرفة في كافة المجالات التربوية على مدار أعوام دراسية متتالية بدءا بالتحصيل الدراسي ورفع مستويات الطلاب التعليمية واهتماما بمواهب الطلاب وتنمية قدراتهم ومواهبهم الابداعية، وهذه الجهود لم تأت من فراغ، وإنما بناء على تخطيط سليم وتنفيذ متقن منظم من قبل كافة الأسرة التربوية بالمدرسة ورغبة وإصرار من قبل أبنائنا الطلاب في التعلم والتجديد والتطوير والتميز والاستفادة من كافة الفرص والإمكانات المتاحة وكذلك وقوف أولياء الأمور وتفاعلهم مع المدرسة في تحقيق أهدافها التربوية، ويأتي شرف حصول المدرسة على المركز الأول على مستوى مدارس السلطنة في مسابقة برنامج سفراء نماء الذي نظمته وتشرف عليه مجموعة شركات نماء، والذي شارك طلاب المدرسة في هذه المسابقة بمشروعهم الابتكاري في مجال الطاقة المتجددة (حركتك سر طاقتك) في مقدمة الإنجازات التي حققتها المدرسة للعام الدراسي 2018/‏‏2019م، وأشار الشرياني: إنه فور الإعلان عن فوز المدرسة بالمركز الأول على مستوى مدارس السلطنة في الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة إلا وعمت الفرحة والسرور كافة الأسرة التربوية بالمدرسة وطلابها وأولياء أمور الطلاب، وتناقلت فرحة الفوز كافة أطياف المجتمع عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، وتلقت المدرسة التهاني والتبريكات من المجتمع؛ مما أعطى المدرسة دافعا لبذل مزيد من الجهد والعطاء؛ من أجل خدمة العملية التربوية ورعاية طلاب المدرسة في كافة المجالات التربوية.
من جانبه أوضح سعيد بن محمد الريامي أخصائي الأنشطة المدرسية بمدرسة بهلا: إن الإنجاز لا يأتي إلا بعد تخطيط وعمل منظم وتوفير الجو المناسب وتعزيز الأداء والتعاون من الجميع خاصة عندما يكون هذا العمل يقوم به طلاب بالمدرسة، ولقد جاءت نتيجة المشروع منصفة لنا؛ نظرا للجهد الذي قام به الجميع، ونقدم شكرنا للطلاب المشاركين والمعلمين المشرفين وكل من ساند الطلاب في مشوارهم، ونقدم شكرنا لمجموعة نماء التي جعلت هذه المسابقة حافزا للطلاب نحو البحث والابتكار والعمل الجماعي، وسنعمل جاهدين في مدرسة بهلا للأخذ بيد طلابنا نحو مزيد من الإنجاز.
المعلم أحمد بن محمد بن سعيد النبهاني من مدرسة بهلا للتعليم الأساسي قال: نهنئ أنفسنا، ونهنئ أبناء هذه الولاية العريقة بهذا الإنجاز الذي تحقق، والذي لم يتحقق إلا بتكاتف أبناء الولاية بكافة أطيافها، وهذا دليل على رقي هذا المجتمع في التفاعل مع مثل هذه الفعاليات، وأما بالنسبة للمشروع فهو يعتبر تماشيا مع التوجه العالمي الذي يسعى إلى تنويع مصادر الطاقة وإيجاد بدائل ذات جدوى تعود بالنفع على المجتمعات، وأتمنى أن يجد المشروع الجهة المناسبة التي تتبناه وأن نراه على أرض الواقع، وفي ختام حديثي أتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم وشجع أبناءنا الطلاب، وأخص بالشكر مدير المدرسة زاهر بن خلف الشرياني وجميع أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية بالمدرسة والطلاب وأبناء الولاية، وأشكر مجموعة شركة نماء على مبادرتها ورعايتها هذه الابتكارات. أما الطالب محمد بن سعيد الشقصي قائد فريق سفراء نماء بمدرسة بهلا فقال: أنا سعيد جدا لفوزنا في مسابقة سفراء نماء، وأهدي وزملائي في فريق مدرستنا هذا الإنجاز لبلادي الحبيبة التي أتاحت لي الفرصة للابتكار وتمنية قدراتي ومهاراتي في مجال التوصيلات الكهربائية وإنتاج طاقة كهربائية عن طريق الحركة، وأشكر والدي اللذين كان لهما الفضل الكبير، وكذلك المعلمين المشرفين لمتابعتهم المستمرة وتوجيهاتهم لنا في هذا الابتكار.