الجيش اللبناني لن يتهاون مع أي مخل بالأمن

بيروت – عمان – حسين عبدالله:-

أكد الجيش اللبناني انه لن يتهاون مع أي مخل بالأمن وقال في بيان أمس تجدد قيادة الجيش تأكيدها أن حرية التعبير والتظاهر السلمي وحرية وسائل الإعلام المسؤول مقدسة لديها ضمن الأطر القانونية، وأن مهمة الجيش الأساسية هي حماية المؤسسات الدستورية والممتلكات العامة والخاصة وأمن المواطنين وسلامتهم.
وتدعو القيادة المواطنين اللبنانيين الذين يريدون التعبير عن رأيهم بشكل سلمي ألّا يتعرضوا لحياة الآخرين وتحركاتهم على الطرق، مشيرة إلى أن الجيش لن يتهاون مع أي مخلّ بالأمن أو مندسّ بين المتظاهرين الذين يحاولون حرف التحركات المطلبية عن مسارها الحقيقي، بهدف النيل من هيبة القوى الأمنية وإثارة أجواء الفتنة والفوضى في لبنان.
وأعلن «حزب سبعة»، «الحراك المدني» في بيان أمس، «ان بعض الجهات الاعلامية والسياسية بدأت باستخدام اسم (سبعة) للايحاء عشوائيا بأننا ندعم تحركات مستقبلية غير واضحة. بالطبع نحن نلعب حاليا دورا فعالا في دعم وتنظيم تحركات ضاغطة لاصلاح الوضع القائم». وأشار الى ان «ما يهم حزب سبعة التوضيح بأن اي مباردة او موقف او تحرك مدعوم منا سوف يتم الاعلان عنه بكل وضوح على صفحتنا. الوضوح والتنظيم في هذا الوضع، بغاية الأهمية، ولن نسمح للسلطة باستغلال اسمنا او الشارع المطلبي من خلال معلومات مغلوطة قد يكون هدفها خلق حال من الفوضى تفشل مشروع استعادة الوطن».