تسييرية الأعلى للتخطيط تؤكد على أهمية تأهيل ملفات مبادرات «تنفيذ» وإعدادها بشكل جاذب

ناقشت اللجنة التسييرية بالأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط في اجتماعها العاشر لهذا العام برئاسة سعادة طلال بن سليمان الرحبي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط آخر مستجدات الأعمال المتعلقة بالمشاريع المقترحة من قبل الجهات الحكومية للشراكة مع القطاع الخاص، وإجراءات طرحها للتنافس، حيث أكدت اللجنة على أهمية تأهيل ملفات المشاريع وإعدادها بشكل جاذب للاستثمار والشراكة بين القطاعين العام والخاص. كذلك اطلعت اللجنة على سير البرامج التدريبية لبناء قدرات الموظفين المعنيين بتصنيف المشاريع في المؤسسات الحكومية المعنية، وذلك في إطار متابعة تنفيذ مبادرة بناء قدرات الموظفين على تصنيف المشاريع، حيث استفاد أكثر من (60) موظفا حكوميا من (30) جهة حكومية من البرنامج التدريبي منذ بدء تنفيذه إلى تاريخه.
واختتم سعادة نائب الأمين العام الاجتماع بالإشادة بالجهود المبذولة خلال عام 2018م، وهي التي أفضت إلى المساهمة في تحقيق أهداف المبادرات، وأشار إلى عدد من التوصيات التي تهدف إلى رفع وتيرة الأعمال وتحقيق المستهدفات وتحسين منهجية العمل في تلك المبادرات في العام القادم 2019م. هدف الاجتماع إلى الإطلاع على سير الأعمال في المبادرات التي تتولى الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط مسؤولية متابعة تنفيذها بحسب توصيات البرنامج الوطني للتنويع الاقتصادي (تنفيذ) ضمن إطار تطوير التخطيط للمشاريع.