فريق اليونسكو بمسندم ينفذ مسابقة «يحكى أن» ويكرم الفائزين

بخاء – أحمد خليفة الشحي –

نظمت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسندم ممثلة بفريق اليونسكو ممثلة بمدرسة سكينة بنت الحسين للتعليم الأساسي بالتعاون مع مدرسة بلعرب بن سلطان للتعليم الأساسي بمحافظة الداخلية مسابقة تعني بالموروث الشعبي العماني تحت مسمى « يحكى أن»،وذلك في إطار التوأمة بين المدارس العمانية المنتسبة لليونسكو وتأتي هذه المسابقة تفعيلا للبرنامج الذي أطلقته دائرة المدارس المنتسبة لليونسكو التابعة للجنة الوطنية العمانية للتربية والثقافة والعلوم «تراثنا مستقبلنا».

الحفاظ على التراث
المسابقة عبارة عن كتابة قصص شعبية من التراث العماني هدفها ربط الطالب بتاريخه العريق ليكون نبراسا له للمستقبل، وقد تنافس الطلاب وأخرجوا حكايات وقصص من نسج الخيال والواقع فطافت في أرجاء عمان تنقب عن إرثها وتاريخها الضارب في عمق الزمن.فبين الحقيقة التي بنت عمان بأيدي أبنائها منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد وشقت مئات الأفلاج وبنت القلاع والحصون التي يشهد لها التاريخ عظم التقدم والعمران وبين حكايات أسطورية من نسج الخيال وقصص وأخبار امتاز بها الفكرالعماني وملامح بطولية خلدها التاريخ من مسندم إلى ظفار حيث كانت عناوين غنية بالمعلومات كي يكتب عنها الطلاب في المدارس المنتسبين لليونسكو.
غرس القيم وقالت رقية بنت محمد بن إبراهيم النظرية المنسقة المحلية لليونسكو بمدرسة سكينة بنت الحسين للتعليم الأساسي بمحافظة مسندم جاءت فكرة هذه المسابقة من أهمية القصص الشعبـية التي تتمثل بأنها جزء من معتقدات الشعوب وثقافاتهم وعاداتهم، ابتدعها الخيال الشعبـي، للتعبير عن حكمته وتجربته في تصوير أحداث الحياة، وأساليب المعيشة وهي تهدف إلى تحقيق أهداف تربوية تعليمية ونفسية واجتماعية عدة، إذ تؤدي دوراً هاماً في تأمين خبرات حياتية مختلفة للطلبة، مصاغة في بناء قصصي محكم، زاخر بالعبر والقيم، أضفى عليه الإنسان الكثير من الخيال والسحر والجاذبية. كما تعد وسيلة فعالة في إثراء اللغة المحلية، وتنمية الإحساس بالجمال، وأداة جيدة لغرس القيم الثقافية المناسبة وترسيخها في نفوس طلبتنا، وتأصيل العلاقات الاجتماعية الإيجابية، والمحافظة على الموروث الجماعي، ونقله إلى الأجيال، إضافة إلى دورها في الإمتاع والتسلية والترفيه.وتم تطبيق هذه المسابقة بين المدرستين تجسيدا لصورة من صور التوأمة بين المدارس العمانية المنتسبة لليونسكو لتبادل التجارب والتعاون في تنفيذ الأفكار الهادفة.

إرث حضاري
وقال حمود بن عبدالله العدوي-المنسق المحلي لليونسكو في مدرسة بلعرب بن سلطان للتعليم الأساسي بمحافظة الداخلية أن هذه الشراكة بين المدرستين تأتي تجسيدا لأبجديات اليونسكو التي تدعو إلى إحياء التراث العالمي والشراكة المجتمعية للنهوض بالإرث الحضاري الذي خلفه الأجداد، وقد شارك من المدرسة أكثر من تسعين طالبا تنافسوا فيما بينهم وتفننوا في إبراز تاريخهم العريق سواء بالأسطورة الخرافية المنتشرة أو بالحقائق والبطولات التي حققها العماني على مر العصور فطافوا بكتاباتهم وحلقوا عاليا وسطروا ملاحم الأجداد الغابرة وفي ختام الزيارة تم تكريم الفائزين في المسابقة .