30 مفـوضا إعــلاميا ينــاقشون احــترافية الإعــلام الكــشفي

اختتمت أمس الحلقة الاحترافية الكشفية للإعلام الرقمي وشبكات التواصل بمشاركة 30 مفوضا، التي نظمتها المديرية العامة للكشافة والمرشدات ممثلة بدائرة العلاقات العامة والإعلام الكشفي والإرشادي بالتعاون مع المديرية العامة لتنمية الموارد البشرية بوزارة التربية والتعليم، خلال الفترة 23 – 27 من شهر ديسمبر الجاري، حيث أقيم حفل الختام تحت رعاية الدكتور محمد بن مبارك العريمي رئيس تحرير وكالة الأنباء العمانية رئيس جمعية الصحفيين العمانية وبحضور الدكتور يعقوب بن عبدالله الندابي مدير عام المديرية العامة للكشافة والمرشدات ومديري العموم المساعدين ومديري الدوائر ومساعديهم، وذلك بفندق مجان ببوشر.
في بداية الحفل ألقت صفاء بنت محمد الحوسنية مفوضة الإعلام الكشفي والإرشادي لمحافظة شمال الباطنة كلمة نيابة عن زملائها الدارسين فقالت: ها نحن نختتم برنامجنا التدريبي في مجال الإعلام الرقمي وشبكات التواصل، الذي جاء نتيجة توجه سديد من قبل القائمين عليه بالمديرية العامة للكشافة والمرشدات لأهمية هذه البرامج التخصصية في فضاء الإعلام الرقمي، حيث تعتبر هذه المرحلة خطوة إلى الأمام في طريق تنمية مهاراتنا المهنية التي نرجو أن تكون البذرة الطيبة لنشر وترسيخ الصورة الذهنية الإيجابية للحركة الكشفية والإرشادية، وإكمال هذه الخطوة اليوم هو دلالة على العزيمة والإصرار على مواصلة المشوار لاستكماله، لأن عملية التعلم هي عملية مستمرة لا نهاية لها.
رسالة سامية

وبعيد حفل الختام أكد الدكتور محمد بن مبارك العريمي رئيس تحرير وكالة الأنباء العمانية رئيس جمعية الصحفيين العمانية على أهمية الدورة وقال: لا شك أنها دورة مهمة، فالإعلام يتطور بشكل مستمر وتأتي هذه الدورات لصقل جميع من يتعاملون مع وسائل الإعلام التي أصبحت تسابق الزمن، وبالتالي مثل هذه الدورات تهيا الإعلامي ليتعامل مع وسائل الإعلام ومع المتلقي لهذه الرسائل الإعلامية، فالإعلام هو رسالة وبالتالي نشجع كثيرا لإقامة مثل هذه الدورات سواء للممتهنين وللممارسين للعمل، وهي بلاشك دورة مفيدة تحاكي الحاضر سواء الإعلام المقروء أو المسموع أو المرئي، لذلك نتمنى لجميع المشاركين التوفيق وهو جهد مقدر من المديرية العامة للكشافة والمرشدات.
وأضاف رسالة الكشفية رسالة مجتمعية بالدرجة الأولى وبالتالي بادرة طيبة أن تقوم المديرية العامة للكشافة والمرشدات بتنظيم الدورات الإعلامية التخصصية للعاملين بالعمل الإعلامي، وهي أدوات تمكن الإعلام الكشفي من نقل رسالته السامية التي تعبر عن أهمية الحركة الكشفية وأهدافها ومبادئها ودورها في تربية النشء والشباب، وبالتالي فإن مثل هذه الدورات تساعد على إيصال هذه الرسالة بالشكل الذي يتمناه القائمون على العمل الكشفي والإرشادي بالسلطنة.
خطة

وحول حلقة العمل وأهميتها قال وليد بن خلفان الحسني أخصائي إعلام تربوي تأتي أهمية البرنامج نظرا لأهمية شبكات التواصل الاجتماعي في نشر الفعاليات المختلفة بطريقة صحيحة وفعالة والقيام بخطة محكمة حتى تصل الأخبار إلى

المجتمع الخارجي

وأضاف استفدت كثيرا من هذا البرنامج التدريبي في عمل حملة إعلامية وكيفية تفعيل من البريد الإلكتروني في نشر الأخبار وكيفية إدارة شبكات التواصل وغيرها الكثير من المهارات التي استفدت منها.
الصفحات

وأوضحت فوزية بنت خميس بن ناصر السليمانية أخصائية مرشدات بأنها استطاعت من خلال البرنامج التعرف على الإعلام الرقمي وكيفية إدارة الصفحات الحديثة وتوصيل الرسائل الإعلامية التي تستهدفها المديرية العامة للكشافة والمرشدات وشارك خميس بن سعيد بن جمعة الساعدي مفوض الإعلام بمحافظة جنوب الشرقية زملائه الرأي فقال: البرنامج فتح لنا آفاقا كثيرة وبالأخص في التعرف على أبرز أساسيات تنظيم الحملات الإعلامية وقد قمنا بالتطبيق العملي بعمل تصور لحملة إعلامية وعن انطباعه حول البرنامج قال بأن البرنامج جيد جدا.

أفكار جديدة

وقالت أمل بنت عبدالرحمن اليربوع أخصائية إعلام تربوي من تعليمية ظفار: دورة الإعلام الاحترافي وشبكات التواصل الاجتماعي التي نفذتها المديرية العامة للكشافة والمرشدات بوزارة التربية والتعليم تعد المشاركة الأولى لي في مجال الإعلام حيث قدمت أفكار ومقترحات جديدة للمفوضين الإعلاميين والمفوضات الإعلاميات وذلك بكيفية امتلاك أفكار ومعارف جديدة وكيفية إدارة المحتوى الرقمي لصفحات التواصل الاجتماعي علي تويتر والفيسبوك والانستجرام وغيرها تغطي الدورة الكثير من الأفكار والإرشادات والنصائح في كيفية التعامل معها والاستخدام الأمثل وتساعد علي وضع خطط واستراتيجيات الخاصة بالمواقع علي المستوى المؤسسي داخل بيئة العمل أو علي المستوى الشخصي من خلال أسلوب الشرح المبسط والسهل الذي قدمته الدكتورة لميس طيف من مملكة البحرين حيث تعتبر شبكات التواصل الاجتماعي في وقتنا الحاضر هي الإعلام البديل وهذه الدورة تهينا للانتقال إلى عالم التسويق الاحترافي على مواقع التواصل الاجتماعي باحترافية.